الصفحة الرئيسية
بحث :
محلي
عربي دولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: السبت، 04 شوال 1445هـ الموافق 13 أبريل 2024 الساعة 11:42:01 م
الدكتور بن حبتور يتلقى برقية تهنئة من أمين اتحاد المؤرخين العرب بعيد الفطر الدكتور بن حبتور يتلقى برقية تهنئة من أمين اتحاد المؤرخين العرب بعيد الفطر
تلقّى رئيس حكومة تصريف الأعمال، الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، برقية تهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك من الأمين العام لاتحاد المؤرخين العرب - عميد معهد التاريخ العربي والتراث العلمي للدراسات العليا، الدكتور محمد جاسم حمادي المشهداني.
إيران تبدأ هجوماً على كيان العدو الصهيوني إيران تبدأ هجوماً على كيان العدو الصهيوني
أكد مسؤولون صهاينة، أن عشرات الطائرات بدون طيار انطلقت من إيران باتجاه كيان العدو الصهيوني مساء اليوم السبت.
ارتفاع قياسي لأسعار الذهب مع زيادة الطلب عليه كملاذ آمن ارتفاع قياسي لأسعار الذهب مع زيادة الطلب عليه كملاذ آمن
تجاوزت أسعار الذهب حدود الـ 2400 دولار للأوقية (الأونصة)، لتسجل أعلى مستوى لها على الإطلاق عند التسوية، وتتجه نحو استمرار تحقيق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي، بعد أن دفعت التوترات المتزايدة في منطقة الشرق الأوسط المستثمرين في اتجاه زيادة الطلب على الملاذ الآمن.
 دورة مونتي كارلو للتنس: تسيتسيباس يفوز على سينر ويبلغ النهائي دورة مونتي كارلو للتنس: تسيتسيباس يفوز على سينر ويبلغ النهائي
تغلب اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس، حامل اللقب في 2021 و2022، اليوم السبت، على الإيطالي يانيك سينر، المصنف ثانياً عالمياً، بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة، بواقع (6-4) و(3-6) و(6-4)، في نصف نهائي دورة مونتي كارلو لكرة التنس.
اخر الاخبار:
اخر الاخبار إيران تبدأ هجوماً على كيان العدو الصهيوني
اخر الاخبار وقفة نسائية وقافلة مالية بمديرية سنحان دعماً للشعب الفلسطيني
اخر الاخبار قيادات من ريمة تزور المرابطين في جبهة العبدية بمحافظة مأرب
اخر الاخبار النخالة: اليمنيون حاصروا العدو الصهيوني في أهم ميناء تجاري وتحدوا العالم
فارسي
اسباني
الماني
فرنسي
انجليزي
روابط rss
  محلي
الشركات الوهمية تضاعف معاناة اليمنيين واقتصاد البلد المثقل بتداعيات العدوان والحصار
الشركات الوهمية تضاعف معاناة اليمنيين واقتصاد البلد المثقل بتداعيات العدوان والحصار

الشركات الوهمية تضاعف معاناة اليمنيين واقتصاد البلد المثقل بتداعيات العدوان والحصار


صنعاء - سبأ :

ثمانية أعوام من العدوان والحصار على اليمن ترتب عليها تداعيات كارثية على النشاط الاقتصادي في البلد وانقطاع المرتبات وتضاؤل فرص العمل والتي دفعت الكثير من المواطنين للتضحية بما تبقى لهم من مدخرات أو أصول عقارية في سبيل الحصول على مصدر دخل لمواجهة أعباء الحياة، ما جعلهم ضحايا لشركات الأسهم الوهمية.

شهدت سنوات العدوان الثمان الماضية ظهور العديد من هذه الكيانات الوهمية والتي استغلت أوضاع البلد الصعبة والاستثنائية لجمع مبالغ مالية كبيرة من آلاف المواطنين الذين تم الإيقاع بهم بطرق ووسائل عدة بعد أن قدمت لهم عروضا خيالية، وغرست الوهم في نفوسهم، ودفعت بعشرات الآلاف من النساء لبيع ما بحوزتهن من مجوهرات وحلي لشراء أسهمها.

في حين جازف الكثيرون بما يمتلكون من أصول عقارية وغير عقارية، من دون أن يحصلوا حتى على حسابات بنكية تحفظ أموالهم، ولا سندات أو ضمانات أو مكاتب رسمية يلجؤون إليها إذا لزم الأمر، لينتهي المطاف بغالبيتهم إلى الفقر والبؤس بعدما خسروا كل ما يمتلكون.

تقدم هذه الشركات نفسها كشركات مساهمة، إلا أن آليات وطرق عملها تظل غامضة وغير واضحة في حين أن أرباحها غير منطقية، خلافا لطبيعة عمل الشركات المساهمة الحقيقية المحكوم بالتراخيص والإجراءات والمعاملات الرسمية التي تحدد طبيعة أنشطتها ومشاريعها المبنية على الدراسات والشفافية في كل ما يتعلق بأمورها المالية وأرباحها السنوية.

تعتمد الشركات الوهمية على من تسميهم المندوبين الذين ينشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويعملون على التسويق وفق تسلسل هرمي، دون أن يكون هناك أي عناوين أو مقرات لهذه الكيانات الوهمية أو عقود وتراخيص وسجلات تجارية من وزارة الصناعة والتجارة تتيح لها العمل في المجالات المزعومة، وهو ما يثير الكثير من التساؤلات حول الأسباب التي تدفع المواطنين للمجازفة بأموالهم من دون أي ضمانات.

تقوم تلك الكيانات بادئ الأمر بصرف أرباح صورية لمساهميها الأوائل كما تقدم العروض المغرية، وتستعين بشبكة كبيرة من المندوبين من الذكور والإناث للإيقاع بأكبر عدد ممكن من الضحايا الجدد وخصوصا من الأسر والفئات الأقل تعليم.

ويقصد بالتسويق الهرمي التي تتبعه هذه الشركات دفع الأرباح للمساهمين القدامى من أموال المساهمين الجدد ليستمر العمل قائماً بوجود العملاء الجدد، ومع إقناع العملاء الحاليين بالاستمرار في استثمارهم، تؤخذ الأموال من كل طبقة لتعطى لسابقتها.

يدرك المساهمون في هذه الشركات المخادعة بعد فوات الأوان حقيقة ضياع أموالهم وأنهم وقعوا في فخ الاحتيال، بعد أن ساهم الكثير منهم في الإيقاع بالمزيد من الضحايا، من أجل الحصول على ما تسمى العمولات التي تحتسب مجازا لكل من يجلب المزيد من المساهمين، حيث يزعم القائمون على هذه الشركات أن تلك العمولات تضاف إلى أرصدة المندوبين.

كما يتضح للضحايا لاحقا أن هذه الشركات لا تزاول أي أنشطة اقتصادية حقيقية ولا توجد لها عناوين أو مقرات ثابتة، بل تقوم باستغلال المواطنين وحاجتهم في ظل توقف الكثير من الأنشطة الاقتصادية وتفاقم أعباء الحياة جراء العدوان والحصار.

وعلى الرغم من التحذيرات المتكررة التي أطلقها البنك المركزي اليمني في صنعاء لكافة المواطنين من التعامل مع أي شركات أو كيانات تدعي مزاولة الأعمال واستثمار الأموال دون حصولها على التراخيص اللازمة من الجهات الرسمية، إلا أن الأساليب والحيل التي تتخذها تلك الكيانات الوهمية مكنتها من جمع أموال ضخمة من المواطنين مستغلة حاجتهم ومعاناتهم.

ويؤكد البنك المركزي أن تلك الشركات والكيانات التي تزعم توظيف أموال المساهمين في أنشطة مالية أو عقارية أو تجارية مبنية على الغش والاحتيال، حيث تقوم بصرف أرباح مؤقتة لإغراء أكبر عدد ممكن من الضحايا الذين لا يتمكنون لاحقا من استرجاع رأس مالهم الأصلي، كما أن استثماراتها وهمية ولا توجد لديها مشاريع حقيقية ملموسة ولا ميزانيات مالية معتمدة من محاسبين قانونيين معتمدين توضح تفاصيل تلك الاستثمارات ونتائجها ومنشورة وفقاً للقانون.

وكان البنك قد وجه شركات الصرافة بتطبيق الإجراءات اللازمة للتعرف على العميل والمستفيد الحقيقي وفقا للتعليمات النافذة، والتأكد من حصول الشركات على التراخيص القانونية من وزارة الصناعة ومكاتبها في المحافظات، وعدم الاكتفاء بالسجل التجاري، والتأكد من أن الشركة قد تأسست بالفعل وفقا لقانون الشركات التجارية، وأن المشاريع حقيقية، وهناك تكاليف وأرباح متداولة عبرها، والإبلاغ عن أية حوالات أو أنشطة وهمية يشتبه بأنها تتعلق بغسيل الأموال وغيرها من الجرائم.

فيما وجهت وحدة جمع المعلومات بالبنك شركات الصرافة بحجز حسابات وأموال العديد من الأشخاص وشركات الأسهم الوهمية، التي لا تملك تراخيص مزاولة هذا النشاط إلى حين التثبت من حقيقة نشاطها وأعمالها ومصادر الأرباح، التي تقوم بتوزيعها؛ وعلى إثر هذا فقد قامت النيابة باحتجاز عدد من ملاك ومندوبي الشركات، التي حددها تعميم البنك وإحالتهم إلى الأجهزة القضائية، وصدرت مؤخرا أحكام قضائية بحق البعض منهم.

وبحسب البلاغ الصادر عن البنك المركزي نهاية شهر ذي الحجة 1443هـ فإن التعامل مع تلك الشركات والكيانات الوهمية يعرض أي شخص للمساءلة القانونية.

وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها الجهات الحكومية المعنية بصنعاء في رصد ومتابعة ومراقبة تحركات هذه الشركات وإيقاف عملها، إلا أن هذه الإجراءات المحكومة بالقوانين واللوائح السائدة تتطلب الكثير من الوقت، ما يتيح لتلك الكيانات المجال للإيقاع بعدد كبير من الضحايا أو القيام بتهريب الأموال والتصرف بها، وفي أحيان أخرى مغادرة البلد هروبا من المساءلة والمحاسبة، وعند ذلك يكون المواطن والاقتصاد الوطني هما الضحية.

يتسبب نشاط هذه الشركات خارج الأطر الرسمية والقانونية بإلحاق الضرر الكبير بالمواطنين المساهمين فيها لما يترتب على فقدان أموالهم من معاناة وحسرة وندم، في حين يلحق الضرر الأكبر بالاقتصاد اليمني نتيجة قيام هذه الشركات الوهمية بتحويل ما جمعته من أموال ضخمة إلى العملة الصعبة وتهريبها إلى خارج البلد.

كما أن ما تقوم به هذه الشركات من أنشطة مالية مشبوهة يندرج في إطار عمليات غسل الأموال التي تكون لها عواقب وخيمة تلحق الضرر الكبير بعملة واقتصاد البلد.

وتؤكد مصادر رسمية في صنعاء أن عدد الضحايا المساهمين في هذه الشركات تجاوز 300 ألف مشترك غالبيتهم من النساء، في حين تقدر المبالغ الضائعة بعشرات المليارات وهي أرقام كبيرة، تثير الكثير من المخاوف من هذه الشبكات الخطيرة، التي تقتضي من الجميع الحذر منها والإدلاء بأي معلومات عنها إلى الجهات المختصة.

تزامن ظهور هذه الشركات مع السنوات الأولى للعدوان على اليمن، لتتسبب بالمزيد من المعاناة للشعب اليمني المثخن بالأزمات الإنسانية والظروف والأوضاع المعيشية الصعبة، نتيجة تداعيات العدوان والحصار وما رافقهما من حرب اقتصادية استهدفت اقتصاد البلد وأتت على الأخضر واليابس فيه.

وبعد أن تكشفت حقيقة العديد من تلك الكيان الوهمية وأهـدافها الدنيئة لم يستبعد الكثير من المراقبين أنها جاءت امتدادا للعدوان والحصار وفي إطار الحرب الاقتصادية التي يشنها تحالف العدوان على الشعب اليمني، التي طالت البنى التحتية الأساسية للبلد، ومرتبات الموظفين والبنك المركزي والعملة الوطنية والثروات والموارد السيادية.

ورأى المراقبون أن هذه الكيانات الغامضة جاءت لتسلب اليمنيين ما تبقى لهم من مدخراتهم وممتلكاتهم بعد أن سلبهم العدوان رواتبهم ووظائفهم وكل حقوقهم الأساسية في الحياة، وبات غالبيتهم يعانون العوز وقلة الحيلة وأكثر قربا من المجاعة.

يشار إلى أن القانون اليمني يحظر على شركات ومنشآت الصرافة أو أي جهة أخرى غير رسمية الاحتفاظ بأموال المواطنين أو حتى فتح حسابات لهم، كون ذلك من اختصاص البنوك، في حين يقتصر عمل هذه الشركات على التحويلات وبيع وشراء العملة بشرط حصولها تصاريح مزاولة هذه الأعمال.

كما يعتبر القانون إنشاء أي شركة أو كيان تجاري أو استثماري من دون الحصول على تراخيص رسمية مسبقة، مخالفة صريحة تعرض القائمين عليها للمساءلة.

  المزيد من (محلي)  

وقفة نسائية وقافلة مالية بمديرية سنحان دعماً للشعب الفلسطيني


قيادات من ريمة تزور المرابطين في جبهة العبدية بمحافظة مأرب


النخالة: اليمنيون حاصروا العدو الصهيوني في أهم ميناء تجاري وتحدوا العالم


صنعاء .. وفاة فتاتين غرقاً في سد بمديرية بني مطر


قيادات من ذمار تزور المرابطين في جبهات تعز والضالع


أمانة العاصمة .. الاطلاع على إجراءات الأمن والسلامة في المدن الترفيهية والحدائق


لحج .. تفقد أحوال المرابطين في جبهة كرش بمديرية القبيطة


تعز .. الجنيد يطلع على أحوال المرابطين بجبهة البرح في مديرية مقبنة


زيارات عيدية للمرابطين في مديرية الصومعة بالبيضاء


وزير المياه وقيادات من محافظة إب تزور المرابطين في جبهة الفاخر بالضالع


خدمات الوكالة شعار المولد النبوي الشريفمدونه السلوك الوظيفي  الذكرى السنوية للشهيد الرئيس صالح الصماد 1445 هـ
  مكتبة الصوت
موجز سبأ 04-شوال-1445
[04 شوال 1445هـ الموافق 13 أبريل 2024]
موجز سبأ 03-شوال-1445
[03 شوال 1445هـ الموافق 12 أبريل 2024]
موجز سبأ 02-شوال-1445
[02 شوال 1445هـ الموافق 11 أبريل 2024]
موجز سبأ 01-شوال-1445
[01 شوال 1445هـ الموافق 10 أبريل 2024]
جمعة رجبالموصلات
العدوان الأمريكي السعودي
استشهاد مواطن وإصابة آخر بإنفجار جسم من مخلفات العدوان بمديرية صرواح بمأرب
[22 رمضان 1445هـ الموافق 01 أبريل 2024]
إصابة خمسة مواطنين بغارة لطائرة مسيرة تابعة لمرتزقة العدوان في مقبنة بتعز
[18 رمضان 1445هـ الموافق 28 مارس 2024]
انفجار جسم من مخلفات العدوان يتسبب في بتر رجل شاب بمديرية الدريهمي بالحديدة
[17 رمضان 1445هـ الموافق 27 مارس 2024]
مؤتمر صحفي لوزارتي حقوق الإنسان والخارجية بمرور تسع سنوات من العدوان والحصار
[16 رمضان 1445هـ الموافق 26 مارس 2024]
إحصائية تسعة أعوام من العدوان والحصار في مؤتمر صحفي لـ"عين الإنسانية"
[15 رمضان 1445هـ الموافق 25 مارس 2024]
يمن نتشعار امريكا تقتل الشعب اليمني