بحث :  
محمد علي الحوثي: دول العدوان تتلكأ في مسار السلام رغم جدية صنعاء في رؤيتها
محمد علي الحوثي: دول العدوان تتلكأ في مسار السلام رغم جدية صنعاء في رؤيتها
[08/ابريل/2021]

 صنعاء - سبأ:

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، أن دول العدوان ما زالت تتلكأ في اتخاذ خطوات السلام.. مشيرا إلى أن ما قدمته صنعاء من رؤى للحلول يعتبر كافيا لإثبات الجدية في السلام.

وقال محمد علي الحوثي في تغريدة على " تويتر" بمناسبة مرور عام على تقديم وثيقة الحل الشامل" "دول العدوان تتلكأ في اتخاذ خطوات عملية للسلام يرى المواطن أثرها بمعيشته أو راتبه".

وأضاف "ما قدم من رؤى للحلول فيه كفاية لإثبات الجدية في رغبتنا بإيقاف العدوان وفك الحصار وتثبيت دعائم السلام الحقيقي".

ودعا عضو السياسي الأعلى، الناشطين والسياسيين والإعلاميين إلى إعادة نشر رؤى السلام المقدمة من صنعاء وإحياءها بالنقاش، في إشارة إلى وثيقة الحل الشامل المقدمة من الجمهورية اليمنية.

يذكر أن الوثيقة التي قدمت في مثل هذا اليوم الثامن من أبريل العام الماضي، تضمنت وقف الحرب في جميع الجبهات، ورفع الحصار الجوي والبحري والبري، وتنفيذ إجراءات بناء الثقة، ومنها صرف جميع مرتبات الموظفين غير المسلمة في جميع القطاعات، وإعادة الإعمار وجبر الضرر، وخطوات أخرى لإنهاء الحرب على اليمن ومعالجة آثارها وتبعاتها.

وكانت وثيقة الحل الشامل قد حظيت بارتياح شعبي واسع كونها نبعت من حرص صنعاء على نجاح جهود السلام في اليمن والمنطقة، وتلافي أسباب فشل المفاوضات السابقة، وكونها عكست انحياز صنعاء للعدل والإنصاف.

وكان عضو المجلس السياسي الأعلى قد كشف في تغريدة الأربعاء، عما إذا كانت صنعاء ستعلن رؤية للحل خلال ثمان وأربعين ساعة.


تشييع جثمان وزير النقل زكريا الشامي بصنعاء
لقاءات بأمانة العاصمة في الذكرى السنوية لاستشهاد الرئيس الصماد 
سلاح الجو المسير يعاود استهداف قاعدة جوية في خميس مشيط
زكاة محافظة صنعاء.. جهود مثمرة في نمو الإيرادات وتفاعل المزكين
الأرصاد : استمرار حالة عدم استقرار الأجواء وهطول الأمطار
قطاع المياه بأمانة العاصمة.. نجاحات ملموسة في توسيع خارطة المشاريع
محافظة صنعاء تشهد زخما في إقامة الأمسيات الرمضانية
هيئة حماية البيئة تدين الانتهاكات التي تتعرض لها الحيوانات والطيور النادرة
قوى العدوان تواصل التصعيد بالحديدة وغارات على صعدة ومأرب
سلاح الجو المسير ينفذ عملية هجومية على قاعدة الملك خالد وشركة أرامكو