بحث :  
الغرب يقود حربا شرسة على الإسلام
الغرب يقود حربا شرسة على الإسلام
[10/نوفمبر/2020]

عواصم - سبأ : فاطمة هاشم 

تكشف الأحداث الأخيرة التي شهدتها عدد من المدن والعواصم الأوروبية مؤخرا التوجه الغربي الجديد في تشوية الإسلام وتدمير معانيه الإنسانية النبيلة، باختلاق الحوادث الإرهابية المفتعلة وإلصاقها بالإسلام وإظهار المسلمين على أنهم يريدون تدمير العالم وليس نشر قيم المحبة والسلام والعدالة والتعايش بين الأمم والشعوب في إرجاء المعمورة .

مثل هذه الصورة المشوهة للإسلام والمسلمين التي يسعى الغرب المتطرف التي رسمها على مدى عقود في إطار محاربة الدين الإسلامي تهدف إلى الحد من الانتشار المشهود للدين الإسلامي في أوروبا وتوسيع دائرة الاضطهاد الديني للمسلمين وإغلاق دور العبادة وطرد اللاجئين العرب والمسلمين من أوروبا .

ومن هذه الإجراءات على سبيل المثال ما قامت به الحكومة النمساوية الجمعة الماضية بإغلاق مسجدين بدعوى أن كوجتيم فيض الله الذي نفذ هجومأ في فيينا ليل الاثنين الماضي قتل فيه اربعة اشخاص قبل ان تردية الشرطة قتيلا كان يتردد عليهما حسب ما زعمت به وزيرة الداخلية النمساوية كارل نيهامر في مؤتمر الصحفي .

وكذلك اصدر القضاء الفرنسي حكما يقضي بالسجن 6 اشهر على جزائري بعد إدانته بتهمة تمجيد قتل المدرس الفرنسي سامويل باتي منتصف شهر اكتوبر الماضي ومنعة من دخول الاراضي الفرنسية مدة 10 اعوام .

ونقلت وسائل الاعلام الفرنسية ان الرجل البالغ من العمر 38 عاما وضع في الحبس الاحتياطي الثلاثاء المنصرم بعد كتابتة يوم 19 اكتوبر منشورا يمجد اغتيال سامويل باتي ثم لجأ إلى محوه في اليوم التالي .

وحسب الشواهد والارقام فإن الانتشار المضطرد للدين الاسلامي في اوروبا هو ما يثير المخاوف لدى الغرب ، خاصة بعد حادثة اسلام الرهينة الفرنسية صوفي بيترونين المحررة من الاختطاف في مالي عام 2016 والتي أثارت جدلا واسعا بعد وصولها إلى فرنسا ، واعلانها انها اعتنقت الاسلام وتريد العودة إلى مالي.

وجاء الإفراج عن الرهينة الفرنسية في مالي صوفي بيترونين، بعد أقل من أسبوع على خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي انتقد فيه ما سماها "الانعزالية الإسلامية" في فرنسا، والذي اعتبره محللون كثيرون محاولة كسب القطاع اليميني من الناخبين الفرنسيين.

صوفي بيترونين (75 عاماً) طبيبة فرنسية متخصّصة بالتغذية كانت رئيسة منظمة إغاثة تعنى بالأطفال اليتامى في منطقة غاو شمال مالي وتناضل مع منظمتها منذ العام 2001 ضد سوء التغذية. بعد أن خطفتها "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" وحجزتها نحو أربع سنوات (من 24 ديسمبر 2016 حتى 8 أكتوبر 2020) تم تحريرها مع رهائن آخرين أبرزهم المرشح الرئاسي المالي سومايلا سيسي من خلال صفقة أفرج فيها عن حوالي مائتي معتقل طالبت بهم الجماعة من سجون مالي مع دفع فدية مالية

وحين وصلت بيترونين إلى باريس وكان الرئيس الفرنسي في انتظارها نزلت من الطائرة وعلى رأسها غطاء أبيض مرتخي ولكنه ذو دلالة لم تتأخر الرهينة المحرّرة في إبرازها حين أعلنت أنها اعتنقت الإسلام وأن اسمها لم يعد صوفي بل مريم.

وفيما كان ماكرون الذي استقبل الرهينة المحرّرة في مطار"إيفرين العسكري قرب باريس، ينتظر أن يستثمر سياسياً عملية تحرير الرهينة من أيدي جهاديين ، والذي فوجئ بإعلانها اعتناق الإسلام، الأمر الذي جعله يلغي خطاباً كان من المقرّر إلقاؤه عقب وصولها .

وصوفي ليست أول رهينة غربية تعتنق الإسلام. ففي مايو الماضي أيضاً حرّرت مختطفة إيطالية اسمها سيلفيا رومانيو وهي متطوّعة في منظمة إغاثة إيطالية تعمل في كينيا بعد حوالي سنة ونصف السنة من خطفها على يد حركة الشباب المجاهدين الصومالية وأعلنت أنها اعتنقت الإسلام من دون إكراه واختارت لنفسها اسم عائشة .

أثيرت في الحالتين ضجّة وردود افعال غاضبة من التحول الديني للرهينة الفرنسية وكذا الحال فيما يخص الرهينة الإيطالية التي بلغ الأمر برافضين لتحولها الديني إلى حد تهديدها بالقتل .

وتفيد بأن هناك شعورا لدى المعترضين بأن في هذا التحوّل اختيارا لضفة العدو أي أن فيه خيانة ما.

ويبدو هذا غريباً بوجه خاص في بلاد تسود فيها الديمقراطية والإيمان بحرّية المعتقد وربما لم تكن ردة الفعل بهذه الحدة لو أن هذا التحوّل الديني جرى في سياق عادي وليس في سياق عملية خطف وتفاوض ودفع فدية لإسلاميين يحملون السلاح وكثيراً ما نفذوا عمليات إرهابية في قلب فرنسا

والسؤال الذي يتردّد في أذهان المعترضين أو المحبطين: هل تكبدنا عناء تحريرك من الخاطفين لكي تكوني في صفهم وتتحوّلي داعية لهم؟ ولسان حالهم يقول: إذا كنت معجبة بهم كان بمقدورك البقاء معهم .

وكذلك حيث يشهد العالم في عصرنا الحالي تطوّراً رهيباً في وسائل الإعلام هيمنت هذه الأخيرة على مجالات الحياة السياسيّة، الاجتماعيّة، الفكرية والثّقافيّة، وأدّت أدوارًا هامّة في تغيير بعض المفاهيم أو ترسيخ مفاهيم أخرى قد تكون صائبة أو خاطئة .

فوسائل الإعلام تعدّ من أهمّ القنوات الفاعلة في تقديم الأخبار وتشكيل الصّور بطريقة مبهرة ومثيرة ومبالغ فيها، حيث تؤدّي أدوارًا هامّة في المجتمعات الإنسانيّة، وتأثّر في جوانب الحياة المختلفة، حيث تمدّ الإنسان بمختلف المعلومات والأفكار، الانطباعات والتّصورّات المختلفة، وهو ما يُسهم في تشكيل مختلف الصّور.

ومن الملاحظ أنّ هذه الوسائل عادةً تقوم بتقديم هذه المعلومات وِفق سيّاسة إيديولوجيّة تهدف إلى خدمة مصالحها وأغراضها وسيّاساتها والأشخاص الذّين يمتلكونها ويسيّرونها .

ونجاح هذه الوسائل وتوسيع شهرتها بالدّرجة الأولى يعزى إلى مدى نجاحها في تشكيل الصّور الذّهنيّة، وهذا ما تتوفرّ عليه وسائل الإعلام الغربيّة الكبرى، والتي فرضت حضورها وسلطتها داخل أنحاء المعمورة في إطار ما يعرف بالعولمة الإعلاميّة

و أدّت وسائل الإعلام الغربيّة دورًا سلبيًّا في تشكيل بعض الصّور الذّهنيّة عن العرب والمسلمين وتعزيز نظرة الاحتقار والازدراء تجاه الإسلام والمسلمين، فوسائل الإعلام الغربيّة خاصّة الأمريكيّة والفرنسيّة قد شكلت العديد من الصّور التي تفوح منها العنصريّة والكراهيّة، خاصّة بعد حادثة 11 سبتمبر 2001 والتي لا تزال صورتها مشكلّة في أذهان المجتمعات الغربيّة حول أنّ الإسلام والمسلمين هما مصدرَ الإرهاب والذّعر والعنف في العالم .

ولتصحيح هذه الصّور الذّهنيّة حول الإسلام في وسائل الإعلام الغربيّة يجب تنميّة البحث في الإسلام خاصّة من قبل الباحثين الأجانب، وتشجيع المواهب والمهارات من أجل تغيير النّظرة الغربيّة لهم، وتقديم صورة مشرّفة ومشرقة عن العالم الإسلامي والمسلمين .

فوسائل الإعلام الغربيّة حاولت إظهار العالم الإسلامي أمام الرأي العام متهمّاً وسبب كل الاعتداءات الإرهابيّة التي تحدث في العالم وذلك من أجل زرع فكرة في أذهان النّاس بأن هناك علاقة وطيدة بين الإسلام والإرهاب وهذا لتبرئة العالم الغربي من أي تهمة وتجميل صورته من جهة ولممارسة عنصريّة ضد المسلمين المقيمين بالأراضي الأوروبية من جهة أخرى وقد نجحوا في مساعيهم فشوّهوا الإسلام ولفقوا الكثير من التّهم حوله

وخلال الأيام الأخيرة زادت الضغوط والمداهمات التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية بفرنسا على خلفية قتل معلم عرض على تلاميذه تلك الصور بإحدى ضواحي باريس .

وأدانت دول عربية وإسلامية خطابات الكراهية والإساءة التي أدلى بها ماكرون ضد الإسلام والمسلمين، والتي مست شخصية النبي محمد صلى الله عليه وسلم .

وقوبلت الدعوة لمقاطعة المنتجات الفرنسية باستجابة واسعة في دول عربية عدة ونُشرت مقاطع فيديو لإتلاف وإزالة المنتجات الفرنسية من المحال والمراكز التجارية في الدول العربية نُصرة للنبي الكريم واعتراضًا على الخطاب الرسمي في فرنسا تجاه الإسلام والمسلمين .

وانتقلت المواقف ضد استمرار الإساءة من مستوى شعبي إلى إدانة رسمية عبر بيانات صدرت عن وزارات الخارجية في عدد من دول العالم العربي والإسلامي.

وقال وزير التجارة الفرنسي فرانك ريستار إن من السابق لأوانه تحديد مدى أثر حملة المقاطعة في أرقام لكنها حتى الآن ذات أثر محدود وتؤثر بشكل أساسي على الصادرات الزراعية الفرنسية

وأعاد ماكرون للتأكيد على موقفه عبر تغريده في حسابه باللغة العربية قال فيها "لا شيء يجعلنا نتراجع أبدًا نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبدًا خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دومًا إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية"

ونظم عشرات الفلسطينيين، الثلاثاء المنصرم وقفة أمام المركز الثقافي الفرنسي بمدينة غزة احتجاجا على تصريحات ماكرون المسيئة للنبي محمد علية الصلاة والسلام

ونظمت دائرة الشباب في حركة حماس الوقفة الاحتجاجية، ورفع المشاركون لافتات كُتب على بعضها عبارة "إلا رسول الله" .

وقال المتحدث باسم الدائرة هاني الحلبي: نعتبر هذه الإساءة (للنبي محمد) جريمة نكراء في الوقت الذي تنصبّ فيه الجهود لتعزيز ثقافة التسامح والحوار بين الشعوب .

وتابع في كلمة خلال الوقفة :نستنكر التصريحات غير المسؤولة الصادرة عن الرئيس الفرنسي بحق الإسلام والرسول والهادفة لنشر ثقافة الكراهية بين الشعوب .


الأبعاد التاريخية لخط أنابيب النفط الصهيوني الإماراتي
الانتخابات الأمريكية: بدء انتقال السلطة لإدارة الرئيس المنتخب جو بايدن
العنف ضد المرأة ظاهرة عالمية
بلقاءه نتنياهو.. ابن سلمان يثبت ترابط مصالح آل سعود والكيان الصهيوني
ملتقى الحوار السياسي الليبي يبدأ أعمال جولته الثانية في تونس
الحكومة المغربية وجبهة البوليساريو..تجدد الصراع
الحكومة الإثيوبية تعطي قادة اقليم تيغراي فرصة أخيرة للاستسلام بسلام
أدباء ومثقفون: رحيل المنصور خسارة فادحة للساحة الأدبية والجبهة الثقافية
ترامب يتلقى ضربة جديدة لجهوده في قلب نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية
سياسيون وإعلاميون: رحيل المنصور يترك فراغاً يصعب ملؤه في الوقت الحاضر