الصفحة الرئيسية
بحث :
محلي
عربي دولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: السبت، 09 ذو الحجة 1445هـ الموافق 15 يونيو 2024 الساعة 11:19:15 م
قائد الثورة يهنئ حجاج بيت الله والأمة الإسلامية بحلول عيد الأضحى المبارك قائد الثورة يهنئ حجاج بيت الله والأمة الإسلامية بحلول عيد الأضحى المبارك
توجه قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، بالتهاني والتبريكات إلى حجاج بيت الله الحرام، والأمة الإسلامية، وفي المقدِّمة الشعب الفلسطيني، والشعب اليمني، والمرابطين في الجبهات، وكافة التشكيلات العسكرية والأمنية، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.
كتائب القسام تعلن ايقاع قوة صهيونية في حقل ألغام جنوب غرب غزة كتائب القسام تعلن ايقاع قوة صهيونية في حقل ألغام جنوب غرب غزة
أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية حماس اليوم عن إيقاع قوة صهيونية في حقل ألغام، فيما أفادت مصادر إعلامية، أن منطقة جنوب غربي مدينة غزة شهدت هبوط مروحيات إسرائيلية، تزامنا مع قصف من زوارق وآليات إسرائيلية.
 مبيعات البنك المركزي العراقي تتجاوز 1.378 مليار دولار خلال أسبوع مبيعات البنك المركزي العراقي تتجاوز 1.378 مليار دولار خلال أسبوع
تجاوزت مبيعات البنك المركزي العراقي الإجمالية من الدولار الأمريكي، الأسبوع الماضي، مليارا و378 مليون دولار.
المنتخب الإيراني يحصد عدداً من الميداليات في بطولة آسيا للتجديف المنتخب الإيراني يحصد عدداً من الميداليات في بطولة آسيا للتجديف
حصدت إيران ميداليتين ذهبيتين وواحدة فضية وثلاث برونزيات في منافسات التجديف في المياه الهادئة ضمن البطولة الآسيوية للناشئين والشباب تحت 23 سنة التي تستضيفها تايلاند.
اخر الاخبار:
اخر الاخبار وزير الأشغال يهنئ قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي بعيد الأضحى
اخر الاخبار وزير الكهرباء يهنئ قائد الثورة والرئيس المشاط بعيد الأضحى
اخر الاخبار وزير الشؤون الاجتماعية يهنئ قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي الأعلى بعيد الأضحى
اخر الاخبار وزير النفط يهنئ قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي الأعلى بعيد الأضحى
فارسي
اسباني
الماني
فرنسي
انجليزي
روابط rss
  تقارير وتحقيقات
الرصيف العائم.. جزء من مخطط صهيوأمريكي هدفه تهجير الفلسطينيين خارج قطاع غزة
الرصيف العائم.. جزء من مخطط صهيوأمريكي هدفه تهجير الفلسطينيين خارج قطاع غزة

الرصيف العائم.. جزء من مخطط صهيوأمريكي هدفه تهجير الفلسطينيين خارج قطاع غزة


عواصم- سبأ:

باتت ألاعيب الإدارة الأمريكية واضحة وأوراقها مستنفدة، فما تسميه "رصيف عائم آمن" لتوصيل المساعدات الإنسانية لقطاع غزة التي أعلنت عن تشغيله يوم الجمعة الماضية، إنما هو آمن لتنفيذ هدفها الحقيقي الذي يتمثل في تهجير الفلسطينيين خارج قطاع غزة خدمة لكيان العدو الصهيوني.

ففي خطوة أثارت جدلاً واسعاً، أعلن الجيش الأمريكي عن بدء العمل في الرصيف البحري العائم الذي تم بناؤه حديثاً بزعم توصيل المساعدات للقطاع المحاصر عبر البحر، وقالت القيادة المركزية الامريكية: إنه بالفعل تم تسليم الشحنة الأولى من المساعدات ما تسبب في ردود فعل متباينة وتحذيرات عدة.

وعلى الرغم من أن الظاهر من هذا الميناء هو البُعد الإنساني، تحت عنوان إيصال المساعدات الإغاثية إلى قطاع غزة، إلا أن دلائل عديدة تشير إلى أنه من المستحيل تصديق أن الإدارة الأمريكية مهتمة فعلاً بتخفيف حدّة المعاناة الإنسانية عن الفلسطينيين، بينما هي شريك أساسي في حرب الإبادة الجماعية التي يشنّها العدو الصهيوني ضدّ المدنيين في القطاع.

ومع وصول أول شحنة مساعدات عبر الرصيف العائم، أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس رفضها أي وجود عسكري لأي قوة كانت على الأراضي الفلسطينية.

وقالت حركة حماس في بيان لها: إنها وجميع فصائل المقاومة الفلسطينية تؤكد على "حق الشعب الفلسطيني بوصول كل المساعدات التي يحتاجها في ظل الكارثة الإنسانية التي صنعها الاحتلال في عدوانه الغاشم على قطاع غزة".

وجددت الحركة تأكيدها على رفض أي وجود عسكري لأي قوة كانت على الأرض الفلسطينية، وفقا للبيان.. مشددة على أن "أي طريق لإدخال المساعدات بما فيه الرصيف المائي، ليس بديلا عن فتح المعابر البرية كافة وتحت إشراف فلسطيني".

من جانبها قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان لها: إن إنشاء الإدارة الأمريكية ميناء عائماً على سواحل قطاع غزة مبعث للقلق.. محذرة من مخاطر استخدامه لتنفيذ أهداف ومخططات أخرى مثل التهجير أو حماية الاحتلال وليس لنقل المساعدات.

كما حذرت في بيانها، "أي جهات فلسطينية أو عربية أو دولية من التساوق مع الإدارة الأمريكية، أو العمل في هذا الميناء".. مؤكدة على "ضرورة فتح جميع المعابر في القطاع بما فيها معبر رفح البري، كبديل لهذا الميناء ولضمان تدفق المساعدات إلى القطاع دون قيود أو شروط".

وجددت الجبهة الشعبية "موقفها الرافض لأي تواجد أمريكي أو صهيوني أو أي قوة أجنبية في قطاع غزة، سواء في معبر رفح أو أي مكان على أرض أو سواحل القطاع، وتؤكد أنها والمقاومة ستواصل التعامل مع هذه القوات كقوة احتلال".

بدوره قال المكتب الإعلامي الحكومي بغزة في بيان له: إن "الإدارة الأمريكية تحاول تجميل وجهها القبيح والظهور بوجه حضاري من خلال إقامة رصيف مائي عائم قبالة سواحل مدينة غزة، تقول إن الهدف من إقامته إدخال مساعدات إنسانية ووجبات غذائية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والذي يتعرض إلى سياسات التجويع والتهجير القسري والإبادة الجماعية على يد جيش العدو الصهيوني بمشاركة فعلية وانخراط كامل ومباركة حقيقية من الإدارة الأمريكية".

وشكك المكتب الإعلامي في نوايا الإدارة الأمريكية التي تعمل على إدارة حرب الإبادة الجماعية واستمرارها، وتُشكِّل جدار حماية وإسناد للعدو الصهيوني، وتواصل دعمه بشكل مطلق للاستمرار في حربه ضد المدنيين.

وحمّل العدو الصهيوني والإدارة الأمريكية كامل المسؤولية عن سياسة التجويع والحصار ضد الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة بشكل مدبر ومبيت مقصود، وارتكاب جرائم ضد الإنسانية وضد القانون الدولي وضد المبادئ العالمية لحقوق الإنسان.

ويقول محللون سياسيون: إن الولايات المتحدة الأمريكية وكيان العدو الصهيوني يتذرعان بالإنسانية فيما يتعلق ببناء الميناء العائم الجديد على شاطئ بحر غزة وبالواقع هم بعيدون عن الإنسانية.

ويضيف المحللون: لو كانوا صادقين لقاموا بإدخال الشاحنات والجرافات العملاقة التي دخلت غزة لبناء الميناء، من أجل إنقاذ آلاف الجرحى الذين ظلوا ينزفون حتى الموت تحت أنقاض المنازل التي دمرتها آليات العدو الصهيوني.

ويؤكد هؤلاء المحللون أن هذا الميناء لن يحقق سوى مصالح الكيان الصهيوني بالسيطرة على شاطئ غزة ومحاولة تهميش معبر رفح البري على الحدود مع مصر وانتزاع السيادة الفلسطينية عليه، إضافة لتشجيع الفلسطينيين على الهجرة عبر الرصيف الجديد.

ويعتقد المحللون أن الترحيب الصهيوني بإنشاء الميناء وتفعيل الممر البحري يثير شكوكًا، كونه من يحاصر غزة ويغلق معابرها ويعرقل دخول المساعدات ومن غير المعقول أن يقدم على هذه الخطوة إلا إذا كانت تحقق له مصلحة خفية ويبدو أنها مرتبطة فعلاً بتشجيع هجرة الفلسطينيين من القطاع.

ومع ذلك ومهما حاولت السياسة الأمريكية ارتداء قناع الإنسانية الزائف فلن يغير من حقيقة الموقف المفضوح ، فسلاح التجويع واستمرار المذابح ورصيف الميناء المشبوه هي بالتأكيد أجزاء من مخطط صهيوأمريكي واحد، هدفه نقل أهل غزة إلى خارج القطاع تحت مسمى الخروج القسري أو الطوعي أو الإنساني.

بإختصار.. مُخطئ من يعتقد أن مخططات التحالف الصهيوأمريكي سيُكتب لها النجاح، لأن المقاومة الفلسطينية حاضرة وجاهزة لمواجهة هذه المؤامرة الجديدة القديمة بمختلف الوسائل المشروعة، ولاسيما بعد أن أدارت ظهرها لهذه المخططات لتترك الأمر محسوماً للميدان.


  المزيد من (تقارير وتحقيقات)  

انحياز أمريكا الأعمى للكيان الغاصب يُهدد ببقاء قرار مجلس الأمن "حبر على ورق"


حملة التفتيش على الزبيب المهرب .. حماية للمنتج المحلي وتعزيز الاقتصاد الوطني


استقالات ثلاثة من الوزراء الصهاينة تنُذر بتفكك حكومة نتنياهو


بايدن ونتنياهو شريكان يرفضان وقف إطلاق النار في قطاع غزة


بمشاركة أمريكية.. العدو الصهيوني يرتكب مجزرة مروعة لاستعادة أسراه


كمين بيت حانون يُثبت أن زوال الكيان الغاصب سيكون على يد رجال المقاومة


الصحة.. جهود حثيثة نحو الصناعة الدوائية المحلية وتوطينها


مراسل (سبأ): جيش العدو الصهيوني ينفذ جرائم بشعة بحق الأسرى الفلسطينيين من قطاع غزة


الدورات الصيفية تظاهرة علمية ثقافية تنير دروب الأجيال بالمعرفة والوعي وهدى الله


بايدن يصر على الدفاع عن جرائم العدو الصهيوني في غزة ويناور بشأن وقف إطلاق النار


خدمات الوكالة شعار المولد النبوي الشريفمدونه السلوك الوظيفي  الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين 1445 هـ الدورات الصيفية 1445ھ - 2024م
  مكتبة الصوت
موجز سبأ 09-ذو الحجة-1445
[09 ذو الحجة 1445هـ الموافق 15 يونيو 2024]
موجز سبأ 08-ذو الحجة-1445
[08 ذو الحجة 1445هـ الموافق 14 يونيو 2024]
موجز سبأ 07-ذو الحجة-1445
[07 ذو الحجة 1445هـ الموافق 13 يونيو 2024]
موجز سبأ 06-ذو الحجة-1445
[06 ذو الحجة 1445هـ الموافق 12 يونيو 2024]
الولايةالموصلات
العدوان الأمريكي السعودي
استشهاد وإصابة ثلاثة مواطنين بقصف سعودي على منبه بصعدة
[22 ذو القعدة 1445هـ الموافق 30 مايو 2024]
الحملي وعوض والممثل الأممي يطلعون على أضرار العدوان بجامعة صعدة
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
استشهاد مواطن بانفجار جسم من مخلفات العدوان بمديرية الدريهمي بالحديدة
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
صعدة.. قوات العدو السعودي تستهدف منزل مواطن في مديرية باقم​
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
وزارة الصحة تدين جريمة مرتزقة العدوان في مديرية مقبنة بتعز
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
يمن نتشعار امريكا تقتل الشعب اليمني