بحث :  
السباق إلى الشهادة وشهداء الانتصار
السباق إلى الشهادة وشهداء الانتصار
[31/ديسمبر/2020]

صنعاء - سبأ : مروان السياغي:

تذكروهم، أرجوكم لا تنسوهم، أستشهدوا من أجلكم، بذلوا أرواحهم فداءً لكم، ذهبوا إلى الحرب لتحرير أرضكم وبلدكم من دنس المعتدي الذي يريد أن يحتلكم ، إنهم أكرمكم؛ لقد جادوا بكل ما يملكون لتبقوا أحراراً ، سلاماً من الله العظيم على أرواحهم الطاهرة.

الشهيد محمد احمد الوارث...  رجلاً قلبه  ممتلئ بالإيمان  والرحمة واﻻحسان  .. يحب فعل الخير  ... محبوب  جداً في حارته ..من عرفه لا ينساه لدماثة خلقه ،يقول عنه والده الحاج أحمد الوارث :"الشهيد انطلق من إيمانه القوي بالله (سبحانه وتعالى) أنه قد حان وقت الجهاد ضد العدوان الغاشم الذي قتل الناس بطائراته  وأعتدى على أرض الوطن".

ويضيف الحاج الوارث :" محمد - رحمة ربي تغشاه - اقنعني  وكذلك أخوته بضرورة اﻻنطلاق للجهاد في سبيل الله ؛ فانطلقنا جميعا إلى الجبهات وبعنا أنفسنا من الله ( سبحانه وتعالى).

ويتابع القول:" بعد استشهاد محمد ونيله الشرف الأعلى اشتدت عزائمنا أنا وأخوته الثلاثة... وبشهادته تحمس الكثير من زملائه وانطلقوا ليحذوا حذوه".

أطفال حارة الجامع الكبير بصنعاء القديمة والذين أحبوه كثيرا،  عبروا عن حزنهم لإستشهاده برسم صورة عملاقة تحمل اسم الشهيد محمد احمد الوارث.

  وفي حارة معاذ بصنعاء القديمة يتذكر الحاج احمد الوارث الشهيد المجاهد علي علي غراب، حيث يقول :" كان علي،  بطل من أصحاب القلوب الطيبة المرحة،  ورجل من الرجال الاوفياء  الكرماء ،أحترف اﻻنشاد، كان صوته جهوريا مميزا وكان محبوبا جدا بين اصدقائه ، بذل نفسه  مع المجاهدين المنطلقين بعزيمة ايمانية صادقة سلام الله على الشهيد علي غراب".

أما  في حارة الابهر فيذكرنا المنشد عبد الرحمن الحيفي بصديقه الشهيد العلامة/معين يحيى السياغي؛ فيقول :"يحظى الشهيد معين بإحترام جميع أهله و أهل حارته؛ لِصدقه وإيمانه وكرم أخلاقه ..بدأ بطلب العلم والمعرفة من ذو نعومة اظافره حيث تلقى تعليمه للقرآن الكريم وعلومه الشرعية  في الجامع الكبير على أيدي العلماء منهم العلامة عبدالله الراعي والعلامة فؤاد ناجي وغيرهم من العلماء الأجلاء،  لذا كان سريع البديهة والحفظ والذكاء والفطنة  حتى صار يدرس طلبة العلم ،وكان  يجيد فن الخطابة والانشاد".

ويضيف الحيفي :"وعند بداية العدوان كان من اوائل المنطلقين للجهاد ؛ فكان له التأثير القوي بين قرنائه و بين أوساط المجاهدين، فسلام الله على روحه الطائرة في أعالي الجنة".

من جهته يقول القاضي العلامة عبد الله حسن الراعي عن الشهيد معين يحيى السياغي :" معين هو معين صافي درس ودرّس وأفتى وارشد بإخلاص قلمّا نجد مثله، يعرفه كل من قرب منه، درس عندي كامل الفقه والاصولين والعربية وغيرها ، أقول بصدق حينما اجده يدرس لدي أجد الحكمة من جوانبه تتفجر ملازمة التقوى؛فرحمة اللة عليه وعلى جميع الشهداء".


اقتحام الكونغرس وتألم الديمقراطية الامريكية
السيادة الغذائية ضرورة وطنية
حكومة الكيان الصهيوني تكثف نشاطها الاستيطاني قبيل وصول بايدن للبيت الأبيض
أوروبا تواصل تشديد إجراءات مكافحة وباء كوفيد-19 في ظل تأخر تسليم اللقاحات
تأهب أمني في عواصم الولايات الأمريكية استعدادا لمظاهرات لأنصار ترامب
حيمة تعز.. تنتصر للحياة والوطن
المرأة اليمنية .. صبر وثبات ونهج إيماني في ذكرى الشهيد
القطاع الصحي بصنعاء .. نجاحات وإنجازات في ظل العدوان
"الركن الشديد" دلالات مهمة تبرز قوّة ووحدة محور المقاومة
الإرهاب محاولة أمريكا الأخيرة في اليمن