الصفحة الرئيسية
بحث :
محلي
عربي دولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الجمعة، 08 ذو الحجة 1445هـ الموافق 14 يونيو 2024 الساعة 03:48:38 م
الرئيس المشاط يطلع على تطورات إعادة فتح طريق الحوبان ـ مدينة تعز الرئيس المشاط يطلع على تطورات إعادة فتح طريق الحوبان ـ مدينة تعز
اطلع فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى على آخر التطورات المتعلقة بإعادة فتح الطريق الرابط بين الحوبان ووسط مدينة تعز، في إطار متابعته المستمرة لمبادرة قائد الثورة بشأن فتح الطرقات في محافظة تعز.
 77 عملًا مقاومًا بالضفة والقدس خلال الأسبوع الماضي 77 عملًا مقاومًا بالضفة والقدس خلال الأسبوع الماضي
نفّذت فصائل المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية، خلال الأسبوع الماضي، 77 عملًا مقاومًا ضد أهداف عسكرية واستيطانية تابعة للعدو الصهيوني.
انخفاض مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق انخفاض مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق
انخفض مؤشر بورصة مسقط "30" العماني 21.1 نقطة بنسبة 0.45 في المائة اليوم الخميس، ليغلق عند مستوى 4679.45 نقطة مقارنةً مع آخر جلسة التداول التي بلغت 4700.54 نقطة.
نادي ميلان الإيطالي يعين فونسيكا مدربا جديدا لفريقه لمدة ثلاثة أعوام نادي ميلان الإيطالي يعين فونسيكا مدربا جديدا لفريقه لمدة ثلاثة أعوام
أعلن نادي ميلان المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم اليوم الخميس، أنه عين البرتغالي باولو فونسيكا مدربا جديدا لفريقه بناء على عقد لمدة ثلاثة أعوام حتى يونيو ٢٠٢٦ خلفا لسلفة ستيفانو بيولي.
اخر الاخبار:
اخر الاخبار القسام تستهدف ثلاث دبابات “ميركافاه” صهيونية في رفح
اخر الاخبار خمسة شهداء في قصف للعدو الصهيوني جنوب ووسط قطاع غزة
اخر الاخبار 77 عملًا مقاومًا بالضفة والقدس خلال الأسبوع الماضي
اخر الاخبار نحو 30 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
فارسي
اسباني
الماني
فرنسي
انجليزي
روابط rss
  اليوم الوطني للصمود 1444 - 2023
 ثمانية أعوام من الصمود السياسي والعسكري اليمني .. تجليات لا تنتهي
ثمانية أعوام من الصمود السياسي والعسكري اليمني .. تجليات لا تنتهي

ثمانية أعوام من الصمود السياسي والعسكري اليمني .. تجليات لا تنتهي


صنعاء - سبأ: مركز البحوث والمعلومات

ونحن نُحيي الذكرى الثامنة لصمودنا الوطنيّ في السادس والعشرين من مارس عامنا الحالي 2023م، نستطيع أن نقرأ اختلاف المشهد اليمني عما كان عليه في ذات التاريخ من العام 2015م، إذ ما كان ضرباً من الخيال في الساعات الأولى من العدوان على اليمن أصبح حقيقة يقرّ بها العدوّ قبل الحليف والصديق.

ثمانية أعوام من العدوان على اليمن لم تكن قادرة على تغيير الوضع السياسي والعسكري في صنعاء، بل أن المشهد لدى دول العدوان وأدواته المحلية يحكي لنا ضعف وتوهان فاقا الوصف، ولغة الأرقام بكل تفاصيلها تكشف أن وصف الخسارة والهزيمة التي يعيشها العدو ليست سوى غيض من فيض الحقيقة والواقع، لكن المراوغة المفضوحة التي تجيدها ما تُسمّى بدول "التحالف" ومن ورائهم داعميهم من حلف " الصهيونية الأمريكية" خلال المرحلة الأخيرة ,سعت إلى التغطية على خسارتهم الكبيرة في اليمن.

هذا الواقع بكل تفاصيله وإن بدا واضحا اليوم ونحن على مشارف العام التاسع، إلا أنه لم يكن كذلك مع بداية العدوان ، وفي تفاصيل المشهد اليمني اليوم، هناك العديد من التجليات التي لن يكتمل فهمها وإدراكها دون العودة إلى المشهد في السابق.

تشتت الأعداء:
لم يعد خافياً على أحد حجم الخلافات ما بين حلفاء الأمس المملكة السعودية والإمارات، فيما يخص حاضر ومستقبل اليمن إلى جانب عدد من الملفات الإقليمية الأخرى، وحسب العديد من القراءات والتحليلات المطلعة فإن الخلاف الأبرز يتمحور حول اليمن، وفي هذا السياق تشير صحيفة "وول ستريت جورنال"، في قراءة لها "أن أبو ظبي تخشى تهميشها من المناقشات حول مستقبل هذا البلد في الوقت الذي تواصل السعودية محادثات المباشرة مع الحوثيين بشأن إنهاء الحرب".

وحسب الصحيفة فإن السعودية وعلى لسان مسؤوليها "اعتبروا أن الإماراتيين يعملون ضد أهداف الرياض الرئيسية المتمثلة في تأمين حدود المملكة مع اليمن ووقف هجمات الطائرات المسيرة والصواريخ التي يشنها الحوثيون"، هذه التصريحات في الواقع ليست سوى غيض من فيض الصراع القائم ما بين الطرفين، وهو واقع يخالف ما كان عليه الوضع في ما مضى وتحديداً عند إعلان السفير السعودي السابق في واشنطن "عادل الجبير" شن بلاده عملية عسكرية واسعة ضمن تحالف موسع من الدول (وفي المقدمة دولة الإمارات) تحت مبرر الدفاع عن ما يسمى بـ"الشرعية".

في ذلك الوقت اعتقد الكثير "وبتأثير من الهالة الإعلامية التابعة لدول التحالف "أن طريق السعودية والإمارات سالك نحو حسم "الحرب" عسكرياً خلال أسابيع أو أشهر على أبعد تقدير، لا سيما بعد التقارير عن تدمير أغلب الأهداف العسكرية الرئيسية التابعة للسلطات في صنعاء جراء الغارات المكثفة خلال الأيام الأولى للعدوان.

لكن مجريات "الحرب" خالفت أغلب التوقعات، بما فيها أن "الحرب" لن تطول سوى بضعة أشهر، فالمعارك على الأرض كانت تشير إلى أن ما يسمى بالتحالف "السعودي الإماراتي" ورعاتهم من " الصهيونية الأمريكية" لم يستطع تحقيق نتيجة عسكرية ملموسة، بل أن مجريات المعركة تذهب إلى تقدم قوات صنعاء عسكرياً في عدد من الجبهات الداخلية وعلى الحدود الشمالية مع السعودية.

الفشل العسكري للحلفاء ذهب بكل طرف في البحث عما يعوض ذلك الإخفاق، من خلال السعي نحو تحقيق أهدافه الخاصة، وإن كان ذلك على حساب الطرف الآخر، وما حالة الاشتباك فيما يسمى "مجلس القيادة الرئاسي" إلا برهان كاشف على حجم الصراع ما بين الرياض وأبو ظبي، وتعاظم الصراع ما بينهما مع الواقع الجديد الذي بدأ يتشكل في اليمن، والبعيد كل البعد عما كان يراد تنفيذه في بداية العدوان.

الصمود اليمني وقلب المعادلة:
لن يكون مبالغاً القول أن أحداث اليمن بحربها وسلامها انعكست بصورة مباشرة على مسار الحكم داخل المملكة السعودية، ويتضح ذلك التأثير عندما نشاهد أن النظام في المملكة وبعد ثمانية أعوام من عدوانه الظالم على اليمن يبحث عن حفظ ماء الوجه من خلال التسويق للسلام وأن السعودية تسعى إلى تحقيق الاستقرار في اليمن.

وقبل الحديث عن تفاصيل المشهد اليوم لا بد من العودة إلى الوراء والتذكير بما كان عليه الوضع في مارس 2015، حيث كانت التصريحات عن تحقيق الإنجازات العسكرية المبهرة في "حرب" اليمن هي المفضلة لدى محمد بن سلمان، اعتقادا منه أنها تعزز فرص بقائه في ولاية العهد وممهدة لوصوله للعرش، واعتبرت تلك التصريحات بمثابة رسائل للداخل أكثر منها للخارج، خاصة مع تصاعد حدة الصراع بين أصحاب النفود داخل الأسرة الحاكمة.

يضاف إلى ما سبق، أن إعلان العدوان من العاصمة الأمريكية واشنطن والتدخل المباشر من قبل التحالف السعودي الإماراتي، على السلطة في العاصمة اليمنية صنعاء سبقته جملة من المتغيرات المفصلية، في مقدمتها: سقوط السلطة الحاكمة في اليمن لصالح طرف يمني ليس من ضمن حلفاء وعملاء الرياض، هذا المتغير تحديدا وضع الرياض أمام صدمة استراتيجية "غير مسبوقة" في تاريخ علاقتها مع اليمن.

لم تكد الرياض تفيق من هول الصدمة الأولى، إلا وأتبعتها حكومة صنعاء بإعلان صريح "أن المستقبل في إدارة شؤون الدولة على المستويين الداخلي والخارجي سوف يخالف ما كان عليه الوضع في المراحل السابقة، لا سيما في مسار العلاقات الخارجية مع دول الجوار والعالم".

في هذا السياق، يرى العديد من المراقبين للشأن الداخلي السعودي، أن الفشل العسكري والسياسي من قبل السعودية وحلفائها في كسر إرادة اليمنيين ساهم إلى حدٍّ كبير في تزايد حدة الصراع داخل أسرة "آل سعود"، وما زاد الطين بلة اتساع نطاق الإدانات والانتقادات الدولية للمملكة عن دورها في العدوان على اليمن، بل واتهام محمد بن سلمان بالمسؤولية المباشرة في الكارثة الانسانية التي يعيشها البلد المنكوب، التي دمرت وقتلت عشرات الآلاف من المدنيين جراء القصف العشوائي فضلا عن سياسة الحصار الشاملة "بحريا وجويا وبريا" والبعيدة عن أبسط أخلاقيات "الحرب" الذي يدعيها "آل سعود".

تزايدت الضغوط على المسؤول الأول في العدوان على اليمن ,ولم يكن لوريث العرش المحتمل أن يتجاوز تلك التداعيات في بُعدها الداخلي خاصة مع احتدام الصراع مع منافسيه المحتملين على الملك، ولم يتورع ابن سلمان بالبطش بمنافسيه، وهذا الأمر تحديدا ما يفسر حملة الاعتقالات الممنهجة تجاه معارضيه لإظهار نفسه بالشخص المسيطر.

العدوّ يقرّ بفشله وخسارته:
الصمود اليمني خلال السنوات الماضية دفع نظام الرياض للبحث عن الحلول الممكنة وتجاوز الضغوط المتزايدة، ولم يكن أمام بن سلمان مع حصاده المرّ سوى البحث عن مخرج من العدوان على اليمن، لا سيما بعد أن أبدى الشعب اليمني ثباتاً أسطورياً، بمعنى آخر، ما يتم التسويق له من خلال الدبلوماسية والإعلام السعوديين فيما يخص السلام يهدف في المقام الأول إلى تجاوز التداعيات الكارثية على المملكة جراء عدوانها الهمجي على اليمن منذ ثمان سنوات.

ما يجب أن يقال في هذا اليوم، أن تفاصيل الصمود اليمني ما كان له أن يتجلى بهذه الصورة المبهرة، وفي مختلف المجالات "السياسية والعسكرية والاقتصادية والزراعية"، إلا نتيجة مباشرة وتعبيراً صادقاً عن عدالة القضية اليمنية، ومن التجليات المُلفتة لذلك الصمود أن العدو الذي سعى إلى تدميرك ومحاولات إخضاعك في البدايات الأولى قد أقرّ بفشله وخسارته بعد تورطه في المستنقع اليمني.




  المزيد من (اليوم الوطني للصمود 1444 - 2023)  

مؤسسة يمن ثبات تنظم فعالية خطابية وتكريمية بمناسبة يوم الصمود الوطني


أمسية ثقافية بمديرية معين بمناسبة اليوم الوطني للصمود


أمسية ثقافية في مديرية السبعين بمناسبة اليوم الوطني للصمود


التعليم في اليمن ثمانية اعوام من الصمود في وجه العدوان


اللجنة العليا للانتخابات تكشف عن خسائرها خلال ثمان سنوات من العدوان


أمسيات في الحيمة الداخلية بمحافظة صنعاء


الأوقاف: العدوان استهدف ألفا و264 مسجدا و50 مقاما بخسائر بلغت 30 مليار ريال


فعالية بصنعاء احتفاء بذكرى يوم الصمود الوطني


وزارة التعليم العالي تُحيي الذكرى الثامنة للصمود الوطني


أكثر من ثلاثة مليارات و254 مليون دولار خسائر موانئ البحر الأحمر جراء العدوان والحصار


خدمات الوكالة شعار المولد النبوي الشريفمدونه السلوك الوظيفي  الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين 1445 هـ الدورات الصيفية 1445ھ - 2024م
  مكتبة الصوت
موجز سبأ 07-ذو الحجة-1445
[07 ذو الحجة 1445هـ الموافق 13 يونيو 2024]
موجز سبأ 06-ذو الحجة-1445
[06 ذو الحجة 1445هـ الموافق 12 يونيو 2024]
موجز سبأ 05-ذو الحجة-1445
[05 ذو الحجة 1445هـ الموافق 11 يونيو 2024]
موجز سبأ 03-ذو الحجة-1445
[03 ذو الحجة 1445هـ الموافق 09 يونيو 2024]
جمعة رجبالموصلات
العدوان الأمريكي السعودي
استشهاد وإصابة ثلاثة مواطنين بقصف سعودي على منبه بصعدة
[22 ذو القعدة 1445هـ الموافق 30 مايو 2024]
الحملي وعوض والممثل الأممي يطلعون على أضرار العدوان بجامعة صعدة
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
استشهاد مواطن بانفجار جسم من مخلفات العدوان بمديرية الدريهمي بالحديدة
[13 ذو القعدة 1445هـ الموافق 21 مايو 2024]
صعدة.. قوات العدو السعودي تستهدف منزل مواطن في مديرية باقم​
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
وزارة الصحة تدين جريمة مرتزقة العدوان في مديرية مقبنة بتعز
[18 شوال 1445هـ الموافق 27 أبريل 2024]
يمن نتشعار امريكا تقتل الشعب اليمني