بحث :  
سنوية الشهيد بأمانة العاصمة .. بطولات ومواقف خالدة
سنوية الشهيد بأمانة العاصمة .. بطولات ومواقف خالدة
[31/ديسمبر/2020]

صنعاء - سبأ :

أعادت الذكرى السنوية للشهيد، بأهالي وأسر الشهداء إلى لحظات من الفخر والاعتزاز، باستشهاد ذويهم في معركة الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله ضد أعتى تحالف إجرامي لم يشهد له التاريخ مثيل.

وتحمل ذكرى سنوية الشهيد من كل عام دلالات ومعان عظيمة، تتمثل في استذكار تضحيات الشهداء ومواقفهم وتخليد مآثرهم البطولية والانتصارات الوهاجة وتوثيق ما سطروه من ملاحم لقنت العدو دروساً قاسية و أذاقته مرارة الهزيمة، في سجل التاريخ و أنصع صفحاته.

وتأتي هذه الذكرى والشعب اليمني ما يزال يقدّم يومياً فيالق من الشهداء والتضحيات الجسيمة من خيرة أبنائه، الذين يزدادون إيماناً وعنفواناً وعزيمة وإباءً وشموخاً كلما ارتقى منهم شهيداً في المضي على الدرب الذي ناضل من أجله من سبقهم حتى النصر.  

من هنا مضى فرسان اليمن وأبطاله الأشاوس في اختيار طريق الحرية والكرامة والعزة ونيل السيادة والاستقلال، والفخر والاعتزاز بتقديم التضحيات دفاعاً عن الأرض والعرض، ما جعل من هذه الذكرى محطة سنوية للاحتفاء بالشهداء وتكريم أسرهم وذويهم.

ففي العاصمة صنعاء، التي تشهد بهذه الذكرى زخماً رسمياً وشعبياً لم يسبق له مثيل، تتوالى الفعاليات المكرسة بذكرى سنوية الشهيد تمجيداً لتضحيات الشهداء وإجلالاً لمقامهم العالي نظير تنافسهم على جبهات العزة والكرامة وتقديم أرواحهم فداءً للوطن.

حيث استكملت أمانة العاصمة في وقت مبكر ترتيبات تدشين فعاليات إحياء هذه الذكرى، من خلال إعداد الدليل التنفيذي للتحضير والتهيئة الذي تضمن تحديد المهام والأنشطة والأهداف العامة، وتشكيل لجنة رئيسية ولجان فرعيه بمديريات الأمانة.

وأعدّت أمانة العاصمة للاحتفاء بذكرى سنوية الشهيد خطة مزمنة لتنفيذ الفعاليات على مستوى القطاعات والمكاتب التنفيذية والمديريات والأحياء والحارات وفاءً للشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة من أجل الوطن وكرامة أبنائه.

ويعكس الاحتفاء بذكرى الشهيد، عظمة الشهادة ومكانة الشهيد وما سطره من ملاحم بطولية ستظل حاضرة في وجدان اليمنيين ماضياً وحاضراً ومستقبلاً.

وتنوعت الأنشطة ما بين أمسيات وندوات ولقاءات مجتمعية ومعارض لصور الشهداء وتكريم أسرهم وتوفير احتياجاتهم وتنظيم برامج اجتماعية وترفيهية لأسر وذوي الشهداء وزيارات للروضات، بما يليق بتضحيات الشهداء ومكانتهم.

كما شمل برنامج خطة ذكرى الشهيد تسيير قوافل الدعم والعطاء للمرابطين في الجبهات من مديريات الأمانة خلال الأيام الماضية، بما يعزز من صمودهم في ميادين العزة والبطولة.

وفي هذا السياق أكد أمين العاصمة حمود عباد على عظمة الذكرى في قلوب اليمنيين .. مشيراً إلى أن الاحتفاء بها يحظى باهتمام واسع من قبل قيادة الأمانة ومختلف فئات وشرائح المجتمع، لما يحتله الشهداء من مكانة عالية في نفوسهم.

ولفت إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد تعظيماً لمقامهم وتضحياتهم في الانتصار للوطن ودحر الغزاة والمحتلين والاهتمام بأسرهم وذويهم ورعايتهم.

ونوه عٌباد بالزخم غير المسبوق في الاحتفال بذكرى سنوية الشهيد لهذا العام وتميزها عن الأعوام الماضية، بمشاركة أسر وذوي الشهداء الذين قدّموا قوافل العطاء والبذل للمرابطين في جبهات العزة والكرامة.

كما أكد السير على خطى الشهداء باستمرار رفد الجبهات بقوافل الدعم دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره ومواجهة العدوان وإفشال مخططاته التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.

وتطرق أمين العاصمة إلى أهمية تخليد مآثر وبطولات الشهداء وما سطروه من ملاحم في التضحية والفداء وترسيخ ثقافة الشهادة والاستشهاد في أوساط المجتمع.

من جانبه شدد عضو مجلس الشورى خالد المداني على ضرورة استشعار الجميع لمسئولية التصدي للعدوان بالتحرك إلى الجبهات لنيل شرف الدفاع عن الوطن.

وقال "المطلوب في هذه الذكرى أن يكون الجميع أكثر وعياً وإدراكاً لمخططات العدوان الهادفة النيل من الوطن ونهب ثرواته وخيراته وتدمير مقدراته، ما يستدعي المضي على درب الشهداء وتقديم المزيد من التضحيات".

وأضاف المداني" تأتي سنوية الشهيد لتذكرنا بمن كانوا معنا وسبقونا إلى دار الخلد والحياة الأبدية، لتكون حافزاً ودافعاً قوياً لخوض معركة التحرر والاستقلال في مواجهة أنظمة العمالة والارتهان للعدو الصهيوني والأمريكي وموالاته والتطبيع معه".

من جانبه أشار رئيس لجنة الشئون الاجتماعية بمحلي الأمانة حمود النقيب إلى المكانة التي يحتلها الشهداء نظير تضحياتهم من أجل الوطن .. مشيراً إلى ما تحظى به أسر الشهداء من اهتمام ورعاية على مدار العام وليس في هذه الذكرى.

وتطرق إلى أهمية إحياء ذكرى سنوية الشهيد لاستذكار تضحيات الشهداء في سبيل عزة وكرامة الشعب اليمني .. مستعرضاً فضل الشهداء ومكانتهم عند الله تعالى.

ودعا النقيب الخيرين ورجال الأعمال والمجتمع إلى الاسهام في رعاية أسر وذوي الشهداء وتوفير احتياجاتهم وتفقد أحوالهم والاعتناء بهم، خاصة في ظل ظروف العدوان والحصار.

بدوره بين وكيل الأمانة المساعد رئيس اللجنة التحضيرية لإحياء الذكرى عبدالوهاب شرف الدين، أن أمانة العاصمة بقطاعاتها ومديرياتها العشر، تشهد حركاً واسعاً لإحياء ذكرى سنوية الشهيد 1442هـ.  

واعتبر الزخم والتفاعل الشعبي والرسمي، يعكس الوفاء لتضحيات الشهداء والمضي على دربهم حتى تحقيق النصر .. لافتاً إلى ضرورة استمرار دعم ورعاية أسر الشهداء كأقل واجب يمكن تقديمه تقديرا لتضحياتهم.

مدير مديرية الثورة بالأمانة محمد الدرواني، أشار من جهته إلى أهمية إحياء ذكرى سنوية الشهيد لاستحضار الدروس والعبر من تضحيات الشهداء في الدفاع عن الأرض والعرض وتخليص الوطن من الغزاة والمحتلين.

وأكد أن الوفاء لدماء وتضحيات الشهداء بالسير على دربهم ومواصلة مسيرة ما ضحوا من أجله .. لافتاً إلى أن تضحيات الشهداء أثمرت عزة وكرامة للشعب اليمني.

وأوضح الدرواني أن رعاية أسر الشهداء والاهتمام بذويهم مسئولية تقع على عاتق الجميع، وفاءً لدماء الشهداء وتضحياتهم.


رغبة قطرية روسية في فتح حوار بين دول الخليج وإيران
اقتحام الكونغرس وتألم الديمقراطية الامريكية
السيادة الغذائية ضرورة وطنية
حكومة الكيان الصهيوني تكثف نشاطها الاستيطاني قبيل وصول بايدن للبيت الأبيض
أوروبا تواصل تشديد إجراءات مكافحة وباء كوفيد-19 في ظل تأخر تسليم اللقاحات
تأهب أمني في عواصم الولايات الأمريكية استعدادا لمظاهرات لأنصار ترامب
حيمة تعز.. تنتصر للحياة والوطن
المرأة اليمنية .. صبر وثبات ونهج إيماني في ذكرى الشهيد
القطاع الصحي بصنعاء .. نجاحات وإنجازات في ظل العدوان
"الركن الشديد" دلالات مهمة تبرز قوّة ووحدة محور المقاومة