بحث :  
الرئيس المشاط يوجه كلمة للشعب اليمني بمناسبة العيد الـ 56 لثورة الـ 14 من أكتوبر
الرئيس المشاط يوجه كلمة للشعب اليمني بمناسبة العيد الـ 56 لثورة الـ 14 من أكتوبر
[13/اكتوبر/2019]

صنعاء - سبأ :

وجه فخامة الأخ المشير مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى مساء اليوم، كلمة إلى الشعب اليمني بمناسبة العيد الـ 56 لثورة الـ 14 من أكتوبر المجيدة.

وأشار الرئيس المشاط في كلمته إلى أن الرابع عشر من أكتوبر يذكًر أن الزوال والرحيل هو المصير الحتمي للغزاة والمحتلين كحقيقة أبدية وثابتة عبر كل مراحل التاريخ البشري وواهم من يراهن على كسر إرادة الشعب .. داعيا أبناء الشعب اليمني إلى التأمل في دلالات هذه الثورة ومواصلة السير على ذات الدرب التحرري الأصيل والنبيل.

كما دعا المعتدين على الشعب اليمني وكل الغارقين في مواقفهم وتوجهاتهم الظالمة والظلامية إلى مراجعة مواقفهم وحساباتهم وإعادة ضبط توجهاتهم في ضوء ما تذكر به هذه الثورة من حقائق ودلالات وما يٌعتمل في المنطقة والعالم من متغيرات كبيرة وما تنذر به من تحولات وتحديات كبرى، وما يستدعيه كل ذلك من ضرورة تصحيح المواقف والاستراتيجيات “.

وقال” أجدد الاستمرار بالعمل على ما ورد في خطاباتنا السابقة بمناسبة ثورتي الحادي والعشرين والسادس والعشرين من سبتمبر، وأتوجه بجزيل الشكر للمعنيين بمضامينها على حسن الاستجابة والانضباط وأوجه مجددا بمواصلة وضعها موضع التنفيذ حتى إشعار آخر”.

وأضاف” وفي هذا السياق نذكر المسؤولين في الجوار بأننا وإن كنا نقدًر ما نقلته وسائل الإعلام من أقوال وتصريحات إيجابية إلا أننا مازلنا ننتظر الأفعال “.

وأكد الرئيس المشاط التمسك بالحق الطبيعي في الدفاع عن اليمن وشعبه ومواصلة النضال حتى التحرير الكامل للأرض والقرار .. داعيا المجتمع الدولي وشعوب العالم إلى التضامن مع قضية الشعب اليمني العادلة واحترام تطلعاته ووقف الانحياز إلى مجموعة أشخاص فاسدين لا يمثلون إلا أنفسهم.

وجدد التأكيد على الالتزام بالعمل من أجل السلام العادل والشامل ودعم جهود المبعوث الأممي.

وحذر رئيس المجلس السياسي الأعلى للمرة الثانية من مغبة الاستمرار في احتجاز السفن لما يمثله هذا الإجراء التعسفي من استخفاف بمعاناة الشعب اليمني، وما ينطوي عليه من تهديد لسلامة الملاحة البحرية، ومن خطورة قد تفضي إلى تطورات خطيرة لا تنسجم مع المساعي الأخيرة والجهود المبذولة من أجل السلام في اليمن خصوصا وفي المنطقة على وجه العموم.

فيما يلي نصها:

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله الطاهرين ورضي الله عن صحابته الاخيار المنتجبين وبعد:

بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر يسعدني ويشرفني أن أتقدم باسمي واسم زملائي في المجلس السياسي الأعلى بأصدق التهاني والتبريكات إلى شعبنا الصامد ، وإلى قائد الثورة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي حفظه الله وكل رفاق السلاح والجهاد من عسكريين وأمنيين وسياسيين وإعلاميين وعلماء وأطباء وأكاديميين وتربويين، ومشائخ وقبائل والتحية موصولة لكل العاملين والمناضلين في مختلف مؤسسات الدولة، ولكافة الشرفاء من عموم أبناء اليمن العظيم في الداخل والخارج.

أيها الأخوة والأخوات:

تطل علينا هذه الذكرى المجيدة ونحن وشعبنا نقف على مشارف العام السادس من الصمود والبذل والعطاء، والتضحيات الجسام التي يجترحها الشرفاء من أبناء هذا الشعب العزيز دفاعا عن النفس والأرض والوطن، ومناهضة للظلم والإرهاب والفساد، وانتصارا للدموع في عيون اليتامى، وللآهات في صدور الثكالى، ونضالا من أجل الحرية والتحرر، ومن أجل السيادة والاستقلال، والأمن والإستقرار، ووحدة وسلامة الأرض.

وهذا لاشك من أعز وأجمل ما يمكن أن نعتز به ونفخر في مثل هذه المناسبات الوطنية وفي مقدمتها هذه الذكرى الخالدة، ذلك أن ما تقدمونه اليوم هو التجسيد الحقيقي لكل معاني الوفاء لثورة الرابع عشر من أكتوبر ولكل ما ترمز إليه من نضالات وتضحيات، ولعله يكفيكم فخرا أن هذه الثورة التي اشتعلت في وجه الغازي الأجنبي تحضر اليوم في ذكراها السادسة والخمسين فلا تجد مكانها ولا موقفها ولا خندقها إلا حيث تقفون وحيث تتخندقون، ولا ترى رونقها ولا بهاءها إلا في وجوهكم، ولا تتلمس بنادقها إلا في أيديكم وعلى أكتافكم، مثلما لا تتحسس أناشيدها إلا في أصواتكم ولا تجد انسجامها واحترامها إلا لديكم وبكم ومعكم، وأما أولئك المرتزقة والخونة الذين تخندقوا ومازالوا يتخندقون اليوم في إطار تحالف العدوان الأجنبي فيكفيهم خزيا أنهم اليوم مفصولون عن الهوية والتاريخ، ولايستطيعون أن يشاركوكم الاحتفال بذكرى ثورة الرابع عشر من أكتوبر، وكيف يجرؤون على ذلك وقد حولوا مدينتها الأم (عدن) إلى مسرح لعبث أصغر الخدم في بلاط المستعمر القديم.

كيف يمكنهم ذلك، وقد وضعوا ردفان تحت أقدام أصغر محتل في التاريخ، وهو ردفان التاريخ والثورة، وذلك المرتفع العزيز الذي انطلقت من قممه العاليات أول طلقة ضد المستعمر البريطاني.

لقد وضعوه بكل خسة ونذالة وهو ردفان الشموخ، وذلك الجبل المنيف الذي سالت فيه دماء الثائر لبوزة، وفاضت من على سفحه أرواح الشهداء، وأحزان الرفاق على الرفاق.

أيها الشعب اليمني العظيم:

إن المرتزقة اليوم لم يعد في مقدورهم أن يتغنوا بثورة أو تاريخ أو وطن دون أن يتحولوا إلى مادة للسخرية والإزدراء، وإلى عناوين للعار والاحتقار.

نعم ..هو هكذا التاريخ لا يرحم، وكيف له أن يرحم.. وقد شاركت بنادقهم بنادق الأجانب في قتل الأهل، وحصار الشعب وتدمير المقدرات.

كيف لا، والأجانب إنما يقتلون أطفال اليمن وذوات العرض المصون تحت تصفيقهم وتحت تأييدهم وتبريرهم في دلالة على أن المرتزقة والخونة لايمكن أن يرتجى منهم أي خير لأنفسهم ولا لبلدهم.

وفي دلالة أيضا على أن أجمل وأعز ما في كل التاريخ لدينا، ولدى كل الشعوب ماضيا وحاضرا ومستقبلا إنما هو عبارة عن مواقف ومعانٍ خالدة لا يمكن أن يصنعها أو يصونها أو يؤتمن عليها أناسٌ جبناء أو عملاء وإنما يصنعها ويحميها ويؤتمن عليها أولئك الرجال الكرام الذين يتصدون للعاديات، ويحتضنون أوطانهم بين النار وتحت القصف، وينحازون بالمطلق إلى شعبهم وأرضهم، ومثل هؤلاء وحدهم – ولاريب- من يحق لهم الاحتفال بالرابع عشر من أكتوبر.

أيها الأخوة والأخوات:

– إن هذه الذكرى المجيدة تذكرنا بأن قدر الشعب اليمني أن يكون واحدا وموحدا في مواجهة العدو الأجنبي بدليل ذلك الزخم اليماني الذي وقف خلف الرابع عشر من أكتوبر والذي خلقته آنذاك صنعاء وعدن وكل المناطق اليمنية، تماما كما هو اليوم يقف ضد تحالف العدوان البغيض من أقصى نقطة في صعدة إلى أقصى نقطة في المهرة بصرف النظر عن حجم التباينات بين المكونات السياسية، فالموقف الشعبي بقي نفسه ذلك الموقف الوطني الواحد والموحد وسيبقى كذلك مهما عميت عنه عيون وقلوب، وكل المكونات السياسية اليمنية إنما تقوى اليوم وتضعف بمقدار قربها أو بعدها عن هذا الموقف اليمني الواحد والموحد.

– يذكرنا الرابع عشر من أكتوبر أيضا بأن مشاريع الغزو والاحتلال لن تكون أبدا إلا مشاريع فاشلة ومتلاشية ومثيرة للكراهيات والأوجاع وتلك حقيقة يصدقها ما صنعه المعتدون في واقعنا اليمني من معاناة كبيرة وواسعة، ويصدقها على نحو أوضح واقع المناطق المحتلة في حقيقة يستعصي شطبها مهما كان حجم التضليل وحملات التلميع والتبييض.

– كذلك يذكرنا الرابع عشر بأن الزوال والرحيل هو المصير الحتمي لكل الغزاة والمحتلين ويقدم هذه النتيجة كحقيقة أبدية وثابتة عبر كل مراحل التاريخ البشري، وأن إرادة الشعوب من إرادة الله، لذلك عابثٌ وواهمٌ من يراهن على كسر إرادة الشعب وكل قوة غير يمنية عليها أن تدرك جيدا بأنها تخطئ الحساب كثيرا إذا هي فكرت أو تفكر بأنه يمكنها البقاء أو يمكنها أن تنعم بوجود آمن على أرضنا اليمنية الواحدة والموحدة.

أيها الأخوة والأخوات:

كثيرة هي العبر والدروس التي تنتجها حالة الاتصال الوجداني والتاريخي بين واقعنا اليوم، وبين ثورة الرابع عشر من أكتوبر وأنا هنا أدعو كل الأقلام إلى استحضارها والكتابة عنها والعمل على إبرازها بكل وضوح، كي تعم فوائدها على الجميع وأختم هذه الكلمة ببعض النقاط السريعة:

1- أحيي صمود الشعب اليمني العظيم وأجدد مرة أخرى أصدق التهاني والتبريكات بهذه المناسبة التاريخية والوطنية المجيدة كما أدعو كل الشرفاء من أبناء هذا الشعب إلى التأمل في دلالاتها العميقة ومواصلة السير على ذات الدرب التحرري الأصيل والنبيل.

2- أدعو جميع المعتدين علينا وعلى شعبنا المظلوم وكل الغارقين في مواقفهم وتوجهاتهم الظالمة والظلامية إلى مراجعة مواقفهم وحساباتهم وإعادة ضبط توجهاتهم في ضوء ما تذكرنا به هذه الذكرى من حقائق ودلالات، وفي ضوء ما يعتمل أيضا في عموم المنطقة والعالم من متغيرات كبيرة وما تنذر به من تحولات وتحديات كبرى، وما يستدعيه كل ذلك من ضرورة تصحيح المواقف والاستراتيجيات في ضوء ما يذكرنا به ديننا الواحد، وقرآننا الواحد، وأصولنا الواحدة وكل القواسم والأواصر والمصالح المشتركة، التي تجمع ولاتفرق وتبني ولا تهدم، محذرين في نفس الوقت من مغبة الاستمرار في السير على عكس ما تقضي به سنن الله الثابتة والصارمة في تحديد المصائر ورسم النهايات، ومجددين النصح بأخذ العبرة والتقاط الدرس، والتأمل في كل من سبق من الطغاة والظالمين وعبر مختلف مراحل التاريخ الإنساني القديم منه والحديث وتلك كما يقول الله سبحانه وتعالى (سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا).

3- أقدر عاليا وأثمن غاليا الوعي الشعبي الكبير والحفاظ المستمر على وتيرة العمل الوطني المتعاظم والمتطور في شتى المجالات والميادين السياسية والعسكرية والأمنية والصحية والاجتماعية والثقافية وأبارك للجميع انتصاراتهم المجيدة، وأداءهم المشرف في مختلف مواقع الجهاد، وأشد على أيدي الجميع في مضاعفة الجهود ومواصلة البناء والعطاء وتعظيم خصائص التعاون والتكامل.

4- أجدد الاستمرار بالعمل على ما ورد في خطاباتنا السابقة بمناسبة ثورة الحادي والعشرين والسادس والعشرين من سبتمبر، وأتوجه بجزيل الشكر وعميق التقدير لكل الأخوة المعنيين بمضامينها على حسن الاستجابة والانضباط وأوجه مجددا بمواصلة وضعها موضع التنفيذ حتى إشعار آخر، وفي هذا السياق نذكر المسؤولين في الجوار بأننا وإن كنا نقدر ما نقلته وسائل الإعلام من أقوال وتصريحات إيجابية إلا أننا مازلنا ننتظر الأفعال.

5- نؤكد التمسك بحقنا الطبيعي في الدفاع عن أنفسنا وشعبنا وبلدنا ومواصلة النضال حتى التحرير الشامل والكامل للأرض والقرار، وندعو المجتمع الدولي وجميع شعوب العالم إلى التضامن مع مظلومية الشعب اليمني ومع قضيته العادلة واحترام آماله وتطلعاته ووقف الانحياز إلى مجموعة أشخاص فاسدين لايمثلون إلا أنفسهم.

6- نجدد التزامنا بالعمل من أجل السلام العادل والشامل ودعم جهود المبعوث الأممي ونذكر بما قدمناه من مواقف صادقة وداعمة لجهوده، ونحذر للمرة الثانية من مغبة الاستمرار في حجز السفن نظرا لما يمثله هذا الإجراء التعسفي من استخفاف بمعاناة الشعب اليمني، وما ينطوي عليه من تهديد لسلامة الملاحة البحرية، ومن خطورة واضحة قد تفضي إلى تطورات خطيرة لا تنسجم مع المساعي الأخيرة والجهود المبذولة من أجل السلام في اليمن خصوصا وفي المنطقة على وجه العموم.

تحيا الجمهورية اليمنية – المجد والخلود للشهداء – الشفاء للجرحى – الحرية للأسرى – والنصر للشعب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الاطلاع على ترتيبات إحياء اليوم العالمي للطفولة
افتتاح مشاريع خدمية بمديرية المخادر بإب
مناقشة إجراءات منع اطلاق النار في الأعراس بأمانة العاصمة
فعالية بصنعاء بعنوان "دلالات الاحتفال بالمولد النبوي وحقوق الإنسان"
طاووس يناقش مع نائب رئيس لجنة الصليب الأحمر إمكانية دعم السجون
أمين عام المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية يلتقي المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية
تزويد كلية الطب بجامعة إب بأجهزة ومعدات حديثة
مجلس القضاء ينعي القاضي عبدالرحمن عبدالله عبدالجليل
مجلس الوزراء يشيد بالحضور الجماهيري الكبير في احتفالات المولد النبوي
محافظ صعدة يناقش مع مدير برنامج الأغذية العالمي أوضاع النازحين