الصفحة الرئيسية
بحث :
محلي
عربي دولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الأربعاء، 08 شوال 1445هـ الموافق 17 أبريل 2024 الساعة 10:32:15 م
لجنة نصرة الأقصى تدعو جماهير الشعب اليمني إلى الخروج الكبير في مسيرات الجمعة المقبلة لجنة نصرة الأقصى تدعو جماهير الشعب اليمني إلى الخروج الكبير في مسيرات الجمعة المقبلة
عقدت اللجنة العليا للحملة الوطنية لنصرة الأقصى اجتماعها الأسبوعي اليوم برئاسة مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى -رئيس اللجنة العلامة محمد مفتاح.
دعوات للصحفيين الأمريكيين لمقاطعة دعوات للصحفيين الأمريكيين لمقاطعة "عشاء" مراسلي البيت الأبيض
ناشد العشرات من الصحفيين الفلسطينيين، داخل قطاع غزة وخارجه نظرائهم الأمريكيين إلى مقاطعة العشاء السنوي لمراسلي البيت الأبيض في واشنطن.. مشيرين إلى الدعم العسكري الأمريكي لعدوان جيش العدو الصهيوني على قطاع غزة، والذي أسفر طوال الأشهر الستة الماضية، في إحصاءات غير نهائية عن استشهاد نحو 33 ألف فلسطيني.
انخفاض مؤشر بورصة مسقط العماني عند الإغلاق انخفاض مؤشر بورصة مسقط العماني عند الإغلاق
انخفض مؤشر بورصة مسقط "30" العماني 14.9 نقطة، وبنسبة 0.31 في المائة اليوم الأربعاء، ليغلق عند مستوى 4722.93 نقطة مقارنةً مع آخر جلسة تداول التي بلغت 4737.59 نقطة.
بوروسيا دورتموند يتأهل لنصف نهائي دوري الأبطال اثر فوزه على أتليتكو مدريد بوروسيا دورتموند يتأهل لنصف نهائي دوري الأبطال اثر فوزه على أتليتكو مدريد
تأهل بوروسيا دورتموند الألماني إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا اثر فوزه امس الثلاثاء على أتليتكو مدريد الإسباني بنتيجة 4-2 في لقاء الإياب من الدور الربع نهائي و الذي أقيم على ملعب سيجنال إيدونا بارك.
اخر الاخبار:
اخر الاخبار جبارين: المقاومة تقدم مقاربات معقولة وأزمة نتنياهو سبب تعثر الصفقة
اخر الاخبار بزنس إنسايدر: الأمريكيون يفقدون الثقة بمؤسساتهم العسكرية والحكومية
اخر الاخبار الصحفيين الفلسطينيين: العدو الصهيوني اعتقل نحو 100 صحفي منذ السابع من أكتوبر
اخر الاخبار إعلام بريطاني: انفجار في مصنع للذخيرة في مدينة ويلز
فارسي
اسباني
الماني
فرنسي
انجليزي
روابط rss
  محلي
عودة أسطوانة
عودة أسطوانة "تهريب السلاح إلى اليمن" تكشف مأزق تحالف حماية السفن الإسرائيلية

عودة أسطوانة "تهريب السلاح إلى اليمن" تكشف مأزق تحالف حماية السفن الإسرائيلية

صنعاء - سبأ : تقرير: يحيى جارالله

من جديد عادت أسطوانة "تهريب السلاح إلى اليمن"، إلى الواجهة، وهي الدعاية التي لطالما لجأ تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي، ومن بعده العدوان الأمريكي البريطاني إلى ترديدها مع كل إخفاق عسكري أمام الجيش اليمني منذ العام 2015م.

أطلق تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي هذه الدعاية لأول مرة بعد مضي ستة أشهر فقط إثر فشله العسكري أمام قوات صنعاء في نهاية العام 2015م، في محاولة للتشكيك والتقليل من قدرة اليمن على الإنتاج والتصنيع الحربي.

ويرى محللون أن التشكيك في قدرة اليمنيين على الإنتاج والإبداع، نابع من موروث استعلائي مهيمن على سلوك الأنظمة الحاكمة التي تورطت في العدوان على اليمن بالنيابة عن أمريكا والغرب، وقادها هذا التهور إلى وضعية محرجة نسفت كل ما روجت له على مدى عقود عن قدراتها العسكرية وجيوشها المزعومة.

وأكدوا أن هذه الأنظمة الخاضعة والخانعة للهيمنة الأمريكية تصر على عدم الاعتراف بما يشهده اليمن من متغيرات وتحولات على كافة المستويات جعلت منه بلدا مؤثرا على المستوى العسكري، ويعتمد على ترسانة صاروخية محلية التصنيع والخبرات وقيادة شجاعة ومتحررة ودعم شعبي واسع، وتجربة طويلة في الحرب مع التحالفات الدولية.

غير أن هذه الدعاية التي اضطر العدوان الأمريكي البريطاني اليوم إلى ترديدها للتغطية على هزائمه وفشله الذريع في البحر الأحمر، لم تعد تنطلي على أحد وفي المقدمة أبناء الشعب اليمني وغيرهم من أحرار العالم، كونها تتعارض مع العقل والمنطق، وتفتقر إلى أي أدلة ملموسة.

إذ لا يمكن لذي عقل أن يصدق أن هذا الكم الكبير والمهول من الصواريخ الباليستية مختلفة المديات والطائرات المسيرة التي تستخدمها القوات المسلحة اليمنية بشكل مستمر حصلت عليها عن طريق التهريب في وقت يخضع فيه اليمن لحصار بري وبحري وجوي مشدد منذ بداية العدوان عليه قبل تسعة أعوام.

كما أن من غير المعقول أو المنطقي أن تُقدِم صنعاء على الدخول في مثل هكذا حروب مفتوحة ومتطورة تواجه فيها أعتى الدول المتقدمة في العالم كالولايات المتحدة وبريطانيا وبشكل مباشر في الوقت الذي تعتمد فيه على السلاح المهرب.

ومن بين أهم الاستنتاجات والبراهين التي تدحض هذه الادعاءات هو صعوبة تهريب أسلحة ثقيلة كونها لا تتشابه مع تهريب الأسلحة الخفيفة أو حتى المتوسطة، خصوصا وأن كافة المياه اليمنية تخضع للحصار من قبل تحالف العدوان الذي لا يسمح سوى لبعض السفن بعد تفتيشها.

وأمام كل هذا التلفيق والتدليس ينظر أبناء الشعب اليمني وقيادتهم الحرة إلى مثل هذه الدعايات بسخرية ويعتبرونها إشارة واضحة لحالة اليأس والتخبط والهزيمة التي بات يعيشها العدوان الأمريكي البريطاني، وهي نفس الحالة التي وصل إليها العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي بعد أن عجز عن مواجهة الجيش اليمني ولم يحقق أيا من أهدافه المزعومة.

لذلك عادت أكذوبة "تهريب الصواريخ والطيران المسير من إيران" بشكل أكبر هذه المرة لمحاولة التقليل من شأن التطور غير المسبوق الذي أظهرته العمليات العسكرية النوعية للقوات المسلحة اليمنية في مواجهة التحالفات البحرية الأمريكية والأوروبية، واعترافات الكثير من القادة العسكريين الأمريكيين والغربيين بصعوبة المواجهات مع اليمن.

جاءت هذه الحملة أيضا للتغطية على فشل تحالف حماية السفن الإسرائيلية في البحرين الأحمر والعربي، وتزامنا مع إعلان القيادة اليمنية منع السفن الإسرائيلية والمرتبطة بالكيان الصهيوني من المرور في المحيط الهندي وطريق رأس الرجاء الصالح، وهو القرار الذي اعتبره مراقبون "رصاصة الرحمة على تحالف حماية السفن الإسرائيلية، ورسالة لكيان العدو أنه لن ينقذه شيء من الصواريخ والمسيرات اليمنية سوى كف عدوانه وحصاره عن غزة".

كما أن مثل هذه الترهات والأكاذيب لن تغير شيئا في الواقع اليمني، ولن يكون لها أي تأثير على قدرات اليمن العسكرية وما وصلت إليه القوات المسلحة اليمنية من تطور كبير في الإنتاج والتصنيع الحربي المحلي، لمختلف الأسلحة والذخائر والعتاد وكل ما تتطلبه المعركة مع أعداء الأمة.

ونظرا لكثرة ترديد هذه الاسطوانة من قبل وسائل الإعلام التابعة لدول العدوان والمرتزقة طيلة الأعوام الماضية، فقد سئم الشعب اليمني من سماعها وأصبح ينظر بازدراء وانتقاص إلى كل من يرددها أو يحاول إقناعه بها، في الوقت الذي تزيد احترامه وثقته بالقوات المسلحة اليمنية.

لم يكن وصول اليمن إلى هذا المستوى المتطور والنوعي في المجال العسكري وليد اللحظة بل كان نتاج تجارب وخبرات تراكمية تمتد لأكثر من تسع سنوات من الحرب والمواجهة والتصدي لمكائد الأعداء، والتي ساعدت البلد على الابتكار وتحويل التحديات إلى فرص بأيدي وخبرات يمنية.

وتؤكد القيادة في صنعاء أن اليمن بات ينتج كل أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وحتى الأسلحة والصواريخ المتطورة وبعيدة المدى.. لافتة إلى أنه يتم إنتاج كل الأسلحة ابتداء من المسدس والكلاشنكوف والمدفع إلى الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة بمختلف مدياتها.

وذكرت القيادة أكثر من مرة أن اليمن بات يصنع كل أسلحة المشاة والأسلحة المتوسطة وحتى الأسلحة المتطورة.. مؤكدة أن مستقبل التصنيع في اليمن عسكريا ومدنيا واعد ومبشر، وأن اليمن يصنع ما تعجز الكثير من الدول عن تصنيعه.

  المزيد من (محلي)  

صنعاء .. لقاء في بلاد الروس يناقش التهيئة لتدشين الدورات والمدارس الصيفية


مناقشة سير العمل والانضباط الوظيفي في مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية


مناقشة التحضيرات لتدشين الدورات الصيفية في مديرية مكيراس بالبيضاء


مناقشة التنسيق بين وزارة النقل وهيئة المواصفات والمقاييس


مناقشة الاستعدادات للاختبارات العامة الأساسية والثانوية والمدارس الصيفية بذمار


الحملي يناقش مع مدير مكتب الأوتشا التحديات الإنسانية والسبل الكفيلة بمعالجتها


لقاءات بمديريات أمانة العاصمة استعدادا لتدشين الدورات الصيفية


الحملي يبحث مع منسق الأمم المتحدة سبل معالجة معاناة النازحين والمتضررين


لجنة نصرة الأقصى تدعو جماهير الشعب اليمني إلى الخروج الكبير في مسيرات الجمعة المقبلة


تفقد مستوى الانضباط الوظيفي في وزارة النفط والمعادن


خدمات الوكالة شعار المولد النبوي الشريفمدونه السلوك الوظيفي  الذكرى السنوية للشهيد الرئيس صالح الصماد 1445 هـ
  مكتبة الصوت
موجز سبأ 08-شوال-1445
[08 شوال 1445هـ الموافق 17 أبريل 2024]
موجز سبأ 07-شوال-1445
[07 شوال 1445هـ الموافق 16 أبريل 2024]
موجز سبأ 06-شوال-1445
[06 شوال 1445هـ الموافق 15 أبريل 2024]
موجز سبأ 04-شوال-1445
[04 شوال 1445هـ الموافق 13 أبريل 2024]
جمعة رجبالموصلات
العدوان الأمريكي السعودي
استشهاد مواطن بقصف مدفعي سعودي في منبه بصعدة
[07 شوال 1445هـ الموافق 16 أبريل 2024]
استشهاد مواطن وإصابة آخر بإنفجار جسم من مخلفات العدوان بمديرية صرواح بمأرب
[22 رمضان 1445هـ الموافق 01 أبريل 2024]
إصابة خمسة مواطنين بغارة لطائرة مسيرة تابعة لمرتزقة العدوان في مقبنة بتعز
[18 رمضان 1445هـ الموافق 28 مارس 2024]
انفجار جسم من مخلفات العدوان يتسبب في بتر رجل شاب بمديرية الدريهمي بالحديدة
[17 رمضان 1445هـ الموافق 27 مارس 2024]
مؤتمر صحفي لوزارتي حقوق الإنسان والخارجية بمرور تسع سنوات من العدوان والحصار
[16 رمضان 1445هـ الموافق 26 مارس 2024]
يمن نتشعار امريكا تقتل الشعب اليمني