بحث :  
رئيس الوزراء يؤكد في اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الاهتمام بهذه الشريحة
رئيس الوزراء يؤكد في اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الاهتمام بهذه الشريحة
[03/ديسمبر/2019]

صنعاء - سبأ :

قال رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور "إن شريحة المعاقين حركياً من الشرائح الذكية في المجتمع وينبغي الحفاظ عليها، وتعزيز مستوى رعايتها والاستفادة من قدراتها الإبداعية ".

جاء ذلك لدى مشاركة رئيس الوزراء في فعالية اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة التي نظمها اليوم بصنعاء صندوق رعاية وتأهيل المعاقين بالشراكة مع الاتحاد الوطني لجمعيات المعاقين اليمنيين وبدعم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بحضور رئيس مجلس الشورى محمد العيدروس ونائبه عبده الجندي .

وأضاف الدكتور ابن حبتور "هذه الشريحة مبدعة إذا ما أحسنا التفاعل معها وتعاملنا معها بشكل إنساني ووفرنا احتياجاتها وسيبرز منها مفيدون للمجتمع والوطن ".

ولفت إلى أن التشريعات الوطنية أعطت لهذه الشريحة نسبة واضحة في موضوع التأهيل والتوظيف والمطلوب تفعيل القوانين النافذة وخاصة من وزارة الخدمة المدنية والتأمينات والمؤسسات الأخرى والجمعيات ذات العلاقة.

وأوضح أن العدوان والحصار متسبب بصورة مباشرة في تحويل شريحة عريضة من الشباب إلى معاقين حركياً من خلال سيل القنابل والصواريخ التي ألقيت على مختلف المدن .

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الإحصاءات الناجمة عن العدوان الذي سيلج عامه السادس بعد أشهر قليلة، مخيفة لأن هدفه الحقيقي وغايته تركيع الشعب اليمني.

وأعرب عن الأسف لوجود من لا يزالون يبحثون حتى اللحظة عن تعريف للعدوان ويقولون إنه ليس عدواناً وإنما إعادة ما يسمى الشرعية.

وتساءل رئيس الوزراء: "إذا لم يكن ما نتعرض له منذ خمس سنوات من حصار وقتل وتدمير لمدننا وقرانا، عدواناً فماذا يمكن أن نسميه؟"، موجهاً النصيحة لهذه المجاميع بقراءة المشهد وإعادة إنتاج الفكرة في أذهانها حتى تعرف أن هذا العدوان والحصار فرض علينا ولم تسلم منه حتى شريحة المعاقين حركيا التي لم يسمح لها بالسفر لأي سبب كان.

وتطرق رئيس الوزراء إلى مظاهر الاحتفاء بالمعتدي والاحتلال في المحافظات الجنوبية والشرقية وطغيان إعلامهم في المناسبات المختلفة ..وقال" الاستقلال أن تقول لن ترى الدنيا على أرضي وصيا، وليس أن تسمح للجنود الإماراتيين والسعوديين والسودانيين والبلاك ووتر والأمريكيين بالتواجد بعدن وغيرها من مدن المحافظات المحتلة " ..

وأضاف" السعوديون والإماراتيون أكثر من أوصياء، يحولون من يعملون معهم إلى عبيد يأمرونهم فينفذون تنفيذاً سمجاً وغبياً ومخجلاً وكأن الكرامة ليس لها معنى لديهم ولا الحرية أو العزة بل وكأنهم لا ينتمون إلى هذا الشعب اليمني العظيم الذي مخزونه الوحيد هو العزة والكرامة ".

وأكد رئيس الوزراء أنهم بأفعالهم تلك يقدمون نماذج من العمالة والخيانة والارتزاق الرخيص فيما صنعاء بمن فيها ومعها يقدمون المثل في الإباء والمقاومة العظيمة.

وقال " الشعب اليمني العظيم صمد صمود الأبطال طيلة خمس سنوات وسيصمد أيضا لأن المسألة بالنسبة لليمني هي كرامته وعزته وتاريخه وإرثه الحضاري والثقافي، إذا اختل جزء من هذه المعادلة لم يعد اليمني يمنياً".

وتوجه رئيس الوزراء بالشكر للمنظمات الدولية وإن برزت منها بعض الهفوات والأنات لأنها ساعدتنا بينما العرب والمسلمون من المحيط إلى الخليج يتآمرون على صنعاء وعلى الشعب اليمني .

وشكر اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي أشرفت على عملية نقل الأسرى الأبطال الأسبوع الماضي إلى صنعاء في إطار دورها الكبير على مستوى العالم وليس اليمن فحسب.

واستطرد رئيس الوزراء "128 بطلاً جرى استقبالهم وسنستقبل بقية الأبطال بالمزيد من الضغط على دول العدوان حتى يعرفوا أن كل جندي من جنودنا لن نفرط فيه كما لن نفرط بالشهداء ".

وتابع " نحتفل منذ خمس سنوات في هذه القاعة وفي قاعات أخرى بكل شيء له علاقة بجمالية الإنسان لأننا نعشق الحياة ولا نعشق الموت على الإطلاق لكن حينما يفرض علينا الموت نحن جاهزون لمثل هذا الموقف بثبات وبقوة وشجاعة وبمسؤولية ".

وبيّن أن اليمني يعشق الموت حينما يكون هذا الموت احتياج حقيقي لصون كرامته وكرامة أهله .

وعبر رئيس الوزراء عن الشكر لوزير الشؤون الاجتماعية والعمل وصندوق رعاية وتأهيل المعاقين والسلطات المحلية والمركزية على إحياء هذا اليوم الذي يذكر الجميع بمسؤولية أخلاقية مفادها أن هذه الشريحة ينبغي أن نقف معها باستمرار وليس بشكل موسمي.

ووعد في ختام كلمته أن الحكومة ستعمل على مناقشة الطلبات التي أثيرت أثناء الفعالية وتوفير ما يمكن توفيره خلال هذه الفترة.

وفي الفعالية التي حضرها وزراء الشباب حسن زيد والصناعة عبد الوهاب الدرة والخدمة المدنية إدريس الشرجبي والدولة عبدالعزيز البكير والدولة رضية عبدالله وأعضاء من مجلس الشورى وعدد من نواب الوزراء ووكلاء الوزارات، أشار وزير الشئون الاجتماعية عبيد سالم بن ضبيع إلى الاهتمام العالمي بذوي الإعاقة.. لافتا إلى أن إحصائيات الأمم المتحدة المقدرة عددهم في دول العالم بمليار نسمة بنسبة 15 في المائة من سكان العالم.

 

واستعرض انجازات حكومة الإنقاذ ذات الصلة بهذه الشريحة خلال الفترة الماضية في مقدمتها متطلبات إدماج ذوي الإعاقة في المجتمع من خلال البرامج الموجهة من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والجهات الحكومية والخاصة.

وتطرق الوزير ابن ضبيع إلى جهود صندوق رعاية وتأهيل المعاقين عبر برامجه المختلفة لهذه الشريحة.. مؤكداً استفادة 17 ألفا و903 معاقين من خدمات الصندوق للعام الجاري في مجالات التعليم والصحة والتدريب والتأهيل.

فيما تناول رئيس الاتحاد الوطني لجمعيات المعاقين عبد الله بنيان احتياجات شريحة المعاقين من الرعاية ومتطلبات الدمج في المجتمع وتمكينهم من فرص للإنتاج والمساهمة المجتمعية الفعالة في مختلف المجالات.

وقال" هذا اليوم هو يوم إعلامي لتسليط الضوء على احتياجات هذه الشريحة ومتطلبات المجتمع منها".. لافتا إلى احتفالات بلدان العالم بهذا اليوم تحت شعار "مشاركة ذوي الإعاقة في الحياة العامة".

وأكد بنيان زيادة معاناة ذوي الإعاقة بفعل استمرار الحصار والعدوان منذ ما يقارب خمس سنوات واستمرار إغلاق مطار صنعاء إلى جانب الإعاقات النفسية لأبناء هذه الشريحة من الظروف الإنسانية الناجمة عن العدوان.

بدوره استعرض ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، جهود اللجنة تجاه ذوي الإعاقة.. مؤكداً زيادة معاناتهم من الفقر وقلة الموارد بفعل استمرار الحصار والعدوان.

وقال " إن ذوي الإعاقة في اليمن يعانون من زيادة الفقر وقلة الدخل وانخفاض خدمات التعليم والصحة إلى جانب معاناتهم في الوصول إلى الوظيفة العامة".

وفي ختام الفعالية التي حضرها ممثلين عن جهات مانحة وداعمة لذوي الإعاقة، كرم رئيس الوزراء الجهات المانحة والداعمة لشريحة المعاقين في مختلف المجالات.


العجري رداً على الجبير: اليمنيون وحدهم من يمتلكون حق تحديد مستقبلهم
تفقد سير العمل في مشاريع ومرافق خدمية في وصاب العالي بذمار
اختتام دورة تدريبية بتعز في مجال دعم الحياة للمصابين في حالة الطوارئ
رئيس الوزراء يعزي في وفاة التربوي محمد خليل الجيلاني
اختتام دورة تدريبية في مجال الصحة الإنجابية لـ12 متدربة من الجوف
وقفات إحتجاجية بالحديدة تندد بخروقات العدوان
استهداف أكثر من ستة آلاف منزل بحملة الرش الضبابي في الحوك بالحديدة
التحرير يعادل الشعب في بطولة مهرجان المواهب
صدور كتاب "مكاشفات ومقاربات" للكاتب محمد ناجي أحمد
صيانة وتأهيل أربع قنوات وتحويلات ترابية في السهل التهامي