بحث :  
واشنطن تبني "شراكة" آسيوية واسعة ضد بكين
واشنطن تبني "شراكة" آسيوية واسعة ضد بكين
[22/مايو/2020]

واشنطن - سبٲ:

تعتزم الولايات المتحدة بناء شراكة مع حلفائها في منطقتي المحيط الهادئ والهندي كواحدة من الاستراتيجيات لمواجهة الصين وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وبكين.

وذكر البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية أمس الخميس، أنه تم تقديم تقرير "النهج الاستراتيجي للولايات المتحدة تجاه الصين" الذي أعدته الوزارة، إلى الكونغرس الأمريكي بموجب قانون إقرار الدفاع الوطني.
ووصفت واشنطن عدة مرات في التقرير بكين بأنها تمارس تصرفات ضارة، في إشارة إلى ما تعتبره تهديدات اقتصادية وأمنية صينية.

واقترح التقرير تعزيز الولايات المتحدة شراكتها مع المؤسسات والحلفاء والشركاء للتغلب على تحديات الصين، وجعل الصين توقف أو تقلل الإجراءات الضارة بالمصالح الوطنية للولايات والمتحدة وحلفائها وشركائها.
وفيما يخص العلاقات الدبلوماسية، أشار التقرير إلى أن واشنطن تسعى لبناء شراكة تعاونية مع حلفائها وشركائها والمنظمات الدولية، ولتطوير طرق بديلة إيجابية من أجل دعم المبادئ المشتركة لنظام حر ومفتوح.
وحسب التقرير، فإن الولايات المتحدة تعمل على التعاون مع تنسيق الرؤى والأساليب لهذه الدول مثل استراتيجيات متعلقة بمنطقة المحيط الهادئ الهندي من قبل رابطة دول جنوب شرق آسيا واليابان والهند وأستراليا وكوريا الجنوبية وتايوان.
كما قال التقرير إن الصين تستخدم نفوذها الاقتصادي لانتزاع تنازلات سياسية من دول أخرى مثل كوريا الجنوبية وأستراليا وكندا واليابان، في إشارة إلى ما تصفه بأنها محاولات من بكين للتدخل في العمليات السياسية والتجارية لهذه الدول.

 


القضاء التركي يبدأ محاكمة 20 سعودي غيابياً في جريمة قتل الصحفي خاشقجي
الصحة العالمية : ننتظر نتائج علاجات فيروس (كورونا) خلال الأسبوعين القادمين
الصين تطلق قمر صناعي عالي الدقة للتصوير متعدد الأوضاع
الجزائر تستعيد رفات 24 من قادة المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي في القرن الـ 19
إصابة العشرات في انفجار بمصنع في تركيا
إصابة 15 فلسطينياً بالرصاص والعشرات بالاختناق في إعتداء للاحتلال في الضفة
وزير الخارجية الروسي : يجب دحر الإرهاب نهائياً في سورية وحل الأزمة سياسياً
الرئاسة الفرنسية تعلن تعيين جان كاستكس رئيساً جديداً للوزراء خلفاً لادوار فيليب
ميركل تحث الاتحاد الأوروبي على اتخاذ موقف موحد حيال الصين
الاليزيه: استقالة الحكومة الفرنسية وعلى رأسها رئيس الوزراء إدوارد فيليب