بحث :  
إجراءات عزل ترامب تمر بسلام في مجلس الشيوخ.. والديمقراطيون يتهمون المجلس بالتستر
إجراءات عزل ترامب تمر بسلام في مجلس الشيوخ.. والديمقراطيون يتهمون المجلس بالتستر
[01/فبراير/2020]

واشنطن-سبأ:

احتدمت المعركة حول استدعاء شهود إلى محاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مجلس الشيوخ منذ ظهور تقارير مؤكدة تفيد أن جون بولتون، المستشار السابق للأمن الوطني في البيت الأبيض لديه شهادة قد تلحق أضرارا بالغة بموقف الرئيس، وقد تثبت صحة المعلومات التي ترددت عن أن ترامب متورط في مقايضة أوكرانيا على المساعدات العسكرية الأمريكية.

لكن مجلس الشيوخ أحبط بأغلبية ضئيلة (51 مقابل 49 صوتا) جهود الديمقراطيين الرامية لاستدعاء بولتون ومستشارين كبارا آخرين للرئيس إلى المحاكمة للاستماع إلى إفاداتهم.

وحتى الفرصة الضعيفة التي كان من الممكن أن تتحقق بشهادة بولتون ضاعت الجمعة الماضية بعد انضمام اثنين فقط من إجمالي أربعة أعضاء جمهوريين كان الديمقراطيون يأملون أن يصوتوا لصالح استدعاء الشهود.

وكان الديمقراطيون يأملون أن ينضم إليهم أربعة أصوات متأرجحة من الجمهوريين للتصويت لصالح استدعاء الشهود وضم الأدلة الجديدة، مما كان من شأنه أن يطيل من أمد المحاكمة وسط توقعات بألا يغير ذلك من شيئا في نتيجة المحاكمة... بيد أنه في النهاية، صوت اثنان فقط من الجمهوريين مع الديمقراطيين.

وبهذا يتوقع أن يُبَرَّئ ترامب من الاتهامات التي يُحاكم بسببها في المجلس بعد تصويت أعضاء المجلس ضد قرار استدعاء الشهود أو ضم أدلة جديدة إلى القضية.

ويدفع عدد من كبار أعضاء الحزب الجمهوري منذ بداية محاكمة ترامب في اتجاه الانتهاء بسرعة من الإجراءات دون استدعاء شهود أو ضم أدلة جديدة إلى القضية. كما حرص أغلبهم على ألا يستمع أعضاء الكونغرس لشهادة ، المستشار السابق للأمن الوطني في البيت الأبيض.

وقد اتهمت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي مجلس الشيوخ بالتستر على الرئيس ترامب بعد أن رفض السيناتورات أمس الجمعة استدعاء شهود أو عرض وثائق جديدة في محاكمة الرئيس.

وقالت بيلوسي في بيان لها مساء الجمعة: "تصويت الجمهوريين في مجلس الشيوخ ضد استدعاء الشهود وعرض وثائق مقنعة في إطار إجراءات المساءلة يجعلهم شركاء في التستر على الرئيس".

وتابعت:"إنه يوم محزن بالنسبة لأمريكا أن نرى فيه (زعيم الأغلبية الجمهورية) السيناتور (ميتش) ماكونيل يطلب من رئيس قضاة الولايات المتحدة أن يترأس تصويتا رفض الالتزام بالقواعد القضائية لأمتنا ومؤسساتها التي من شأنها دعم الدستور وحكم القانون".

واعتبرت بيلوسي أن "قرار عزل ترامب (الذي أقره مجلس النواب) قائم للأبد. لا يمكن أن تكون هناك تبرئة من دون محاكمة. ولا محاكمة من دون شهود وإثباتات وأدلة".

من جهته، اعتبر كبير المدعين في محاكمة ترامب النائب الديمقراطي آدم شيف أن تبرئة الرئيس ستعني "تطبيعا لعدم احترام القانون".

بدوره، صرح زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر بأن تبرئة ترامب "لا تعني شيئا" إذا رفض أعضاء المجلس استدعاء شهود إضافيين، وستكون "ثمرة محاكمة مزورة".

ويعتقد الى حد بعيد أن المحاكمة تمضي قدما نحو التصويت على تبرئة الرئيس الأمريكي في نهايتها.

ويروي كتاب بولتون المنتظر نشره أن الرئيس ترامب تدخل بنفسه لتوجيه مخطط لتشويه بايدن مستغلا أوكرانيا، وهي المزاعم التي تهدد الحجة التي استند إليها الجمهوريون في رفض استدعاء شهود إلى المحاكمة لأنه لا يوجد شهود مطلعين بشكل مباشر على مجريات الأحداث في البيت الأبيض يمكنهم تأكيد أو نفي المزاعم التي تحاصر الرئيس.

وأشارت تقارير إلى أن بولتون ذكر في كتابه، الذي لم يُنشر بعد، أن الرئيس الأمريكي أعطاه تعليمات مباشرة بتعليق المساعدات العسكرية الأمريكية إلى أوكرانيا مقابل تشويه الخصم السياسي الأقوى لترامب جو بايدن.

وكانت شهادة بولتون حول ما دوره في القضية التي تخص الشأن الأوكراني، حال التصويت لصالح الاستماع إليها، تهدد بإضعاف المرافعة التي تقدم بها فريق الدفاع عن ترامب.

ووجه مجلس النواب، ذو الأغلبية الديمقراطية، تهمتين للرئيس الأمريكي في إطار إجراءات استهدفت عزله، تشير الأولى منهما إلى مزاعم ضغط ترامب على أوكرانيا في اتجاه المشاركة في تشويه سمعة جو بايدن لتحقيق مصالح شخصية له بينما تتضمن الثانية إعاقة عمل الكونغرس عمدا أثناء اتخاذ الإجراءات التي استهدفت عزله.

وهناك بين الأعضاء الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، عن الولايات التي يحظى فيها الحزب الجمهوري بشعبية كبيرة، أشاروا إلى إمكانية التصويت لصالح تبرئة الرئيس ترامب. ويُعد أي انحراف من قبل الأعضاء الديمقراطيين عن التصويت لصالح عزل ترامب انتصارا سياسيا للرئيس الأمريكي، والذي قد يستخدمه في حملته الانتخابية في الأشهر القليلة المقبلة.

ويصوت مجلس الشيوخ في الخامس من فبراير الجاري على القرار باتهام أو تبرئة ترامب فيما يتعلق بمادتين من مواد العزل التي مررها مجلس النواب.

وقال ميتش ماكونيل، زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ: "نحن مخولون، مع ممثلي الإدعاء من أعضاء مجلس النواب، بتحديد الخطوات التالية أثناء الإعداد لإنهاء المحاكمة في الأيام القليلة المقبلة".

ويحتاج عزل ترامب من منصبه إلى ثلثي أصوات مجلس الشيوخ أي 67 صوتا. ويحتل الجمهوريون، حزب ترامب، أغلبية مقاعد البرلمان بـ 53 مقعدا مقابل 47 مقعدا للديمقراطيين. ولم يشر أي من أعضاء المجلس من الحزب الجمهوري من قريب أو بعيد إلى التصويت لصالح عزل الرئيس الأمريكي.

 


الزراعة والأمن الغذائي في اليمن
أهداف التوسع السعودي في محافظة المهرة اليمنية
الحكومة التونسية الجديدة .. إختبار نيل الثقة ومخاوف العودة إلى نقطة الصفر
حيثيات الاحتلال السعودي لمحافظة المهرة اليمنية
أكثر من 688 ألف مستفيد من خدمات مستشفى الثورة بالحديدة خلال عام
القدس في الفكر الاستراتيجي للشهيد حسين الحوثي
الأهلي والوحدة يلتقيان بعد غد في مباراة الصراع على منافسة الملتقى الشتوي
جهود فاعلة لتحسين مصادر مياه الشرب بالمحويت
فيروس كورونا يثير مخاوف من "الحرب البيولوجية" بين الصين وأمريكا
الجبهة الزراعية نهوض من تحت الركام