بحث :  
استعادة الأنشطة الرياضية مطلب شعبي وجماهيري
استعادة الأنشطة الرياضية مطلب شعبي وجماهيري
[30/يناير/2020]

صنعاء- سبأ: استطلاع/ جمال الخولاني

تبددت آمال العدوان في شق صف الحركة الرياضية وإيقاف أنشطتها وحرمان الرياضيين والشباب من المشاركة في البطولات الداخلية والخارجية.

ورغم التحديات الناجمة عن تدمير العدوان للمنشآت والبنية التحتية لقطاع الشباب والرياضة وتوقف الأنشطة على مدى الأعوام الماضية، إلا أن الرياضيين اليمنيين لم يستسلموا للواقع ونهضوا بروح وثابة في إعادة عجلة الحركة الرياضية ودورانها من جديد.

واستبشر الوسط الرياضي والشبابي بعودة النشاط الرياضي بإعلان الاتحاد العام لكرة القدم عن إقامة دوري تنشيطي أقيم على مرحلتين بمشاركة 34 فريقاً مثلوا أندية الدرجتين الأولى والثانية من مختلف المحافظات بعد توقف لأكثر من خمس سنوات بسبب الظروف الراهنة.

الشعب الحضرمي نال مؤخراً لقب الدوري التنشيطي عن جدارة واستحقاق وطاف بكأس البطولة استاد سيئون الأولمبي الذي امتلأت جنباته عن آخرها في مشهد أعاد الذاكرة للوراء عندما كانت الجماهير تتقاطر من مختلف المحافظات لحضور المنافسات منذ وقت مبكر في دلالة على الشغف والتوق لرؤية المنافسات الرياضية من جديد باعتبار الرياضة رسالة سامية شعارها توحيد الشعوب.

وفي هذا الصدد استطلعت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) آراء المتابعين والنقاد الرياضيين حول أهمية عودة الأنشطة الرياضية.

حيث أكد عضو اتحاد كرة القدم عبد الوهاب الزرقة حرص قيادة الاتحاد على تنفيذ الأنشطة بصورة منتظمة شريطة توفر الجوانب الأمنية والمخصصات المالية بما يُمكّن الاتحاد وفروعه في المحافظات من تنظيم المسابقات الرياضية وفقا لخطة وأجندة سنوية تلبي طموحات الشباب والرياضيين.

وأوضح أن الاتحاد أقام الدوري التنشيطي بهدف تواجد الأندية اليمنية في المحافل الخارجية كاستحقاق سنوي أسوة بباقي الدول واختيار وجوه جديدة لتمثيل المنتخبات ومنح الأجهزة الفنية فرصة اكتشاف اللاعبين وإعطائهم الضوء الأخضر للانخراط في صفوف المنتخبات فضلا عن منح الدورات التدريبية والتحكيمية بما يسهم في الارتقاء والتطوير.

فيما أشاد المدرب الوطني الكابتن علي العبيدي بخطوة اتحاد القدم في تنظيم بطولة كروية اشتاق لها الشارع الرياضي.

واعتبر المشهد الختامي بمدرجات ملعب سيئون الأولمبي خير دليل على شغف وحب الجمهور المتعطش لرؤية الملاعب بهذه الكيفية .. مؤكداً أن استعادة الأنشطة المختلفة أضحت مطلباً شعبياً وجماهيرياً.

وشدد الكابتن العبيدي على ضرورة الاهتمام بالمواهب التي تحتاج لمثل هكذا أنشطة تنمي قدراتها وتصقل مهاراتها للإسهام في خدمة أنديتها ورفد المنتخبات الوطنية للتمثيل المشرف ورفع علم اليمن عالياً في المشاركات الخارجية، خاصة بعد تأهل منتخبي الشباب والناشئين لنهائيات كأس آسيا المقبلتين.

بدوره عبر مدير النشاط الرياضي بوزارة الشباب والرياضة الكابتن عصام دريبان عن ارتياحه لإعلان اتحاد كرم القدم تنظيم الدوري التنشيطي بعد شلل تام أصاب الأنشطة الرسمية لأكثر من خمس سنوات جراء الظروف الراهنة وتداعياتها.

وأكد أهمية تقييم أداء لاعبي المنتخبات الوطنية للوقوف على مستوياتهم ومدى تطوير أدائهم وإمكانياتهم وكذا اختيار عناصر شابة قادرة على تمثيل الوطن أحسن تمثيل.

وشدد الكابتن دريبان على ضرورة تحييد الرياضة عن الصراعات السياسية وتوحيد الجهود في لم شتات أبناء الوطن الواحد .. لافتاً إلى أهمية تحريك المياه الراكدة للرياضة عامة وعدم الاقتصار على كرة القدم فقط والعمل على إنجاز مشاريع وبنى تحتية جديدة وإعداد الخطط والبرامج السنوية بما يحفظ حقوق هذه الشريحة.

في حين دعا الناقد الرياضي سفيان الثور اتحاد كرة القدم إلى بذل المزيد من الجهود لتفعيل الأنشطة الرياضية بما فيها القواعد السنية والعمل على تنفيذ روزنامة منتظمة وفق آلية احترافية مؤسسية والنظر للأندية بعين واحدة دون تمييز وتطبيق اللوائح والأنظمة على غرار الدول التي تقع على مسافة واحدة من الوطن.

ولفت إلى ضرورة تقييم سلبيات وإيجابيات الدوري التنشيطي لتلافي القصور خلال المنافسات القادمة والعمل على تطوير وتوسيع الأنشطة المختلفة بصورة دائمة.

وأكد الناقد الثور أن اللاعب يحتاج في الموسم الواحد إلى 40 مباراة كحد أدنى بما يساعده على تطوير إمكانياته وإظهار مهاراته وإتاحة الفرصة للأجهزة الفنية في اختيار اللاعب الأنسب لتمثيل المنتخبات الوطنية.

من جهته أشار لاعب المنتخبات الوطنية الأسبق محمد العزعزي إلى حاجة الشباب للأنشطة الرياضية المختلفة وممارسة حقهم من الفعاليات باعتبارهم نواة حقيقية ورافد أساسي للأندية والمنتخبات الوطنية.

وأكد أن اللوحة التي شكلها الجمهور في ختام الدوري التنشيطي بمدينة سيئون مؤخرا خير دليل على تعطش الجميع لاستعادة الأنشطة المختلفة بما يعزز من طاقات الشباب والرياضيين والإسهام في إبعادهم عن الأماكن السيئة وجعلهم أرضاً خصبة للإرهاب والتطرف خاصة في ظل الظروف الراهنة.

مساعد مدرب أهلي صنعاء جمال القديمي، أثنى على مبادرة اتحاد كرة القدم في تنظيم أولى البطولات المتمثلة بإقامة منافسات الدوري التنشيطي الذي احتضنته مدينة سيئون بمشاركة ثمانية أندية مثلت أبناء وشباب اليمن الموحد في دلالة على أن الرياضة توحد المشاعر.

وأكد جاهزية أمانة العاصمة لاحتضان المنافسات الرياضية من مختلف المحافظات لتوفر الملاعب والجوانب الأمنية وإقامة الفعاليات الرياضية في الأندية خير دليل على ذلك.

ولفت القديمي إلى ضرورة إحياء المنافسات الرياضية كونها المتنفس الوحيد والخيار الأمثل للشباب لممارسة هواياتهم المختلفة.


ثورة 21 سبتمبر .. منعطف تاريخي لبناء الذات والنهوض بالوطن
الثورة الشعبية تفتح آفاقا وطنيةً للتحرر والتقدم والشراكة
ثورة 21 سبتمبر .. ملحمة التحرر والاستقلال
أوقاف صنعاء..مشاريع منجزة وتوجه لتطوير وتحديث الأداء
518 مليون ريال خسائر مؤسسة المياه بأمانة العاصمة جراء السيول
السلام الغائب في اتفاقي التطبيع الإماراتي البحريني الصهيوني
الإمارات والبحرين.. إعلان الخيانة تحت "عنوان السلام"
السودان ومسار السلام
الإمارات والبحرين توقعان "اتفاق العار" مع إسرائيل بالبيت الأبيض
عودة التيار الكهربائي للخدمة.. الانجازات والطموحات