الصفحة الرئيسية
بحث :
محلي
عربي دولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الأربعاء، 14 ذو القعدة 1445هـ الموافق 22 مايو 2024 الساعة 12:00:58 ص
الرئيس المشاط: ذكرى الوحدة اليمنية محطة سنوية لإحياء معاني الإخاء ونبذ أسباب الفرقة الرئيس المشاط: ذكرى الوحدة اليمنية محطة سنوية لإحياء معاني الإخاء ونبذ أسباب الفرقة
أكد فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى، أهمية النظر إلى الذكرى المجيدة للوحدة اليمنية كمحطة سنوية لإِحياء معاني الإِخاء والمحبة وإشاعة روح التسامحِ والتعايُش، والتعاوُن والتكامل، والتسامي على الجراح، ونبذ كل أسباب وعوامل الفرقة والكراهية.
 الصحة الفلسطينية: العدو الصهيوني يجبر الكوادر والمرضى على إخلاء مستشفى كمال عدوان الصحة الفلسطينية: العدو الصهيوني يجبر الكوادر والمرضى على إخلاء مستشفى كمال عدوان
قالت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة إن العدوان الصهيوني العنيف والمتعمد على مستشفى كمال عدوان، شمال غزة، أجبر الطواقم الطبية والمرضى على إخلائه تحت نار القصف.
ارتفاع أسعار النحاس مُسجلةً رقماً قياسياً جديداً منذ عدة شهور ارتفاع أسعار النحاس مُسجلةً رقماً قياسياً جديداً منذ عدة شهور
ارتفعت أسعار النحاس إلى مستوى قياسي جديد لتواصل مسيرة الارتفاع المستمرة منذ عدة شهور، بسبب إقبال المستثمرين على شرائه انتظارا لمزيد من ارتفاع الأسعار نتيجة النقص المتوقع في الإمدادات.
انطلاق تصفيات الدرجة الثالثة لكرة القدم انطلاق تصفيات الدرجة الثالثة لكرة القدم
انطلقت بمحافظات عمران، إب، تعز، سقطرى، تصفيات الدرجة الثالثة لكرة القدم، ينظمها اتحاد اللعبة برعاية وزارة الشباب والرياضة بدعم صندوق رعاية النشء بمشاركة 300 ناد يمثلون 23 فرعا في مختلف المحافظات.
اخر الاخبار:
اخر الاخبار رئيس مكافحة الفساد يهنئ قائد الثورة والرئيس المشاط بالعيد الوطني الـ 34 للجمهورية اليمنية
اخر الاخبار صنعاء.. بدء ورشتي عمل حول مشروع المسح الميداني للشهداء المدنيين
اخر الاخبار تعز.. تفقد مبادرات مجتمعية لمشاريع خدمية في صبر الموادم
اخر الاخبار أمسية لطلاب الدورات الصيفة بمديرية الحالي في الحديدة بذكرى الصرخة
فارسي
اسباني
الماني
فرنسي
انجليزي
روابط rss
  قائد الثورة
قائد الثورة: إذا تدخل الأمريكي بشكل مباشر في فلسطين مستعدون للمشاركة بالقصف الصاروخي والمسيرات
قائد الثورة: إذا تدخل الأمريكي بشكل مباشر في فلسطين مستعدون للمشاركة بالقصف الصاروخي والمسيرات

قائد الثورة: إذا تدخل الأمريكي بشكل مباشر في فلسطين مستعدون للمشاركة بالقصف الصاروخي والمسيرات

صنعاء - سبأ :
أعلن قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، استعداد الشعب اليمني تفويج مئات الآلاف للذهاب إلى فلسطين لخوض معركة الجهاد المقدس مع الشعب الفلسطيني ضد العدو الصهيوني.

وقال السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في كلمة له اليوم بشأن آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية في ظل عملية "طوفان الأقصى"، واستمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزة "لدينا مشكلة في الجغرافيا، وبحاجة إلى طريق وكيفية تحرك أعداد كبيرة من أبناء شعبنا للوصول إلى فلسطين، ولكن مهما كانت العوائق لن نتردد في فعل كل ما نستطيع".

وأضاف "نحن على تنسيق تام مع محور الجهاد والمقاومة لفعل ما نستطيع وكل ما يمكننا أن نفعله ولهذا التنسيق خطوط حمر ومستويات معنية من ضمنها أنه إذا تدخل الأمريكي بشكل مباشر، فنحن مستعدون للمشاركة حتى على مستوى القصف الصاروخي والمسيرات والخيارات العسكرية".

وتابع "فيما يتعلق بقطاع غزة هناك خطوط حمر ونحن في هذا على تنسيق مع محور الجهاد والمقاومة، وحاضرون وفقاً لذلك، في التدخل بكل ما نستطيع، وسنحرص على أن يكون لدينا الخيارات المساعدة على فعل ما يكون له الأثر الكبير في إطار تنسيقنا مع إخوتنا في محور الجهاد والمقاومة".



ومضى قائلاً "كان للشعب اليمني صوتاً مسموعاً وواضحاً منذ اليوم الأول لعملية "طوفان الأقصى"، وما تلاها وسيبقى الصوت مستمراً لعمل كل ما يمكن القيام به".

وأردف "الشعب اليمني حاضر لأداء واجبه المقدس إلى جانب الشعب الفلسطيني ومجاهديه الأبطال والأحرار وخروجه في المظاهرات والمسيرات الكبرى عبرت عن ذلك، وكنا نتمنى لو كنا بالجوار من فلسطين لبادر شعبنا بمئات الآلاف من المجاهدين للمشاركة المباشرة مع الشعب الفلسطيني".

ولفت قائد الثورة إلى أن الشعب اليمني حاضر للتحرك بمئات الآلاف إلى فلسطين للالتحاق بالشعب الفلسطيني وخوض معركة الجهاد المقدس ضد العدو الصهيوني.

وخاطب الشعب الفلسطيني "أنتم لستم وحدكم فشعبنا وأحرار الأمة إلى جانبكم فلا تكترثوا لكل الحملات الإعلامية والإرجاف والتهويل".

واعتبر عملية "طوفان الأقصى"، إيذاناً من الله تعالى لبدء مرحلة جديدة يمنح الله فيها النصر والتأييد للشعب الفلسطيني، وهي من مؤشرات اقتراب الفرج الإلهي.

وقال "سنكون في حالة متابعة وتنسيق مستمر مع محور المقاومة ومع المجاهدين في فلسطين وجاهزين للمشاركة ضمن التنسيق بحسب المستويات المخطط لها في إطار هذه المعركة، ونؤكد على موقفنا هذا".

وبارك السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي للشعب الفلسطيني ومجاهديه الأبطال من كتائب القسام وسرايا القدس وفصائل المقاومة بما مّن الله به عليهم من نصر عظيم وتاريخي في تنفيذ عملية "طوفان الأقصى" التي حقق الله بها على أيدي المجاهدين الأبطال نصراً تاريخياً لا سابق له في المسيرة الجهادية للشعب الفلسطيني.

كما أكد أن عملية "طوفان الأقصى" كسرت المعادلة وألحقت الخسائر الفادحة بالعدو الصهيوني المتكبر والمجرم والمتغطرس والمغتصب وأوجدت آثارا كبيرة في الانتقال بمستوى الأداء الجهادي للأبطال من أبناء الشعب الفلسطيني، فضلاً عن أهميتها في التوقيت بحسب الظروف والواقع والسياق الذي جاءت فيه على مستوى واقع المنطقة بشكل عام.

وجدد السيد القائد التأكيد على مظلومية الشعب الفلسطيني منذ نشأة الكيان الصهيوني الغاصب الذي لا حق له ولا مشروعية في اغتصاب فلسطين وممارسة كل أشكال الظلم والطغيان بحق الشعب الفلسطيني والسيطرة على الأرض والظلم المستمر له.

وأشار إلى أن الكيان الصهيوني الغاصب كان منذ نشأته، يمارس الإجرام والقتل اليومي والاعتداءات بكل أشكالها في اغتصاب الأرض ومصادرة الحقوق وممارسة الاختطاف والقتل والتعذيب ضد الشعب الفلسطيني.

وقال "منذ يومه الأول كان الكيان الصهيوني ربيباً للدول المستكبرة بدءًا ببريطانيا وأمريكا وحظي وما يزال بدعم مفتوح وتبن كامل من قبل الأمريكان والدول الغربية كما هو واضح في الموقف البريطاني بالدرجة الأولى، تلاها الموقف الفرنسي والألماني وهكذا بقية الدول الغربية في الأعم والأغلب، الكل يساندون ويؤيدون ويدعمون الكيان الصهيوني في جرائمه لكي يبقى مسيطراً ومحتلاً وفي ممارساته الإجرامية الظالمة التي هي نكبة لشعب فلسطين".

ولفت إلى تماهي دول الغرب وعلى رأسها أمريكا وبريطانيا مع العدو الصهيوني، رغم العناوين والحقوق التي تتشدق بها ومنها حقوق المرأة والإنسان والطفل وحق الشعوب في الحرية والاستقلال وكذا حق الإنسان في الحياة، وكل أنواع الحقوق التي يتحدث عنها الغرب وتضمنتها مواثيق الأمم المتحدة، إلا أن كل ذلك لا قيمة ولا اعتبار له عندما يكون الموضوع متعلقاً بالشعب الفلسطيني.

وأفاد بأن الدول الغربية بشكل عام أباحت للعدو الصهيوني اليهودي كل شيء في فلسطين، أباحت له قتل الرجال والنساء والكبار والصغار والتفنن في إعدامهم وقتلهم بكل الوسائل بدم بارد سواء بالغارات الجوية أو إطلاق النار مباشرة أو في السجون وغيرها.

وبين السيد عبدالملك الحوثي أن الدول الغربية وأمريكا أرادوا للعدو الصهيوني أن يكون رأس حربة لهم بالمنطقة العربية والإسلامية وذراعاً ووكيلاً لهم في استهداف الأمة بأكملها، مشيراً إلى أن العدو الصهيوني يحتل أرض فلسطين ويسيطر على الممتلكات الخاصة ويهدم البيوت والمنازل ويقتلع أشجار الزيتون ويصادر الأراضي وحرية واستقلال الشعب بدون وجه حق.

وأضاف "منذ نشأة الكيان الصهيوني وإلى اليوم كل المشاهد والممارسات والسياسات والجرائم تفضح الغرب وأمريكا وبريطانيا والمجتمعات الغربية بما تتشدق به من عناوين وتقدم نفسها كأمة حضارية".

وذكر أن الجرائم والممارسات التي ترتفع وتيرتها في كثير من الأحيان لتصل إلى جرائم إبادة جماعية وجرائم حرب وكذا جرائم ضد الإنسانية، بكل أشكالها وأنواعها، تقدم مشاهد واضحة على أن الأنظمة الغربية وعلى رأسها أمريكا وبريطانيا، أنظمة إجرامية وقادتها ومسؤولوها مجرمون بكل ما تعنيه الكلمة، لذلك دعموا المجرمين الصهاينة وكل كيان إجرامي.

وأكد قائد الثورة أن الشعب الفلسطيني على مدى عقود أو أكثر من سبعين عام وما قبل ذلك منذ بدايات هجرة الجماعات اليهودية المنظمة في إطار خطة الاحتلال لفلسطين وإلى اليوم لم يلق أي التفاتة جادة لإنصافه من المؤسسات الدولية المتعاقبة التي تقدّم نفسها على أنها معنية بحقوق الشعوب وإحلال السلام والأمن للمجتمع البشري.

وتساءل "ماذا فعلت الأمم المتحدة للشعب الفلسطيني منذ بداية النكبة إلى اليوم؟، سوى أنها ضمت الكيان الصهيوني المجرم كعضو في الأمم المتحدة واعترفت به مع أنه لا مشروعية له، واعترفت بسيطرته اغتصاباً وظلماً واضحاً على أرض فلسطين، وماذا فعلت قرارات مجلس الأمن للشعب الفلسطيني وحماية أطفاله ونسائه والمدنيين؟".

ولفت إلى أن الأنظمة الغربية والإدارات الأمريكية المتعاقبة عملت على إيجاد معادلة تكون قائمة على أساس أن يفعل العدو الصهيوني ما يُريد وما يشاء بالفلسطينيين من قتل واختطاف وتعذيب وتدمير ومصادرة للحرية والاستقلال واحتلال وطن بأكمله، دون أن يكون هناك ردة فعل من قبل الشعب الفلسطيني لدفع الظلم عن نفسه.

وذكر أن هذه المعادلة حرصت عليها الأنظمة الغربية والإدارات الأمريكية في إطار تصفية القضية الفلسطينية ضمن عناوين التطبيع مع بقية الدول العربية والإسلامية والقبول بالعدو الصهيوني الغاصب في المنطقة العربية والدخول في علاقات طبيعية معه.

وعّد قائد الثورة مظلومية الشعب الفلسطيني، من أوضح المظلوميات والحقوق في العصر الراهن ومع ذلك يحاول الغرب وأمريكا تصفيتها وتضييعها وإشعار الشعب الفلسطيني أنه وحده في ساحة المواجهة دون ظهر أو سند من خلال أسلوب التطبيع والعلاقات مع عملائهم.

وقال "يتضح جلياً أن الشعب الفلسطيني لا خيار له إلا الخيار الإلهي وهو الجهاد في سبيل الله والتحرر الجهادي لدفع الظلم عن نفسه وطرد المحتل عن أرضه واستعادة حقوقه المشروعة وإنقاذ أسراه ودفع الشر والظلم الذي يمارسه يومياً العدو الصهيوني".

وأضاف "تحرك المجاهدون على مدى الأعوام الماضية وعلى مدى عقود من الزمن لتطوير الأداء الجهادي ويحققون الإنجازات الملموسة حتى أصبحوا قوة لها تأثير وحضور فاعل وهذا هو الحال القائم في قطاع غزة".

ووصف عملية "طوفان الأقصى" بالعملية العظيمة والمهمة التي جاءت في إطار الحق الفلسطيني المشروع للتصدي ومواجهة العدو الصهيوني المحتل والمغتصب، الذي يظلمهم ويقتل الأطفال والنساء يومياً، لذلك يمتلكون الشرعية الإلهية كما قال تعالى "أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير".

ووجه قائد الثورة اللوم على العدو الصهيوني المغتصب ومن يتبنونه ويقدمون له كل أشكال الدعم وفي المقدمة أمريكا التي تقدّم القذائف والصواريخ والقنابل لقتل المدنيين من الأطفال والنساء في قطاع غزة وتدمير المنشآت المدنية، ما جعل منها شريكاً في الإجرام مع العدو الصهيوني بشكل مباشر.

وأردف "منذ بدء عملية "طوفان الأقصى" صاح الأمريكي وبادر وكأنه هو المعني بالدرجة الأولى ليبين لشعوبنا وأمتنا الحقيقة الواضحة عن مستوى الدور الأمريكي الذي يصل إلى درجة الشراكة مع العدو الصهيوني في كل الجرائم التي يرتكبها ضد الشعب الفلسطيني والأمة والبلدان والشعوب العربية".

وجدد التأكيد على أن الأمريكي شريك في انتهاكات العدو الصهيوني وممارساته الإجرامية ضد المدنيين وقتل الأطفال والنساء في فلسطين والأمة بصورة عامة، لافتاً إلى أن هذه مسألة مهمة لمعرفة العدو الذي يستهدف الأمة والشعب الفلسطيني الذي هو جزء من الأمة.

وقال "بادر الأمريكي ليتبنى الموقف بشكل كامل بعدما رأى الحال الذي وصل إليه العدو الصهيوني من حجم الذهول والصدمة الذي سيطر على الصهاينة وكانت الهزيمة كبيرة، كما بادرت الدول الغربية ببيانات ومواقف وتقديم الدعم والمساندة".

وحث قائد الثورة شعوب الأمة العربية والإسلامية وفي المقدمة العرب على مساندة الشعب الفلسطيني انطلاقاً من الواجب الشرعي والإنساني والقومي والأخلاقي والديني والوقوف إلى جانبهم وتقديم كل أشكال الدعم على المستوى السياسي والإعلامي والمالي وحتى العسكري.

وأضاف "لا يجوز ولا يليق بالأمة أن تتفرج على الشعب الفلسطيني والأبطال المقاومين في هذه العملية التي جاءت في ظرف واضح حتى على مستوى المسجد الأقصى الذي يتم استهدافه بشكل غير مسبوق، إلى مستوى تهديده الفعلي، في الوقت الذي تقدم فيه كل الدول الغربية المساندة للعدو الصهيوني المجرم والمحتل والغاصب والمدنس للمقدسات".

وشدد على ضرورة أن تحظى عملية "طوفان الأقصى" بالمساندة ويكون هناك موقف واضح للمسلمين.. متسائلاً عن دور منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية ولماذا لا تجتمع في هذا التوقيت وتتخذ مواقف جادة؟

ووصف السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي موقف المطبعين بالمخزي والذي كشف مدى ولائهم للعدو الصهيوني، وإساءاتهم الكبيرة للشعب الفلسطيني ومجاهديه، وقال :"يتحدثون عن كتائب القسام وحركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي والفصائل الفلسطينية المجاهدة وكأنها لا تملك أي قضية، وكأن فلسطين قطعة أرض من إيران وجاء أولئك العرب يقاتلون بالوكالة عن إيران".

وأفاد بأن أرض فلسطين، عربية والعالم الإسلامي معني بهذه القضية لأن هناك شعب مسلم ومقدمات إسلامية تهم المسلمين، لكن بالرغم مما يعانيه الشعب الفلسطيني يتحدثون عنه وكأنه ليس صاحب حق ولا قضية ولا مظلومية وكأنه يفعل ما يفعله لمجرد الفضول أو من أجل جهات أخرى مع العلم اليقين أن القرار في عملية "طوفان الأقصى" هو قرار فلسطيني يمتلك الشرعية والحق الواضح.

ولفت قائد الثورة إلى أن العملية التي تفاجأ بها العدو والصديق، جاءت من واقع مظلومية وحق واضح ليس فيه التباس على الإطلاق، ما يتوجب على المسلمين أن يكون لهم موقف واضح على كافة المستويات وأن يكون للشعوب صوت مسموع.

وتوّجه قائد الثورة بالإدانة والشجب لما يقوم به المطبعون من إساءات تجاه أحرار ومجاهدي الشعب الفلسطيني على المستوى الإعلامي من تخدير وتثبيط والسعي لتفكيك الموقف العربي والإسلامي في تبني مواقف جادة.

وأعرب عن الأسف للتخاذل الواضح من قبل الدول التي تمتلك إمكانات ضخمة وتبعثر بأموالها في خدمة الأمريكي والإسرائيلي والمجتمعات الغربية وتبخل إنسانياً في مساندة الشعب الفلسطيني.

  المزيد من (قائد الثورة)  

قائد الثورة يعزي في استشهاد الرئيس الإيراني ووزير الخارجية


نص كلمة قائد الثورة حول آخر تطورات العدوان على غزة والمستجدات الإقليمية


قائد الثورة يؤكد السعي لتقوية المرحلة الرابعة من التصعيد على مستوى الزخم وقوة الضربات


كلمة لقائد الثورة عصر اليوم حول آخر التطورات والمستجدات


نص كلمة قائد الثورة بالذكرى السنوية للصرخة 1445هـ


قائد الثورة: المشروع القرآني للشهيد القائد متكامل يعالج مشاكل الأمة ويبنيها في كل المجالات


كلمة لقائد الثورة بالذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين للعام1445


نص كلمة قائد الثورة حول آخر التطورات والمستجدات 1 ذو القعدة 1445هـ


قائد الثورة يكشف عن التفكير لتنفيذ المرحلتين الخامسة والسادسة من التصعيد ضد العدو الصهيوني الأمريكي


نص كلمة قائد الثورة حول آخر التطورات والمستجدات 23 شوال 1445هـ


خدمات الوكالة شعار المولد النبوي الشريفمدونه السلوك الوظيفي  الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين 1445 هـ الدورات الصيفية 1445ھ - 2024م
  مكتبة الصوت
موجز سبأ 13-ذو القعدة-1445
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
موجز سبأ 12-ذو القعدة-1445
[12 ذو القعدة 1445هـ الموافق 20 مايو 2024]
موجز سبأ 10-ذو القعدة-1445
[10 ذو القعدة 1445هـ الموافق 18 مايو 2024]
موجز سبأ 09-ذو القعدة-1445
[09 ذو القعدة 1445هـ الموافق 17 مايو 2024]
جمعة رجبالموصلات
العدوان الأمريكي السعودي
الحملي وعوض والممثل الأممي يطلعون على أضرار العدوان بجامعة صعدة
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
استشهاد مواطن بانفجار جسم من مخلفات العدوان بمديرية الدريهمي بالحديدة
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
صعدة.. قوات العدو السعودي تستهدف منزل مواطن في مديرية باقم​
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
وزارة الصحة تدين جريمة مرتزقة العدوان في مديرية مقبنة بتعز
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
استشهاد ثلاث نساء وطفلتين بغارة لطيران مسير تابع لمرتزقة العدوان بتعز
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
يمن نتشعار امريكا تقتل الشعب اليمني