الصفحة الرئيسية
بحث :
محلي
عربي دولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الإثنين، 16 محرم 1446هـ الموافق 22 يوليو 2024 الساعة 08:55:55 م
الرئيس المشاط يعزي وزير الأشغال في وفاة والده الشيخ عبدالله مطلق الرئيس المشاط يعزي وزير الأشغال في وفاة والده الشيخ عبدالله مطلق
بعث فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى، برقية عزاء ومواساة إلى وزير الأشغال العامة والطرق بحكومة تصريف الأعمال غالب مطلق في وفاة والده الشيخ عبدالله مسعد مطلق بعد حياة حافلة بالعطاء وخدمة الوطن.
ارتفاع عدد شهداء القصف الصهيوني على خان يونس إلى 71 شهيدًا ارتفاع عدد شهداء القصف الصهيوني على خان يونس إلى 71 شهيدًا
أعلنت مصادر طبية فلسطينية مساء اليوم الاثنين ارتفاع حصيلة قصف العدو الصهيوني المكثف على المناطق الشرقية من خان يونس جنوب قطاع غزة، إلى 71 شهيدا، ونحو 200 مصاب، بالتزامن مع نزوح قسري في ظل أوضاع إنسانية وطبية كارثية.
نائب وزير الصناعة يطلع على العملية الإنتاجية بمصنع ينور لصناعة المرطبات نائب وزير الصناعة يطلع على العملية الإنتاجية بمصنع ينور لصناعة المرطبات
اطلع نائب وزير الصناعة والتجارة أحمد الشوتري اليوم، على سير العملية الإنتاجية في مصنع شركة ينور لصناعة المرطبات.
علوان يحرز لقب فئة الناشئين في بطولة مربط الحباري للفروسية والحباري وصيفاً علوان يحرز لقب فئة الناشئين في بطولة مربط الحباري للفروسية والحباري وصيفاً
أحرز الفارس مروان علوان على جواده الباسل من نادي الوحدة، لقب فئة الناشئين في بطولة مربط الحباري للفروسية "قفز حواجز" المقامة حالياً بصنعاء.
اخر الاخبار:
اخر الاخبار حركتا حماس والجهاد ترفضان تصنيف "الأونروا" منظمة إرهابية
اخر الاخبار اختتام مناورات بحرية إيرانية روسية هي الأولى من نوعها
اخر الاخبار الكنيست الصهيوني يصادق على تصنيف "الأونروا" كمنظمة إرهابية
اخر الاخبار نائب وزير الصناعة يطلع على العملية الإنتاجية بمصنع ينور لصناعة المرطبات
فارسي
اسباني
الماني
فرنسي
انجليزي
روابط rss
  رئيس الجمهورية
نص كلمة الرئيس المشاط خلال لقاء موسع لوجهاء محافظة صنعاء
نص كلمة الرئيس المشاط خلال لقاء موسع لوجهاء محافظة صنعاء

نص كلمة الرئيس المشاط خلال لقاء موسع لوجهاء محافظة صنعاء

صنعاء - سبأ:

نص كلمة فخامة المشير الركن مهدي المشاط -رئيس المجلس السياسي الأعلى- خلال اللقاء الموسع لوجهاء محافظة صنعاء:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله محمد -صلوات الله عليه وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين..

الأخوة في قيادة السلطة المحلية، المكتب التنفيذي في محافظة صنعاء، الإخوة الضباط والصف والجنود، الأخوة المشايخ الكرام، والأعيان والشخصيات الاجتماعية، أعضاء مجلسي النواب والشورى، الحاضرون جميعاً، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..

ومن خلالكم إلى جماهير أبناء شعبنا اليمني، ومن خلالكم إلى أمهات الشهداء وعوائل الجرحى والأسرى، ومن خلالكم إلى كل أخ في هذه المحافظة الكريمة المعطاءة..

نحن عندما نقف في محافظة صنعاء بكل قبائلها، التي نسميها بهمدان الكبرى.. أنتم أصل التاريخ، أنتم همدان الذي تحدث عنه الإمام علي -عليه السلام- الذي كان كلما يمر به أمر يمم وجهه قبلة همدان؛ آباؤكم وأجدادكم كانوا نصرة الرسول -صلوات الله عليه وعلى آله- ونصرة الأئمة الأطهار.



رسول الله -صلوات الله عليه وعلى آله- أرسل الإمام علي إلى صنعاء؛ فكان آباؤكم وأجدادكم أول من استقبل ورحَّب وارتبط بالإمام علي من ذلك التاريخ إلى اليوم.

لذلك نحن عندما نقف بين أبناء هذه القبائل نحن نقف على أعتاب عمق تاريخي كبير، مرتبط بكل أعلام الهدى على امتداد التاريخ الإسلامي.

الدور الريادي الكبير، الذي قامت به هذه القبائل الوفية، هو دور محوري في مواجهة أعتى وأقذر عدوان مر على تاريخ اليمن، كان لهذه القبائل الوفية الباع الكبير، واليد الطولى في مقارعة هذا العدوان الغاشم.

منذ أن بدأت، وبدأ قائد الثورة يدعو إلى ثورة 21 من سبتمبر، كانت الركيزة الأولى والمحورية هي لأبناء قبائل صنعاء الكرام الوفية، وكان العدو يراهن على هذه القبائل الوفية.

وأنا من هنا -يا أخوتي- أدعوكم إلى أن تحافظوا على وحدة صفكم، وعلى نسيجكم الاجتماعي، فهذه القبائل الوفية المضحية محط اهتمام للعدو، يريد أن يثير الخلافات والمنازعات والمناكفات داخل هذه القبائل؛ لأضعافها؛ لأنه يعرف من هي هذه القبائل إذا ضعفت.

لذلك، وتفويتاً للفرصة على عدونا، أدعوكم إلى وحدة الكلمة لحل الخلاف؛ للتنازل لبعضنا البعض حتى نواصل المشوار، وحتى نصل إلى النصر - بإذن الله سبحانه وتعالى.

الدور الريادي والكبير لأبناء قبائل همدان الكبرى بكل قبائلها كان دوراً محورياً في ثورة 21 من سبتمبر، كان دورا أساسيا في مقارعة هذا العدوان الغاشم البغيض الذي يستمر على بلدنا لمدى 9 سنوات.

نحن هنا أتينا إليكم، ونحن على عتاب، وفي استقبال مولد خير البشر محمد -صلوات الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين- ونحن إذا أتينا إليكم فإنما لنربط الماضي بالحاضر، والتاريخ بالواقع.

عندما نتذكر رسول الله وقاداتِ الإسلام في يومه الأول نتذكر أبناء همدان الكبرى، الذين هم آباؤكم وأجدادكم الذين كان لهم شرف السبق؛ شرف المقارعة والمصارعة لكل العتاة والطاغين والباغين على هذه الرسالة وعلى هذا الإسلام.

أنتم -أيها الأخوة- يا أبناء القبائل الوفية الكرام تشاهدون، وكل واحد منا يشاهد، الواقع المرير والمؤلم الموجود في المناطق الخاضعة تحت الاحتلال، وأنا أعتقد أن أخر جريمة سمعتم بها جريمة السحل والربط في بعض الأشجار لأحد المواطنين في مديرية صبر الموادم بالأمس.

إجراءات وحشية تعبِّر عن أقذر وأوقح الحركات الاستخباراتية العالمية تنفذ على أرض وطننا المحتل، وللأسف الشديد.. هذا هو ما كان يراد أن يكون في مناطقنا لولا الله وحكمة القيادة، وهذه الوجوه الوفية والطيبة التي وثبت وثبة الأسود، ووقفت وقفة الرجل الواحد في مقارعة هذا العدوان الغاشم، الذي كان يريد احتلال هذا البلد، إلا أنها تحطمت كل أمانيه على صخرة قوتكم، وعلى صخرة وعيكم وتماسككم، وثباتكم ثبات الرجال في أحلك الظروف.

في هذه المرحلة، لا زالت الأولويات هي الأولويات التي حددها قائد الثورة؛ الثلاث الأولويات الحتمية، وأضيف إليها أولويتان أخريان بمناسبة الوضعية القائمة؛ سأتحدث عنها:

الأولوية الأولى: لا زالت هي التصدي للعدوان والحصار الظالم والغاشم على بلدنا، لذلك كلنا جميعاً لا ينبغي ولا يجوز أن ننحرف عن هذه الأولوية، ولا يجوز ولا ينبغي أن نفتر من عزائمنا، أو نفتر ونقنع أنفسنا، أو أننا خرجنا من الحرب لا، الحرب مستمرة، متوقع لها أن تعود بين الحين والأخر، ونحن نتابع المسار السياسي، متوقع لها في أي ساعة أن تعود.

لذلك يجب أن تبقى الهمة عالية، والشدة مستمرة، والجهوزية عالية مننا جميعاً: جيش، أمن، رجال قبائل، رسمي، شعبي، كلنا جميعاً لا زالت الأولوية الأولى في المقدمة، التصدي للعدوان، ورفع الحصار، إذا لم نحقق هذا الهدف بالسلم فمن المؤكد أن هناك طرقا وخيارات أخرى سيتحقق بها -بإذن الله سبحانه وتعالى.

نحن إذا تحدثنا تحت أولوية أن العدوان مستمر نتحدث عن عناوين وتفاصيل كثيرة، عندما نقول إن العدوان لا زال مستمرا، وأنتم، وكلنا، تشاهدون المارينز في حضرموت، كيف ينزل إلى الشوارع، المؤامرات التي تحاك على المناطق المحتلة في بلدنا الحبيب في جنوب الوطن، وفي المحافظات المحتلة، ولكن هيهات لهم ذلك، وفي يمننا قبائل همدان الكبرى الوفية، التي ناصرت الإسلام من يومه الأول، التي وقفت سدا منيعاً أمام الغزاة طوال هذا التاريخ.

لذلك يجب أن تستمر التعبئة، التعبئة العامة تستمر بين أوساط الجيش، وأوساط القبائل، وأوساط النخب، وأوساط كل المجالات الرسمية والشعبية، ونحن يجب أن نبقى على أهبة الاستعداد لعودة العدوان في أي لحظة، فعدونا لا رُكنة عليه، ومتوقع أن يغدر، وأن يخدع في أي لحظة.

التعبئة يجب أن تبقى مستمرة لنكون جاهزين في حال ارتكاب أي حماقة من عدونا، وفي حال استمراره في المماطلة في حق هذا الشعب في رفع العدوان، ورفع الحصار، وحلحلة الملف الإنساني، التعبة يجب أن تبقى مستمرة في جميع الأنصار الشعبوية والرسمية والنخبوية والسياسية والإعلامية، وأن لا ننجر بأي أولويات غير ما يشد العزم، وما يقوي الوضع هذه هي أول الأولويات.

كذلك مؤامرات الأعداء يجب أن نستمر في كشفها: نهب الثروة، احتلال أجزاء كبير من البلد، ونحن وأنتم جميعا تطالعنا الأخبار كل يوم عن استحداثات لمواقع عسكرية وقواعد عسكرية في أجزاء كبيرة من مناطقنا المحتلة، في المحافظات المحتلة، في الجزر اليمنية، في المياه الإقليمية والاقتصادية اليمنية، حتى وصل بهم الحال إلى النزول المباشر في شوارع بلدنا الحبيب في حضرموت.

كشف مؤامرات الأعداء يجب أن يندرج تحت هذه أولوية التصدي للعدوان، كذلك المؤامرات الاقتصادية مستمرة -أيها الأخوة- ونحن تحدثنا كثيرا مع من لقيناهم كيف أننا نمارس حرباً اقتصادية مع عدونا بالتزامن مع حربه العسكرية، الآن دخل في حرب تسمى في علم السياسة "الحرب الهجينة"، التي تستخدم فيها الحرب الصلبة والحرب الناعمة، لكن هيهات له ذلك سيفشل -بإذن الله- وستفشل مؤامراته -بإذن الله- كما فشل في الحرب العسكرية والصلبة سيفشل في الهجينة والناعمة، وكلها -بإذن الله- رهاننا على وعيكم وعلى صمودكم -بإذن الله سبحانه وتعالى.

الأولوية الثانية هي استقرار الجبهة الداخلية، ومن هنا إلى كل الإعلاميين والسياسيين لا تذهبوا بعيداً، وحدة الكلمة قبل كل موقف، وحدة الكلمة قبل كل عواطف، أو مشاعر تشاع من هنا أو هناك، لدينا عدو، لدينا عدو يجب أن نوحد الكلمة، ونرص الصفوف في مواجهة هذا العدو، لا نذهب بعيداً.

نحن إذا ما اتجهنا إلى وضعنا الداخلي، هناك حرب اقتصادية يشنها العدو، ومن الأخطاء الجسيمة والفادحة أن تتوجه أو يتوجه كائن من كان إلى تحويل اللوم على القوى الوطنية، المعاناة الاقتصادية العدوان يقف وراءها، وهو المسؤول الأول عنها، إذا ما تحدثنا عن مؤامرة اقتصادية أكيد وراءها نتائج بما فيها صعوبات اقتصادية، بما فيها قل الموارد، عدم القدرة على الإيفاء بالنفقات الواجبة والضرورية، بما فيها المرتبات، لكن هذه نتيجة إجراءات وممارسات وحرب اقتصادية يمارسها العدو، فلا نأتي لنحمل بعضنا البعض، هذا غير صحيح، ولا يجوز ولا ينبغي، نحن إذا ما توفرت الإمكانات نحن نتعبد الله بخدمة هذا الشعب.

الآن -أيها الأخوة- إذا ما تحدثنا عن وضعنا في استغلالنا لهذه الوضعية، التي هي هجينة (لا حرب ولا سلم)، نحن نستغلها في تحقيق الردع للقوة الصاروخية والطيران المسيَّر.

وإذا كان لنا من إمكانات، أنا أعدكم، وثقوا أنتم وأبناء شعبنا، أنها ستسخر في دعم هذه القوة حتى نحقق الردع الكامل -بإذن الله سبحانه وتعالى.

أنتم تعرفون ما هو مدى أثرها على عدونا؛ عندما نحقق سلاح ردع كامل نحقق سيادة لبلدنا، هذا هو الهاجس الذي يطالعنا في استغلال الإمكانات، وفي استغلال هذه الفترة،

لدينا أولويات، وفي مقدمتها تحقيق أسلحة الردع، وأنا -بإذن الله- أعدكم وأعد جماهير شعبنا اليمني بأنكم ستسمعون في الأيام القادمة ما يثلج صدوركم، ما يحقق الردع الحقيقي لعدونا حتى يرعوي، وحتى يكف عن مؤامراته على بلدنا، وأن يترك بلدنا لينعم بخيره، وينهض بأبنائه دون وصاية من أحد: حرية، واستقلال، دون وصاية من أحد، ما لم فأسلحة الردع جاهزة -بإذن الله سبحانه وتعالى.

الأولوية الثالثة: إصلاح مؤسسات الدولة:

نحن إذا تحدثنا عن إصلاح مؤسسات الدولة، كثير من المهتمين، ومن السياسيين والإعلاميين، يعتبر أن هذا الموضوع يعني تغيير فلان أو فلان، أو إبدال فلان بدل فلان، هذا غير صحيح، هذا قطرة من مطرة، وجزء بسيط من إصلاح مؤسسات الدولة.

يا إخواني، إذا تحدثنا عن إصلاح مؤسسات الدولة يجب علينا أن نفلسف هذه الأولوية، لدينا عوائق لدينا، وضعية قائمة، لدينا مشاكل، يجب أي تناول لهذا العنوان أن يكون من كل الزوايا، وبعنوان أشمل وأكبر، مثلا أكبر تحدٍ لنا في إصلاح مؤسسات الدولة هو إرث الماضي، بغض النظر عن المسميات، إرث الماضي، نحن لم نرث دولة.

أنا توليت منصب رئيس المجلس السياسي الأعلى، وأنتم تتخيلون كيف كانت تلك الوضعية، وكيف كان التصعيد في أكثر من أربعين جبهة، وكيف معنويات الناس بعد اغتيال الشهيد الصماد -رحمة الله عليه- بفضل الله وبفضل الإجراءات والإصلاحات، التي عملناها مع جميع الشرفاء من أبناء المؤسسات الإدارية في جميع مؤسسات الدولة نهضنا ببلدنا من تحت الصفر؛ أنشأنا دولة من لا شيء، قارعنا في أكثر من 40 جبهة من لا شيء.

اليوم نضع حجر الأساس لحزمة من المشاريع تتجاوز خمسة مليارات في محافظة صنعاء، وفي غيرها من المحافظات سنستمر -بإذن الله سبحانه وتعالى- يعني أننا -بفضل الله- لدينا القدرة على النهوض ببلدنا، ونحن مسكنا هذا البلد ومؤسسات الدولة تحت الصفر.

أنا آتي اتحدث معكم عن البنية التحتية؛ لأننا نعرف كيف كانت الوضعية، عندما مسكنا كيف كانت مؤسسات الدولة، وكان أكبر تحدٍ لنا هو إرث الماضي، أنا لا أتي هنا لأحمل طرفا من طرف، ولكن أضعكم أمام الحقيقة، وأضع جماهير شعبنا أمام الحقيقة، إرث الماضي هو أكبر عائق لنا في سياق إصلاح مؤسسات الدولة.

نحن كلما علمنا في الفترة الماضية حتى جعلنا دولتنا وبلدنا تقوم على أقدامها، وتحقق تطلعات أبناء جماهير شعبنا، وتحقق المقارعة في أكثر من أربعين جبهة لعدونا؛ لأقذر عدو تاريخي في تاريخ اليمن، كل هذا كان بفضل الله وبفضل إجراءات بسيطة قمنا بها في إصلاح مؤسسات الدولة، وسنستمر -بإذن الله- في إصلاحها، وفي مقدمها إرث الماضي.

الآن لدينا لجان نزلت تمر على كل هياكل مؤسسات الدولة، هذا هو التغيير الجذري الذي تحدث عنه السيد القائد، وهذه هي أولوية اصلاح مؤسسات الدولة.

أن آتي إلى دائرة إذا أردت أن استخرج معاملة معينة أمر على 13 إدارة، و13 توقيعا، يعني أعطيكم مثالا: هيئة الأراضي، إذا تريد تستخرج كرت يجب أن تمر من على 13 جهة، و13 توقيعا، أيش هذا من تطفيش؟ أيش هذا من معاملات؟ التغيير الجذري يأتي في هذا السياق، والله المواطن ما يحتاج 13 معاملة تمر عليها حتى يحصل على كرت أو قسيمة، هذا مثال واحد في كثير من المؤسسات.

لو نأتي مثلا إلى كيف كان وضع البنية التحتية، يعني كنا لا نملك للنفط اثنين خزانات يعني لا تكفي للبلد عشرين يوما، الآن نحتاج إذا أردنا حرية واستقلال وأردنا تحقيق اكتفاء ذاتي نريد أن نبدأ في كثير من الأشياء من الصفر، وللأسف الشديد.

الآن لدينا ما يتعلق بموضوع شركة الغاز على سبيل المثال: لا يوجد لدينا أي خزانات احتياطية في البلد لمادة الغاز، أين كانت تلك الدول؟ أين كان الماضي؟ أين كانوا عايشين؟! لا يوجد لدينا خزان ليوم واحد، شركة النفط لا يوجد لديها إلا خزانات لعشرين يوما بالكثير، وقد كانت متهالكة، عملنا على إصلاحها من الصفر، كانت شبه متهالكة، وأين البنية التحتية؟ أين الدولة؟ نحن جئنا في أصعب وضع، وفي وضع اللا دولة، ووصلنا ولا يوجد هناك مؤسسات. إذا ما تحدثنا عن إصلاح مؤسسات الدولة نستحضر هذه العناوين، تغيير الوضع الإداري، إصلاح مؤسسات الدولة، يجب أن يكون الشيء أشمل وأوسع مما نتصور، ارث الماضي رتب وضع البلد على الاعتماد على الاستيراد من الخارج، وللأسف الشديد الآن نتحول ونوجه جماهير شعبنا إلى الاكتفاء الذاتي، والتوجه إلى الإنتاج والتصنيع المحلي، لكن سنبدأ الآن يعني تحقيق النهضة، ستتحرك العجلة، وسيلمس المواطن الأثر بعد حين.

تحقيق النهضة لبلدنا هذه الأولوية الرابعة، وسنعمل -بإذن الله سبحانه وتعالى- على تحقيق هذه النهضة لوضعنا الداخلي، سنتجه للإنتاج الداخلي -بإذن الله- سنتجه ويتجه معنا جماهير شعبنا إلى الاهتمام بالزراعة، فهي من أكبر المقومات التي تجعلنا نقف على أقدامنا في مواجهة الغزاة والمحتلين -بإذن الله، سنتجه -بإذن الله- إلى تهيئة بيئة الاستثمار لرجال المال والأعمال، التي كان بلدنا يصنف بأنه بيئة طاردة للاستثمار المحلي، واتجهت رؤوس الأموال، وأنتم تسمعون كثيرا من الأموال ذهبت إلى تركيا، وإلى الأردن، وإلى كثير من البلدان الخارجية، وللأسف الشديد؛ لأن القوانين: قانون الاستثمار، واللوائح وكل القوانين واللوائح المتعلقة بالاستثمار كانت تشكل بيئة طاردة للمستثمرين، ولبيئة الاستثمار، الآن سنتجه -بإذن الله- إلى إصلاح هذه البيئة لننهض ببلدنا - بإذن الله سبحانه وتعالى.. أعد رجال المال والأعمال بأننا سنهيئ البيئة بإذن الله، ونتجه نحن وإياكم وجماهير شعبنا اليمني إلى الإنتاج المحلي، فنحن شعب عريق، يجب أن يقف على أقدامه، وأن لا يعتمد على الاستيراد الخارجي، كما كان في الماضي - بإذن الله.

يجب علينا في شعب الإيمان والحكمة أن نهتم بالهوية الإيمانية، ونحن إذا تحدثنا عن الهوية الإيمانية فإنما نتحدث عن حضارتكم، وعن أصالتكم وعن ارتباطكم بالإسلام، يا قبائل همدان الكبرى، الهوية الإيمانية يجب الاهتمام بها من الجميع، فهي عنوان عام للجميع يجب أن نحافظ عليه.. عندما نرى الآخرون الأمريكيين يتزعمون قيادة الشذوذ بكل وقاحة، ونحن يجب علينا أن نقابل هذه الحرب المستعرة مع أعداء الإسلام بالتمسك بهويتنا الإيمانية، يأتي تحت هذا العنوان مولد خير البشر محمد -صلوات الله عليه وعلى آله- يأتي تحت عنوان الهوية الإيمانية، ويجب علينا جميعا وعلى جماهير شعبنا اليمني الاهتمام بهذه المناسبة، فالاهتمام بمناسبة مولد خير البشر محمد -صلوات الله عليه وعلى آله- تأتي في سياق الاهتمام والحفاظ على هويتنا الإيمانية، وعلى هويتنا اليمنية، وعلى أصالتنا، وعلى ارتباطنا برسالة الإسلام، وبرسول الإسلام، وبأعلام الهدى من رسول الله -صلوات الله عليه وعلى آله- إلى يومنا هذا..

أسأل الله سبحانه وتعالى لي ولكم النجاح والفلاح والفوز والظفر والنصر والتمكين، واعتذر منكم على الإطالة.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

  المزيد من (رئيس الجمهورية)  

الرئيس المشاط يعزي وزير الأشغال في وفاة والده الشيخ عبدالله مطلق


الرئيس المشاط يعزي في وفاة الشيخ صالح ردمان


الرئيس المشاط يعزّي في وفاة الشيخ حسين يحيى المضرحي


الرئيس المشاط يعزَي في وفاة عبدالإله عبدالعزيز النهاري


الرئيس المشاط يعزي في وفاة اللواء طاهر الأشول


الرئيس المشاط يلتقي رئيس الهيئة العامة للأوقاف


الرئيس المشاط يلتقي وزير الصحة العامة والسكان


الرئيس المشاط يلتقي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات


الرئيس المشاط يجري اتصالاً هاتفياً بالرئيس الإيراني


الرئيس المشاط يلتقي رئيس اللجنة الرئيسية للحفاظ على أراضي وحرم مطاري صنعاء وتعز


خدمات الوكالة شعار المولد النبوي الشريفمدونه السلوك الوظيفي   ذكرى عاشوراء للعام ١٤٤٦ه‍
  مكتبة الصوت
موجز سبأ 16-محرم-1446هـ
[16 محرم 1446هـ الموافق 22 يوليو 2024]
موجز سبأ 15-محرم-1446هـ
[15 محرم 1446هـ الموافق 21 يوليو 2024]
موجز سبأ 14-محرم-1446هـ
[14 محرم 1446هـ الموافق 20 يوليو 2024]
موجز سبأ 11-محرم-1446هـ
[11 محرم 1446هـ الموافق 17 يوليو 2024]
الولايةالموصلات
العدوان الأمريكي السعودي
منظمة "إنسان" تطلق تقريراً نوعياً يوثق عشرات الجرائم بحق النساء باليمن
[14 محرم 1446هـ الموافق 20 يوليو 2024]
استشهاد مواطن بنيران العدو السعودي في صعدة
[10 محرم 1446هـ الموافق 16 يوليو 2024]
حجة.. إصابة طفلين في حرض جراء غارة لطائرة تجسسية تابعة للعدوان
[22 ذو الحجة 1445هـ الموافق 28 يونيو 2024]
استشهاد مواطن بانفجار جسم من مخلفات العدوان في الدريهمي بالحديدة
[22 ذو الحجة 1445هـ الموافق 28 يونيو 2024]
استشهاد وإصابة ثلاثة مواطنين بقصف سعودي على منبه بصعدة
[22 ذو القعدة 1445هـ الموافق 30 مايو 2024]
يمن نتشعار امريكا تقتل الشعب اليمني