الصفحة الرئيسية
بحث :
محلي
عربي دولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: السبت، 17 ذو القعدة 1445هـ الموافق 25 مايو 2024 الساعة 11:11:17 م
الرئيس المشاط يعزّي السيد حسن نصر الله بوفاة والدته الرئيس المشاط يعزّي السيد حسن نصر الله بوفاة والدته
بعث فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى برقية عزاء ومواساة إلى الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله بوفاة المغفور لها والدته السيدة نهدية صفي الدين رحمها الله.
انتصار 2000.. نقطة ارتكاز المقاومة الفلسطينية في مواجهة العدو الصهيوني انتصار 2000.. نقطة ارتكاز المقاومة الفلسطينية في مواجهة العدو الصهيوني
من دون حاجة إلى كثير من المعطيات أو التحليلات، فإنّ الانتصار الذي حققته المقاومة اللبنانية في 25 مايو 2000 والذي تم فيه تجاوز عقدة الفارق في الامكانيات والقدرات لصالح الإصرار والثبات والصمود، يبقى نقطة الارتكاز في تكوين معادلة الردع وتوازن الرعب، التي فرضتها المقاومة الفلسطينية اليوم في مواجهة كيان العدو الصهيوني.
فيتش تؤكد التصنيف الائتماني لسلطنة عُمان عند فيتش تؤكد التصنيف الائتماني لسلطنة عُمان عند "BB+" مع نظرة مستقبلية مستقرة
أصدرت وكالة فيتش الجمعة تقرير تصنيفها الائتماني عن سلطنة عُمان الذي أكدت فيه التصنيف الائتماني عند "BB+" مع نظرة مستقبلية مستقرة، نتيجة تراجع الدين العام كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، والأثر الإيجابي من الإجراءات على المالية العامة.
الحديدة وأمانة العاصمة يبلغان نهائي بطولة الجمهورية للدورات الصيفية الحديدة وأمانة العاصمة يبلغان نهائي بطولة الجمهورية للدورات الصيفية
بلغ منتخبا الحديدة وأمانة العاصمة نهائي البطولة الكروية لمحافظات الجمهورية للدورات الصيفية، التي تنظمها اللجنة العليا للأنشطة والدورات الصيفية.
اخر الاخبار:
اخر الاخبار تدشين البرنامج الزراعي للدورات والمراكز الصيفية بمحافظة إب
اخر الاخبار الرئيس المشاط يعزّي في وفاة الشيخ سعيد أحمد نمران
اخر الاخبار مكتب الارشاد بالحديدة يقيم ندوة بعنوان " مجزرة تنومة..الدم المسفوك ظلما"
اخر الاخبار صنعاء.. وقفات للهيئة النسائية بذكرى مجزرة تنومة
فارسي
اسباني
الماني
فرنسي
انجليزي
روابط rss
  تقارير وتحقيقات
قانون إعدام صهيوني جديد بحق الأسير الفلسطيني.. العنصرية في أقبح صورها
قانون إعدام صهيوني جديد بحق الأسير الفلسطيني.. العنصرية في أقبح صورها

قانون إعدام صهيوني جديد بحق الأسير الفلسطيني.. العنصرية في أقبح صورها

صنعاء- سبأ: عبد العزيز الحزي

يسعى العدو الصهيوني من خلال قانون عنصري جديد لإرهاب الشعب الفلسطيني الثائر، وثني أحراره عن المضي في خيار المقاومة، وهذه المرة من خلال شرعنة الإعدامات بحق الأسير الفلسطيني.

ومع أن العدو الصهيوني على مدى عقود يفتك قتلا وتعذيبا بحق الأسير الفلسطيني في سجونه، دون الاستناد إلى قانون، لكن هذه المرة يريد العدو، أن يستند إلى قانون يشرعن فيه حالة القتل بحق الأسير الفلسطيني.

ويأتي هذا القانون الصهيوني العنصري في إطار المزايدات التي يريد منها "وزير الأمن القومي الصهيوني المتطرف "إيتمار بن غفير" أن يكرس قدرته على تحقيق وعوده الانتخابية للناخبين الصهاينة.

ويدعي اليمين المتطرف في كيان العدو الصهيوني أن مشروع القانون يمكن أن يكون له تأثير عملي في تحقيق أمن للكيان الغاصب وهو ما يعد كلاماً سخيفاً، بل وأكثر من ذلك لأن كل من المؤسسة الأمنية والعسكرية الصهيونية تعرف ذلك، لكنه يأتي في إطار استعراض خطاب الحقد والكراهية.

لكن الفلسطينيين يعتقدون اعتقادا جازما بأن "هذا القانون لا يردعهم، لأن الشعب الفلسطيني شعب حر مقاوم لا يخشى الموت في سبيل الله.

ويعلق الأسير السابق كريم يونس الذي أمضى 40 عاماً في سجون العدو الصهيوني على مصادقة اللجنة الوزارية الصهيونية في الـ26 من الشهر الجاري على مشروع قانون يجيز إعدام أسرى فلسطينيين قائلا: "فلما قلنا فدائي فدائي.. فهذا يعني أننا نفدي وطننا بأرواحنا".

ويُعتبر مشروع قانون إعدام الأسرى، وفق وزير العدل الفلسطيني محمد الشلالدة، جريمة حرب دولية يعاقب عليه القانون، لأنه مخالف لاتفاقية جنيف السادسة والرابعة لعام 1949، وللبروتوكول الأول الملحق باتفاقية جنيف لعام 1977، وانتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي الإنساني، وحقوق الإنسان.

وينسف المركز القانوني للأسرى الفلسطينيين "مشروعية" هذا القانون، لأنهم "معتقلون من أجل الحرية والاستقلال، وكافة نضالاتهم مكفولة وفق القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وخاصة أن البروتوكول الأول للمادة الرابعة الذي ينص على أن حركات التحرر التي تناضل من أجل حق تقرير المصير، وضد الاحتلال الأجنبي يعتبر نضالها نزاعاً مسلحاً دولياً، وهذا ما ينتمي إليه النضال الشعبي الفلسطيني في القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".

ويصف نادي الأسير الفلسطيني مشروع القانون بأنه خطوة تستوفي المشهد الداخلي الصهيوني، في التحولات العميقة في بنية المؤسسة داخل الكيان الصهيوني، والتحولات الفاشية العنصرية الصارخة الواضحة لها بشكل عام.

ويؤكد النادي أن الكيان الغاصب من خلال النصوص القانونية التي تلهث وراء إقرارها وتشريعها تتحول إلى كيان عنصري، فهو يشرع قوانين مخصصة للشعب الواقع تحت الاحتلال حصراً، ولا تنطبق هذه القوانين إلا على الفلسطينيين دون غيرهم.

والمعروف لدينا أن قانون الإعدام موجود في القانون الصهيوني منذ عقود وتحديداً منذ عام 1953، إلا أن المؤسسة العسكرية الصهيونية جمدت التعامل معه، ليس حباً بالفلسطينيين بل لأنهم يعلمون بأنه لن يضيف أمناً لهم بل على العكس سيسهم في خلق مزيدٍ من التوتر في الشارع.

ويرى الفلسطينيون أن رئيس حكومة كيان العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو في إطار حساباته يريد أن يمرر هذا القانون لكي يمنحه حصانة طيلة فترة ولايته من القضاء الصهيوني، وطالما لم يحصل على الحصانة فسيبقى عرضة للابتزاز من التيارات اليمينية المتطرفة وأن مشروع قانون إعدام الأسرى الذي يحاول الائتلاف الصهيوني تمريره.

ويعكس القانون طابعه اليميني المتطرف سواءً من الناحية القومية، أو الدينية وإن الهدف الواضح من اللجوء لهذا القانون هو حلم بن غفير لتحقيق حالة من الردع للفلسطينيين، إضافة إلى أن مشروع القانون يدل على تطرف من ناحية قومية ودينية، وأن السياسة الصهيونية المتبعة تزداد تطرفاً، وهذا دليل على فشلها وليس نجاحها.

وبحسب المراقبين فإن صمت المجتمع الدولي، ومواقفه الخجولة تجاه القضية الفلسطينية برمتها هي التي تتيح للكيان الصهيوني المضي في إقرار القوانين العنصرية واقتراف الجرائم على أرض الواقع، وينفذ فعليا جرائم إعدام ميداني ترقى لعمليات إعدام خارج نطاق القانون وفق شهادات كبرى المؤسسات الحقوقية الدولية وبالتالي قانون جديد لن يغير من هذا الواقع شيئا سوى أنه يقدم دليلا جديدًا على حجم العنصرية والإرهاب التي تطغى في هذا الكيان.

ويشار الى أنه في عام 2015 طرح مشروع القانون بشأن إعدام الأسرى على طاولة الكنيست، ولم يمر.

وفي عام 2017 أعيد طرحه مجدداً من قبل حزب "إسرائيل بيتنا"، ووضع في مسار سريع للتصويت عليه من قبل اللجنة الوزارية الخاصة بالتشريع في الكنيست، وفي نهاية عام 2018 دفع نتنياهو بمشروع القانون للتصويت عليه، لكنه لم يمر.

وفي عام 2022، أعلن حزب "قوة يهودية" الذي يتزعمه المتطرف إيتمار بن غفير، عن اتفاق مع حزب الليكود المكلف برئاسة نتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدة والذي ينص على سن تشريع لفرض عقوبة الإعدام بحق الفلسطينيين، وفي السادس والعشرين من الشهر الجاري، صادقت حكومة الكيان الصهيوني، على مشروع قانون يجيز إعدام أسرى فلسطينيين.


  المزيد من (تقارير وتحقيقات)  

انتصار 2000.. نقطة ارتكاز المقاومة الفلسطينية في مواجهة العدو الصهيوني


محكمة العدل الدولية تعُمق عُزلة الكيان الصهيوني الدولية المتصاعدة


الدورات الصيفية بمحافظة صنعاء .. شعلة من الحماس والإبداع


الوحدة اليمنية متجذرة في نفوس اليمنيين ومترسخة بدمائهم وتضحياتهم


الدورات الصيفية في مأرب.. أنشطة متنوعة وإقبال كبير


التنوع البيولوجي في اليمن ثروة فريدة تتطلب حماية رسمية ومجتمعية


أمانة العاصمة.. زخم واسع وإقبال منقطع النظير على الدورات الصيفية


العالم يشهد أكبر حرب تضليل وتزييف بشأن العدوان الصهيوني المتواصل على غزة


الرصيف العائم.. جزء من مخطط صهيوأمريكي هدفه تهجير الفلسطينيين خارج قطاع غزة


إيران تفقد قائداً طالما حمل هموم شعبه وحمل هم قضايا الأمة والمنطقة


خدمات الوكالة شعار المولد النبوي الشريفمدونه السلوك الوظيفي  الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين 1445 هـ الدورات الصيفية 1445ھ - 2024م
  مكتبة الصوت
موجز سبأ 17-ذو القعدة-1445
[17 ذو القعدة 1445هـ الموافق 25 مايو 2024]
موجز سبأ 16-ذو القعدة-1445
[16 ذو القعدة 1445هـ الموافق 24 مايو 2024]
موجز سبأ 14-ذو القعدة-1445
[14 ذو القعدة 1445هـ الموافق 22 مايو 2024]
موجز سبأ 13-ذو القعدة-1445
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
جمعة رجبالموصلات
العدوان الأمريكي السعودي
الحملي وعوض والممثل الأممي يطلعون على أضرار العدوان بجامعة صعدة
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
استشهاد مواطن بانفجار جسم من مخلفات العدوان بمديرية الدريهمي بالحديدة
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
صعدة.. قوات العدو السعودي تستهدف منزل مواطن في مديرية باقم​
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
وزارة الصحة تدين جريمة مرتزقة العدوان في مديرية مقبنة بتعز
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
استشهاد ثلاث نساء وطفلتين بغارة لطيران مسير تابع لمرتزقة العدوان بتعز
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
يمن نتشعار امريكا تقتل الشعب اليمني