بحث :  
الأزمة الأوكرانية.. استياء روسي من ردود الغرب وتحذير أمريكي من مخاطر على "أمن العالم"
الأزمة الأوكرانية.. استياء روسي من ردود الغرب وتحذير أمريكي من مخاطر على "أمن العالم"
[27/يناير/2022]

عواصم – سبأ: عبدالله المراني

في ظل غياب الحل الدبلوماسي وتفاقم الأزمة الأوكرانية ودفعها لسيناريو استخدام القوة وبعد أن تلقت روسيا ردود كلاً من حلف الناتو وأمريكا على مطالبها بشأن ضمانات أمنية جديدة.. أعربت موسكو عن استياءها من هذه الردود، فيما حذرت الولايات المتحدة من مخاطر "أمنية عالية" تهدد الاقتصاد العالمي في حال أقدمت روسيا على اجتياح أوكرانيا.

وبحسب وكالات الأنباء الروسية، أعربت موسكو عن تشاؤمها إزاء رد الولايات المتحدة وحلف الناتو على مبادرة الضمانات الأمنية المطروحة من قبل موسكو.. موضحة أنهما لم يتجاوبا مع مباعث القلق الرئيسية للجانب الروسي ولم يأخذا وجهة نظرها في الاعتبار.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في أول تعليق من موسكو على رد الولايات المتحدة الخطي على مبادرة الضمانات الأمنية: "أما بخصوص مضمون هذه الوثيقة فإنها تتضمن ردود أفعال تبعث على الأمل في إطلاق حوار جدي، لكن بشأن قضايا ذات أهمية ثانوية فقط".

وأقر لافروف بأن الوثيقة الأمريكية "لا تضم أي رد إيجابي بشأن المسألة الرئيسة، وهي طلب موسكو بوقف استمرار تمدد حلف الناتو شرقا ونشر منظومات هجومية من شأنها أن تشكل خطرا على أراضي روسيا".

وكرر الوزير الروسي موقف بلاده القاضي بأن الغرب في أوائل التسعينيات قدم إلى موسكو تعهدات بأن الناتو لن يتمدد شبرا واحدا شرقا.. محملا الغرب المسؤولية عن محاولة التهرب من تنفيذ هذه الوعود حاليا.

وأشار لافروف إلى أن عددا من الوثائق المبرمة ضمن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، منهما "وثيقة اسطنبول" (1999) و"إعلان أستانا" (2010)، تنص على التزام الموقعين عليها بمبدأ الأمن غير القابل للتجزئة.. مذكرا بأن هذا المبدأ يربط بين حق الدول في بناء تحالفات مع ضرورة مراعاة الدول الأعضاء في المنظمة المصالح الأمنية لبعضها البعض. 

وأكد عميد الدبلوماسية الروسية أن موسكو ستقدم قريبا استفسارً رسميا إلى زعماء كافة الدول الموقعة على "وثيقة اسطنبول" بشأن عدم التزام الغرب بتعهداته بعدم تعزيز أمنه على حساب دول أخرى.

وأبدى لافروف قناعته بأن الوثيقة الأمريكية التي تضم رد الولايات المتحدة على المبادرة الروسية سيتم تسريبها قريبا للرأي العام، خاصة وان إعدادها جاء بالتنسيق مع كافة حلفاء واشنطن والحكومة الأوكرانية.

ولفت لافروف إلى أن الخارجية الروسية تدرس حاليا الرد الأمريكي على مبادرتها والآخر الذي تلقته من حلف الناتو، وستبلغ، بعد التشاور مع الوزارات المختصة الأخرى، الرئيس فلاديمير بوتين بهذا الشأن كي يحدد الخطوات المستقبلية الواجب اتخاذها.

بدوره، صرح المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف بأنه ليس هناك دواع كثيرة للتفاؤل في رد الولايات المتحدة على المبادرة الروسية.. قائلاً: "لا يمكن القول إن الولايات المتحدة وحلف الناتو راعيا اعتبارات روسيا بشأن الضمانات الأمنية في ردهما على هذه المقترحات أو أظهرا استعدادا لاخذ مباعث قلق موسكو في عين الاعتبار".

وأقر بيسكوف بأنه "ليست هناك دواع كثيرة للتفاؤل" بشأن رد الغرب على مبادرة الضمانات الأمنية.. مشيرا إلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن والأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ في تصريحاتهما الأخيرة أكدا بوضوح رفضهما لمباعث القلق الرئيسية المطروحة من قبل موسكو.

وتابع بيسكوف: إنه في ظل هذه التصريحات "يصبح جليا تماما أنه لا يمكن القول إنهم راعوا اعتباراتنا بشأن المواضيع الرئيسية المنصوص عليها في مسودتي الاتفاقيتين (اللتين اقترحت موسكو على واشنطن والحلف إبرامها) أو أظهروا أي استعداد لأخذ مباعث قلقنا في عين الاعتبار".

في الوقت نفسه، دعا المتحدث باسم الكرملين إلى الامتناع عن أي تقييمات مبدئية لرد الغرب على المبادرة الروسية في الوقت الحالي، مؤكدا أن الرئيس بوتين كان قد اطلع على هذه الوثائق لكن تحليلها سيتطلب بعض الوقت.

من جانبها.. حذرت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الخميس، من المخاطر التي وصفتها بـ"الأمنية العالية" التي تهدد الاقتصاد العالمي في حال ما أقدمت روسيا على اجتياح جارتها الغربية أوكرانيا.

وفي هذا الإطار شدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، في اتصال هاتفي مع نظيره الصيني وانغ يي، على أن "خفض التصعيد والدبلوماسية هما السبيل المسؤول للسير قدما".  

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس: إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أكد لنظيره الصيني وانغ يي أن عدوانا روسيا على أوكرانيا يهدد الأمن والاقتصاد العالميين.

وأضاف برايس: إن بلينكن "شدد على المخاطر الأمنية والاقتصادية العالمية التي يمكن أن يشكلها عدوان روسي جديد على أوكرانيا، وأكد أن خفض التصعيد والدبلوماسية هما السبيل المسؤول للسير قدما.

وكان حلف شمال الأطلسي الناتو، قد سلم الأربعاء "مقترحات" خطية إلى موسكو ردا على المطالب الروسية المتعلقة بخفض النفوذ الأمريكي في شرق أوروبا.

وأكد الكرملين أن السفير الأمريكي في موسكو جون ساليفان سلمها أيضاً ردا منفصلا من واشنطن.. إلا أن الولايات المتحدة رفضت التعهد بإغلاق باب حلف شمال الأطلسي أمام أوكرانيا، ضاربة بذلك عرض الحائط بأحد الشروط الأساسية لروسيا لتخفيف التوتر مع جارتها أوكرانيا.

وأشار حلف الناتو الأربعاء إلى أنه سلم روسيا "مقترحات" خطية، بعدما وجهت موسكو سلسلة من المطالب المتعلقة بخفض النفوذ الأمريكي في شرق أوروبا.

وأوضح مسؤول في الحلف، أن "الناتو نقل مقترحاته لروسيا بعد ظهر اليوم، بالتوازي مع الولايات المتحدة".. وكان دبلوماسيون قد أبلغوا وكالة الأنباء الفرنسية أنه يجري تسليم الوثيقة للسفير الروسي في بلجيكا حيث مقر الحلف.

وكانت موسكو قد فاجأت دول الغرب بنشر مشروعي معاهدتين مع كل من الولايات المتحدة والناتو في ديسمبر الماضي، ينصان على خفض النفوذ الغربي في شرق أوروبا.

ولم تكشف موسكو عن فحوى الرد الأمريكي، لكن وزير خارجية الولايات المتحدة أنتوني بلينكن أكد أن الرسالة حددت لموسكو "مسارا دبلوماسيا جادا" لحل النزاع بشأن أوكرانيا.. مشدّداً على أن أوكرانيا حرّة في اختيار حلفائها.

ورفضت واشنطن في ردّها الخطّي التعهد بإغلاق باب حلف شمال الأطلسي أمام أوكرانيا، ضاربة بذلك عرض الحائط بأحد الشروط الأساسية لروسيا لتخفيف التوتر مع جارتها أوكرانيا، إذ رأى بلينكن أن الرسالة أوضحت لموسكو أنه بإمكان كييف اختيار حلفائها.

وأضاف: "نوضح بأن هناك مبادئ جوهرية نحن ملتزمون بالمحافظة عليها والدفاع عنها، تشمل سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها وحق الدول في اختيار الترتيبات الأمنية والتحالفات الخاصة بها".

وقال بلينكن للصحفيين إنّ الرسالة لن تُنشر "لأنّنا نعتقد أنّ الدبلوماسية لها أفضل حظوظ النجاح".

كما أكد الوزير الأمريكي أنه سيتحدث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في الأيام المقبلة للحصول على رد موسكو على الموقف الأمريكي.

وكانت روسيا أعلنت في ديسمبر عن مقترحات لاحتواء ما تعتبره تزايدا لنفوذ الولايات المتحدة وحلف الأطلسي في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق ودول شرق أوروبا.

من جانب آخر، أكد مستشارون لقادة روسيا وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا، الذين اجتمعوا أمس الأربعاء في باريس، في بيان مشترك التزامهم بوقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه فيما سمي باتفاقات مينسك.

وأوضح المستشارون في البيان الذي نشر على الموقع الإلكتروني للرئاسة الفرنسية، أنهم "يدعمون الالتزام غير المشروط بوقف إطلاق النار بغض النظر عن الخلافات في قضايا أخرى تتصل بتنفيذ اتفاقات مينسك".

الجدير ذكره أن روسيا تنفي اتهامات الغرب بأنها تخطط لغزو أوكرانيا، بعدما حشدت عشرات آلاف الجنود عند حدود جارتها، لكنها رفعت مطالب الشهر الماضي لضمانات أمنية واسعة النطاق من الغرب، بما في ذلك عدم السماح لأوكرانيا إطلاقا بالانضمام إلى الحلف الأطلسي.

وكانت روسيا اعلنت الثلاثاء إطلاقها مناورات عسكرية في شبه جزيرة القرم على أبواب جارتها الغربية أوكرانيا بينما يتصاعد التوتر مع الولايات المتحدة بخصوص هذه الأزمة.. فيما حذرت واشنطن موسكو من فرضها عقوبات اقتصادية قاسية ستستهدف الرئيس فلاديمير بوتين شخصيا إن هي أقدمت على اجتياح أراضي كييف.

ونددت موسكو الأربعاء بالتهديدات الصادرة عن واشنطن بفرض عقوبات مباشرة على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.. مشيرة إلى أن خطوات من هذا النوع ستكون غير فعالة وستضر بجهود خفض التوتر المرتبط بأوكرانيا، وأكدت أن مثل هكذا خطوة ستكون تداعياتها "مدمرة".

وبدا أن منسوب التوتر في هذه الأزمة آخذ في التصاعد، مع تأكيد البيت الأبيض أن خطر الغزو الروسي لأوكرانيا "لا يزال وشيكا".. فقد وضعت مطالب روسيا بضمانات لن يقبل بها الناتو مستقبل أوكرانيا على المحك، ما خلق حالة من الجمود المستعصية على ما يبدو، والتي يخشى الكثير من أنها لا تنتهي إلا بحرب.




أشغال صنعاء يحقق مؤشرات نوعية في المشاريع وضبط المخالفات
محطات مضيئة من تاريخ الوحدة اليمنية
مؤتمر الأوقاف .. تظاهرة علمية وطنية لدعم الوقف واستعادة مكانته
المؤتمر الوطني للأوقاف يؤكد المضي في بناء مؤسسة وقفية تنهض بالوقف وتحمي أمواله
إقلاع أول رحلة مدنية من مطار صنعاء بارقة أمل للمرضى
تحت شعار "كفى ظلماً" وفي ظل تصعيد صهيوني.. الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ74 للنكبة
في ظل أوضاع صعبة.. الناخبون اللبنانيون يختارون غداً أعضاء برلمانهم الجديد
المدارس الصيفية بأمانة العاصمة .. وعي وبناء
في ذكراها الأولى.. التأكيد على استمرارية معركة "سيف القدس" حتى زوال المحتل
شواطئ ومتنزهات الحديدة .. بهجة وأمان خلال عطلة العيد