الصفحة الرئيسية
بحث :
محلي
عربي دولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الأربعاء، 18 شعبان 1445هـ الموافق 28 فبراير 2024 الساعة 09:18:58 ص
الإستراتيجية الصهيونية في البحر الأحمر، والموقف من اليمن الإستراتيجية الصهيونية في البحر الأحمر، والموقف من اليمن
عقب مشاركة اليمن في "طوفان الأقصى" لإسناد الشعب الفلسطيني 2023م، عاد الاهتمام الصهيوني في مراكز البحوث والصحف بشكل أكبر، وعاد الاستفهام من جديد، لماذا يستهدفوننا؟ وما هي قوتهم؟ ما علاقتهم بغزة؟ ما هي الأخطار التي تتهددنا؟
في ظل تهديد العدو بمواصلة عدوانه.. المقاومة تتوعده بمزيد من رسائل الميدان في ظل تهديد العدو بمواصلة عدوانه.. المقاومة تتوعده بمزيد من رسائل الميدان
في الوقت الذي يهدد كيان العدو الصهيوني بمواصلة شن هجماته على قطاع غزة خلال شهر رمضان، في حال لم يتم التوصل لاتفاق تهدئة.. تؤكد فصائل المقاومة الفلسطينية استعدادها لمزيد من رسائل الميدان.
انخفاض مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق انخفاض مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق
انخفض مؤشر بورصة مسقط "30" العماني 16.2 نقطة، وبنسبة 0.35 في المائة اليوم الثلاثاء، ليغلق عند مستوى 4577.81 نقطة مقارنةً مع آخر جلسة تداول التي بلغت 4594.06 نقطة.
ديوكوفيتش وميسي وفيرستابن مرشحون للفوز بجائزة أفضل رياضي لعام 2024   ديوكوفيتش وميسي وفيرستابن مرشحون للفوز بجائزة أفضل رياضي لعام 2024
أعلنت مؤسسة "لوريوس" الليلة الماضية، عن المرشحين للفوز بجائزة أفضل رياضي لعام 2024، ومن بينهم: الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالميًا للتنس، والأرجنتيني ليونيل ميسي بطل العالم في كرة القدم والنيذرلاندي ماكس فيرستابن بطل العالم في سباقات الفورمولا واحد.
اخر الاخبار:
اخر الاخبار جرائم العدوان الأمريكي السعودي في مثل هذا اليوم 28 فبراير
اخر الاخبار الإستراتيجية الصهيونية في البحر الأحمر، والموقف من اليمن
اخر الاخبار "جيش" العدو الصهيوني يقرّ بمصرع قائد سرية في "غفعاتي" بمعارك غزة
اخر الاخبار في ظل تهديد العدو بمواصلة عدوانه.. المقاومة تتوعده بمزيد من رسائل الميدان
فارسي
اسباني
الماني
فرنسي
انجليزي
روابط rss
  عربي دولي
أمريكا هي العدو الرئيسي والحصري للعرب والمسلمين
أمريكا هي العدو الرئيسي والحصري للعرب والمسلمين

أمريكا هي العدو الرئيسي والحصري للعرب والمسلمين

صنعاء- سبأ: مرزاح العسل

مع استمرار العدوان الهمجي الذي تشنه واشنطن على اليمن والعراق وسوريا.. يتضح للقاصي والداني أكثر من أي وقت مضى، أن العدو الأول والأخير والرئيسي والحصري للعرب والمسلمين، هو "أمريكا" لا غيرها، أما كيان العدو الصهيوني و"داعش" وجميع العصابات الإرهابية، بل وحتى بعض الأنظمة العربية العميلة، فليست إلا مجرد أدوات تستخدمها أمريكا، لضرب أمن واستقرار المنطقة.

وفي هذا السياق.. كشف العدوان الغاشم الذي تشنه واشنطن على اليمن والعراق وسوريا بشكل لا لبس فيه، عن صوابية موقف محور المقاومة الإسلامية، الذي طالما حذر ويحذر من مخاطر التواجد العسكري الأمريكي غير الشرعي في سوريا والعراق والمنطقة، والذي يُعتبر سببا رئيسياً في عدم استقرار المنطقة وضرب الأمن فيها.

ولا يمكن وضع العدوان الهمجي الذي شنته القوات الأمريكية المحتلة يوم الجمعة الماضي على العراق وسوريا، واستهدف 85 موقعاً، وأسفر عن استشهاد وإصابة العشرات في هذين البلدين بينهم مدنيين، وكذلك العدوان الذي شنته واشنطن ولندن بعد ساعات، على عدة محافظات يمنية بما فيها العاصمة صنعاء، إلا في خانة العدوان الذي تشنه أمريكا على العرب والمسلمين، منذ أكثر من عقدين من الزمن، من أجل دعم وحماية كيان العدو الصهيوني.

ويتجلى هذا العدوان اليوم وبشكل عارٍ ومكشوف، لاسيما بعد معركة "طوفان الاقصى" منذ السابع من أكتوبر الماضي.. حيث جاء العدوان الذي تشنه واشنطن على المنطقة، انطلاقا من قواعدها غير الشرعية المنتشرة في المنطقة كالسرطان، ليؤكد أن كيان العدو الصهيوني بالنسبة لأمريكا والغرب ليس إلا "قاعدة متقدمة" في قلب العالم الإسلامي.

واتضح ذلك جلياً من ردة فعل الغرب الهستيرية، إزاء معركة "طوفان الاقصى" المباركة، عندما هُرع بكل ما يملك من قوة عسكرية، وخلال ساعات فقط، الى منطقة الشرق الأوسط، لإنقاذ "قاعدتهم"، من غضب 1500 مقاتل فلسطيني فقط، من مقاتلي المقاومة الاسلامية في غزة، كادوا أن يطيحوا بكيانهم المزيف.

وتُعد العربدة الأمريكية في المنطقة، نسخة أخرى للعربدة الصهيونية في غزة، لم ولن تؤثر على عزم وارادة فصائل المقاومة، في الدفاع عن المقدسات الإسلامية، وفي مقدمتها القدس والأقصى المبارك، وعلى إرادتها في رفض الاحتلال والمُحتل.

ومن المؤكد أن رد المقاومة، على العدوان الأمريكي على اليمن وسوريا والعراق، بالأمس واليوم، على أهداف أمريكية في البحر الأحمر وسوريا والعراق، ما هو إلا جانب بسيط من إرادة الرفض، التي تتجذر وتتعمق ليس في نفوس فصائل المقاومة، بل في نفوس جميع الشعوب العربية والإسلامية، بعد أن تكشفت لها هوية العدو الحقيقي للأمة وهو العدو الأمريكي.

ولعل ما يحصل في منطقة الشرق الأوسط حالياً من استمرار للحرب على غزة وتوسيع جغرافية الصراع وتمسك العدو الصهيوني بمخطط الإبادة، كلها أمور تجعلنا نتساءل عن الظاهر والخفي في هذه الحرب ذات التكلفة البشرية الباهظة والتي يعمل العدو الصهيوني على إطالتها بشتى الحِيل والذرائع والغطرسة.

وبقدر ما نرى سعي بعض الدول العربية إلى تطويق الحرب وإيقاف نزيفها والدفع بها نحو التفاوض، نلاحظ جهوداً مُقابلة حثيثة هدفها الإبقاء على الحرب في غزة وتوسيع هذه الحرب لتشمل الأطراف التي تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وبطرق مختلفة.

ويبدو أن ما يحصل منذ أكثر من أربعة أشهر في كيان العدو الصهيوني، أعاد الصراع الفلسطيني- الصهيوني إلى سابق تاريخه مع جرعة قوية من الاستخفاف بالدم الفلسطيني والطفل الفلسطيني والإنسان الفلسطيني.

وترتكز سياسة أمريكا منذ بدء العدوان على غزة على تحقيق عدة أهداف رئيسية، يأتي على رأسها التركيز على مصالح الأمن القومي الأمريكي المعُرضة للخطر في الشرق الأوسط وتنفيذ نهج يخدمها على أفضل وجه، والدعم المتواصل من واشنطن وحلفائها من الغرب بشأن ما تسميه (حق "إسرائيل" في الدفاع عن نفسها واتخاذ الإجراءات المناسبة ضد أي تهديدات)، وإظهار الالتزام الأمريكي العميق تجاه حليفها الصهيوني بما يشمل دعمه مالياً وعسكرياً وأمنياً مع حشد الدعم العالمي لحربه في غزة.

وعلى الرغم من مزاعم أمريكا بأنها حريصة على ضبط النفس وعدم التورط في حرب واسعة في الشرق الأوسط، إلا أن عدوانها على اليمن وسوريا والعراق بالتزامن مع استمرار العدوان على غزة، يدُل دلالة واضحة أنها ماضية نحو مزيداً من التصعيد في المنطقة، بهدف انقاذ حليفها الصهيوني.

وتواجه واشنطن تحدياً هائلا فيما يتعلق بمصداقيتها وقيادتها للنظام الدولي، بعدما وضعت إدارة بايدن في مقدمة استراتيجية الأمن القومي المعلنة في أواخر العام الماضي أن "النظام القائم على القواعد يجب أن يظل الأساس للسلام العالمي".

وذكرت الاستراتيجية لاحقاً، أن "بناء تحالف شامل" لهذا النظام "يتطلب التمسك بالمبادئ التأسيسية للأمم المتحدة، بما في ذلك القانون الدولي".. ومع ذلك فإن الدعم الأمريكي غير المشروط للعدو الصهيوني يضع القيادة الأمريكية للنظام الدولي على المحك، إذ إن الهجمات الصهيونية تنتهك القانون الإنساني الدولي ولا تحمي المدنيين الفلسطينيين وتسببت في مقتل آلاف الأطفال وتدمير معظم نظام الرعاية الصحية في غزة.

ويدرك بايدن أن الوقت ضيق فيما يتعلق بمواصلة دعمه لكيان العدو الصهيوني في حرب غزة، إذ إن احتمال مواجهته للرئيس السابق دونالد ترامب في صراع متقارب على الرئاسة، سيلزم بايدن خلال الأشهر المقبلة بإعطاء الأولوية للاعتبارات السياسية الداخلية على حساب ما يتعلق بسياسة الشرق الأوسط بشكل عام والحرب في غزة بشكل خاص.

الجدير ذكره أنه على الرغم من سلوك أمريكا المُعادي للعرب والمسلمين منذ أمدٍ طويل، وعلى الرغم مما تقدمه هذه الدولة المُجرمة والمُتغطرسة من أشكال الدعم لكيان العدو الصهيوني الغاصب في مختلف مراحل الصراع وفي مقدمة ذلك الدعم السياسي والعسكري، إلا أنها استطاعت أن تمارس الخداع والتضليل على أوسع نطاق في أوساط الشعوب العربية والإسلامية لإخفاء عدائها وحقدها الدفين على الإسلام والمسلمين مُستخدمة العديد من الأقنعة التي تتستر خلفها، والشعارات البراقة مثل نشر الديمقراطية والتعددية السياسية والحقوق والحريات وحقوق الإنسان وحقوق الأقليات وحرية المرأة.. الخ.

  المزيد من (عربي دولي)  

"جيش" العدو الصهيوني يقرّ بمصرع قائد سرية في "غفعاتي" بمعارك غزة


في ظل تهديد العدو بمواصلة عدوانه.. المقاومة تتوعده بمزيد من رسائل الميدان


سرايا القدس تدك عسقلان وغلاف غزة بالصواريخ ردا على جرائم العدو الصهيوني


القسام تشتبك مع جنود العدوّ وآلياته من المسافة صفر في اليوم الـ144 على التوالي


دمشق: واشنطن تستخف بالمجتمع الدولي بمنعها وقف العدوان الصهيوني على غزة وعلى سوريا


الصين: العجز العالمي في إدارة حقوق الإنسان بات أكثر خطورة


العدو الصهيوني يجدد اعتداءاته على قرى وبلدات الجنوب اللبناني


وزيرة الخزانة الأمريكية: اتساع حرب غزة سيشكل خطراً على الاقتصاد العالمي


برلماني أوروبي: "الناتو" آلة حرب ومنظمة إرهابية غارقة في الدماء


الهلال الأحمر العراقي يرسل مساعدات للأسر الفلسطينية النازحة داخليا في لبنان


خدمات الوكالة شعار المولد النبوي الشريفمدونه السلوك الوظيفي  الذكرى السنوية للشهيد الرئيس صالح الصماد 1445 هـ
  مكتبة الصوت
موجز سبأ 17-شعبان-1445
[17 شعبان 1445هـ الموافق 27 فبراير 2024]
موجز سبأ 16-شعبان-1445
[16 شعبان 1445هـ الموافق 26 فبراير 2024]
موجز سبأ 15-شعبان-1445
[15 شعبان 1445هـ الموافق 25 فبراير 2024]
موجز سبأ 14-شعبان-1445
[14 شعبان 1445هـ الموافق 24 فبراير 2024]
جمعة رجب
العدوان الأمريكي السعودي
جرائم العدوان الأمريكي السعودي في مثل هذا اليوم 28 فبراير
[18 شعبان 1445هـ الموافق 28 فبراير 2024]
جرائم العدوان الأمريكي السعودي في مثل هذا اليوم 27 فبراير
[17 شعبان 1445هـ الموافق 27 فبراير 2024]
جرائم العدوان الأمريكي السعودي في مثل هذا اليوم 26 فبراير
[16 شعبان 1445هـ الموافق 26 فبراير 2024]
جرائم العدوان الأمريكي السعودي في مثل هذا اليوم 25 فبراير
[15 شعبان 1445هـ الموافق 25 فبراير 2024]
جرائم العدوان الأمريكي السعودي في مثل هذا اليوم 24 فبراير
[14 شعبان 1445هـ الموافق 24 فبراير 2024]
يمن نتشعار امريكا تقتل الشعب اليمني