بحث :  
حادث "إيفرغرين" بقناة السويس.. يذكر بالأهمية الاقتصادية والسياسية لمضيق باب المندب
حادث "إيفرغرين" بقناة السويس.. يذكر بالأهمية الاقتصادية والسياسية لمضيق باب المندب
[04/ابريل/2021]

صنعاء-سبأ:

حادث إغلاق ناقلة الحاويات العملاقة "إيفرغرين" لقناة السويس وتعطيل حركة الملاحة الدولية عبر الممر المائي، يذكرنا بالاهمية الاقتصادية والسياسية لمضيق باب المندب الذي تمر معظم صادرات وواردات العالم عبر المضيق الاستراتيجي.

وقد أبطأ حادث الناقلة العملاقة في القناة الذي وقع مؤخرا ،عمليات تسليم النفط وسلع تجارية أخرى، كما ساهم النبأ في ارتفاع أسعار النفط ناهيك عن التبعات الاقتصادية التي طالت اقتصاديات الدول المتضررة من الحادث.

وتعد المضائق المائية ذات أهمية اقتصادية وسياسية كبيرة، كنقطة وصل هامة بين قارات العالم، وعن طريقها يتم التنقل ونقل البضائع المختلفة، بالإضافة إلى أن الدخل منها يعتبر رافدا مهما من روافد الدخل القومي وموردا كبيرا للنقد الأجنبي.

ويؤثر إغلاق المضائق على الملاحة البحرية والتجارة العالمية بشكل كبير، ويؤثر بشكل كبير على أسعار السلع بشكل عام، وأسعار النفط بشكل خاص.

الأهمية الاستراتيجية لباب المندب

ويشكل مضيق باب المندب أهمية كبرى لحركة مرور ناقلات النفط، كذلك الملاحة العالمية، مع حركة مرور 25 ألف سفينة سنويًا تقريبًا.وتمر معظم الصادرات من الخليج التي تُنقل عبر قناة السويس عبر مضيق باب المندب.

وعرض موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" الالكتروني في 26 يوليو 2018 معلومات مهمة عن مضيق باب المندب وهي كما يلي:

أبرز 6 معلومات عن هذا المضيق:

- يفصل البحر الأحمر عن خليج عدن والمحيط الهندي كما يفصل قارتي أفريقيا وآسيا، وتحده من الجانب الأفريقي جيبوتي ومن الجانب الآسيوي اليمن.

 - عرض المضيق نحو 30 كيلومترا وتقسمه جزيرة بريم، التي توجد في شرقه ومساحتها كيلومتران مربعان، إلى قناتين الأولى وهي القناة الشرقية وتعرف باسم "باب اسكندر" وعرضها ثلاثة كيلومترات وعمقها 30 مترا، والثانية هي القناة الغربية واسمها "دقة المايون" وعرضها نحو 25 كيلومترا وعمقها 310 أمتار.

 -  ذكرت دراسات جيولوجية أن المضيق ظهر بسبب تباعد أفريقيا عن آسيا نتيجة للتصدع السوري الإفريقي الذي كون البحر الأحمر في أواخر الحقبة الجيولوجية الثالثة.

 -  زادت أهمية مضيق باب المندب بعد افتتاح قناة السويس عام 1869 والتي ربطت البحرين الأبيض والأحمر حيث بات المضيق يربط التجارة بين أوروبا وبلدان المحيط الهندي وشرق افريقيا.

 - ضاعف النفط من أهمية المضيق لما يتميز به من عرض وعمق ملائمين لمرور ناقلات النفط في الاتجاهين، ويمر عبره أكثر من 21 ألف قطعة بحرية سنويا أي حوالي 57 قطعة بحرية يوميا.

 - يتمتع المضيق بأهمية عسكرية وأمنية كبيرة وسبق أن أغلقته مصر أمام الكيان الإسرائيلي خلال حرب 1973 وإثر هجمات سبتمبر عام 2001 في الولايات المتحدة قامت قوة أمريكية بالعمل على تأمين الملاحة في المضيق في مواجهة تنظيم القاعدة والقراصنة في المنطقة.

ووفقا للتقارير بهذا الخصوص، فقد تدفق نحو 4.8 مليون برميل يوميًا من النفط الخام والمنتجات البترولية المكررة عبر هذا الممر البحري في 2016، تجاه أوروبا والولايات المتحدة وآسيا، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية. ويعد المضيق أحد أهم الممرات المائية في العالم.

ومن ناحية الموقع، يفصل المضيق البحر الأحمر عن خليج عدن والمحيط الهندي، وقارتي إفريقيا وآسيا.فيما تشكل الحركة التجارية عبر المضيق، ما نسبته 7%‏ من الملاحة العالمية.

ويبلغ عرض المضيق كاملًا حوالي 30 كيلومترًا، ويمر عبره نحو 3.8 برميل من الخام الأسود يوميًا، أي ما نسبته 30% من نفط العالم.

وتقول هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في تقرير لها، إن 21 ألف قطعة بحرية تمر عبر هذا المضيق سنوياً أي حوالي 57 قطعة بحرية يومياً.

ورغم أهميته الاستراتيجية منذ القدم، ازداد مضيق باب المندب أهمية بعد افتتاح قناة السويس في عام 1869، حيث أصبح الطريق الرئيسي للتجارة بين أوروبا وجنوب شرق آسيا بديلا من طريق رأس الرجاء الصالح.

ومع اكتشاف البترول في الجزيرة العربية في ثلاثينات القرن الماضي، ازدادت أهمية باب المندب مرة أخرى حيث إنه يربط منطقة الإنتاج (الجزيرة العربية) بمناطق الاستهلاك في أوروبا والولايات المتحدة، وفق تقرير "دويتتشيه فيليه".

ويعتبر مضيق باب المندب المنفذ البحري الرئيسي الذي يتم تصدير النفط العربي من خلاله إلى الأسواق المختلفة، وتعتمد معظم اقتصادات الدول العربية على صادرات البترول التي تمثل 93 إلى 100٪ من إجمالي الصادرات .

ولباب المندب أهمية كبيرة من الناحية الاقتصادية وذلك بسبب مرور ما يُقارب 40 في المئة من إجمالي حركة النفط العالمية من خلاله.

ويعتبر مضيق باب المندب حلقة وصل بين الشرق الأوسط والدول الأوروبية، فهو يسمح بالانتقال المباشر بين الخليج العربي، والبحر الأبيض المتوسط عبر قناة السويس، لذا فهو يعد طريق لملاحة للسفن غير النفطية التي تتحرك بين دول الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط

ولقد اكسبه موقعه المتميز بين شبه الجزيرة العربية في الشمال الشرق، وأفريقيا في الجنوب الغربي، الذي يربط البحر الأحمر والخليج العربي والمحيط الهندي، أهميةً استراتيجية واقتصادية كبيرة، حيث ينطوي التدفق من خلال هذا المضيق على التداول بين البحر الأحمر والخليج العربي، حيث لا يحدث أي تدفق عبر قناة السويس.

ويرى الكاتب المصري محمد وديع أنه في حرب أكتوبر كانت كفة القوة تميل نحو الجانب الإسرائيلي بسبب الدعم الأمريكي الغربي اللامحدود... وأن العديد من المفاهيم الأخري العسكرية قد تغيرت بعد هذه الحرب وذلك بعد نجح المصريون في إغلاق مضيق باب المندب ضد الملاحة الإسرائيلية... ويعد أكبر مفاجأة من مفاجآت حرب أكتوبر في العاشر من رمضان عام 1973م التي انتصر فيها الجيش المصري على الكيان الإسرائيلي .


جهود حكومية لتخفيف معاناة المواطنين نتيجة سيطرة المرتزقة على الموارد
العدوان يمعن في قتل اليمنيين في أواخر الشهر الكريم
صواريخ المقاومة الفلسطينية تشل حركة الكيان الصهيوني المحتل وتُربك حساباته
الانتخابات الرئاسية السورية… رسالة تحد ضد التدخلات الخارجية
السجون السرية .. ملف الاحتلال الأسود بالمحافظات الجنوبية
القدس في يومها العالمي تستنهض الأمة
جهود مثمرة في أعمال النظافة والتوعية البيئية بمحافظة صنعاء
بيوم القدس العالمي.. محور المقاومة يؤكد تمسكه بالدفاع عن قضية فلسطين بوجه الكيان المحتل
العالم يحتفل غدا بالذكرى الـ30 لحرية الصحافة
رسائل محور المقاومة .. معادلة جديدة تردع قوى العدوان