بحث :  
الصين تمنح اليمن مليار دولار وتعفي الصادرات من التعرفة الجمركية ..  الرئيسان صالح وهوجنتياو يبحثان تطورات الأوضاع في فلسطين والعراق والصومال وجهود مكافحة الإرهاب
الصين تمنح اليمن مليار دولار وتعفي الصادرات من التعرفة الجمركية .. الرئيسان صالح وهوجنتياو يبحثان تطورات الأوضاع في فلسطين والعراق والصومال وجهود مكافحة الإرهاب
[06/ابريل/2006]

بكين – سبأنت: جرت اليوم في قاعة الشعب الكبرى في العاصمة الصينية بكين مراسم الاستقبال الرسمية لفخامة الاخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية.
حيث كان في مقدمة مستقبليه فخامة هوجنتياو رئيس جمهورية الصين الشعبية .
وقد قام الاخ الرئيس بمصافحة كبار مستقبليه من الوزراء واعضاء المكتب السياسي للحزب الشيوعي والمسئولين الصينيين ، كما صافح الرئيس الصيني اعضاء الوفد الرسمي المرافق لفخامة رئيس الجمهورية.
ثم اصطحب فخامة الرئيس الصيني فخامة الاخ رئيس الجمهورية الى منصة الشرف حيث عزفت الموسيقى السلامين الوطنيين للبلدين الصديقين .
بعد ذلك قام فخامة الاخ رئيس الجمهورية باستعراض حرس الشرف الذي اصطف لتحيته .
وبعد انتهاء مراسيم الاستقبال الرسمية عقدت جلسة المباحثات الرسمية بين بلادنا وجمهورية الصين برئاسة الرئيسين علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية وهوجنتياو رئيس جمهوية الصين الشعبية الصديقة .
وبحث الجانبان سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون والشراكة الاقتصادية والتجارية بين البلدين بالاضافة الى بحث المستجدات الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها تطورات الاوضاع في منطقة الشرق الاوسط والاوضاع في فلسطين والعراق والصومال وجهود مكافحة الارهاب وسبل تفعيل دور الامم المتحدة وتعزيز حوار الحضارات والثقافات وبما يخدم التفاهم بين الشعوب والسلم العالمي .

وقد تحدث خلال الجلسة الرئيسان .. حيث رحب الرئيس الصيني بالاخ الرئيس علي عبدالله صالح .. وقال " انا سعيد بمعرفتكم وأرحب بكم باسم الشعب الصيني في زيارتكم الاولى للصين في القرن الجديد, فلقد قمتم بزيارة للصين في عام 1987م وعام 1998م وتسعون فخامتكم من اجل تطوير علاقة الصداقة والتعاون بين الصين واليمن وساهمتم مساهمة بارزة في تطوير هذه العلاقات وبمناسبة الذكرى اليوبيلية لاقامة العلاقات بين البلدين تقومون اليوم بهذه الزيارة الى الصين وهي دليل واضح على اهتمام الجانبين بتنمية العلاقات, وهذه الزيارة سوف تدفع بقوة لتعميق علاقات الصداقة التقليدية والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات".
وتطرق الرئيس الصيني الى ما يربط البلدين والشعبين اليمني والصيني من علاقات منذ تاريخ طويل, وقال " في القرن السادس بدأ التعاون التجاري بين البلدين عن طريق الحرير, وفي أوائل القرن الـ15 وصل رحالة صيني من الأسرة الصينية الحاكمة الى عدن خمس مرات على رأس اسطوله, وبعد قيام جمهورية الصين الشعبية كانت اليمن من أوائل الدول التي اقامت علاقات معها.. وعلى مدى نصف قرن صمدت العلاقات اليمنية - الصينية امام اختبار التقلبات الدولية, وشهدت تطوراً مضطرداً, وفي السنوات الاخيرة ازداد التبادل التجاري بين البلدين وعلى مختلف المستويات سواء التعاون الاقتصادي أو الطاقة وأسفر عن نتائج مثمرة ، كما اقام البلدان علاقات تعاون مثمرة في المجالات السياسية والعسكرية والثقافية وفي المحافل الدولية".

واضاف قائلا " نشكر اليمن على تأييده لوحدة الصين وحقوق الانسان وسنؤيد دعم اليمن في توجهاته التنموية, خاصة ان اليمن والصين تربطهما علاقات جيدة وثقة متبادلة, حيث نحتفل حاليا بالذكرى اليوبيلية لتأسيسها ".
واكد الرئيس الصيني حرص بلاده على تعزيز العلاقات واستعدادها للعمل مع اليمن في مجال تعزيز الحوار والتواصل على كافة المستويات وتعزيز الثقة السياسية المتبادلة.. مشيرا في هذا الاطار الى ان الصين ستعمل على تعزيز التشاور مع اليمن في مختلف القضايا وتعزيز التبادل الودي للزيارات على المستوى البرلماني والثقافي والحزبي وفي الشؤون الاقليمية والدولية, بالاضافة الى توسيع التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والطاقة .
ونوه بأن الصين قررت اعفاء الصادرات اليمنية الى الصين من التعرفة الجمركية ودعم التبادل التجاري بين البلدين وتعزيز التعاون في المجال النفطي وفي مجال التنقيب عن النفط والطاقة ، كما اتفقت الجهات المعنية مع الجانب اليمني على تمويل سله من المشاريع.
وقال " ان الصين واليمن دولتان ذات حضارة عريقة وينبغي تبادل التعاون في المجال الثقافي والتعليمي وهذا يخدم التفاهم والصداقة بين الصين والدول العربية".
واستعرض الرئيس الصيني مواقف بلاده ازاء التطورات في منطقة الشرق الاوسط .. مؤكدا اهتمام الصين بمتابعة التطورات التي تشهدها المنطقة .
وقال :" باعتبارالصين صديقة للعرب, فانها تدعم كل الجهود المبذولة من اجل تحقيق الانفراج في المنطقة.
وأضاف: اننا نشجب اي عمل من شأنه تصعيد الموقف في هذه المنطقة .. كما نؤكد بان الحوار هو السبيل للسلام الذي ينبغي ان يقوم على اسس عادلة ومنصفة وقرارات الامم املتحدة.
ودعا الرئيس الصيني الى تعزيز التعاون الاقتصادي الاقليمي وبما يوفر أسساً راسخة للتنمية والاستقرار .. مؤكدا دعم الصين وتشجيعها لحوار الحضارات والثقافات من أجل خلق التفاهم بين الشعوب.
كما أكد دعم الصين لاستقرار العراق وبناء عراق موحد ومتسقر .. مشيراً إلى أن ذلك يتطلب بذل جهوداً مكثفة وشاقة .
وأعلن فخامة الرئيس هوجن تياو تأييد الصين لجهود الامم المتحدة والجامعة العربية من اجل تحقيق الوفاق في العراق .
وقال ان الصين تدعم عملية السلام في الشرق الاوسط . .مشدد ا على ضرورة احترام ارادة الشعب الفلسطيني والسير في طريق المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي على أساس قرارات الشرعية الدولية والارض مقابل السلام .
وأكد الرئيس الصيني دعم بلاده لحكومة الصومال من اجل اعادة البناء واحلال السلام في الصومال . . مشيرا إلى اهمية تضافر
الجهود الدولية من اجل مكافحة الارهاب باعتباره آفة دولية تضر بالاستقرار في العالم.
كما تحدث فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ، حيث عبر عن شكره وتقديره للقيادة والشعب الصيني الصديق على ما حظي به والوفد المرافق من حسن الاستقبال ودفء مشاعر الصداقة وقال " انا سعيد ان اقوم بهذه الزيارة وللمرة الثالثة الى هذا البلد الصديق لتقوية العلاقات الثنائية وتعزيزها والتي نحتفل بمرور 50 عاماً على تأسيسها, ونشكر الصين قيادة وشعباً على دعمهم للثورة اليمنية وعلى وجه الخصوص اثناء الملحمة الوطنية والهجمة الشرسة على النظام الجمهوري في الفترة 67م - 1968م .
واضاف فخامته " كما اننا نقدر تقديراً عالياً لجمهورية الصين الصديقة وقوفها الى جانب الثورة والوحدة اليمنية ، ونعبر عن ارتياحنا لتنامي العلاقات اليمنية الصينية خاصة في المجال التجاري ، حيث بلغ الميزان التجاري بين البلدين اكثر من ثلاثة مليار واربعمائة مليون دولار" .

واضاف هناك جملة من القضايا التي تهم البلدين وفي مقدمتها تعاونهما مع الاسرة الدولية في مجال مكافحة الارهاب ، وقال " هناك جملة من القضايا التي تهمنا في الشرق الاوسط وفي مقدمتها التطورات في العراق وفلسطين ، ونحن في اليمن نحث الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن على ممارسة الضغط على اسرائيل لانهاء معاناة الشعب الفلسطيني نتيجة لما يتعرض له من اعمال القمع والتنكيل من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي, وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع العربي - الاسرائيلي وبحيث لا يتم تنفيذ تلك القرارات بمعايير مزدوجة ومختلفة" .

وحول الاوضاع في العراق قال فخامة الاخ الرئيس اننا نتطلع الى ان يسود الامن والاستقرار في العراق في اطار الحفاظ على وحدة العراق ومشاركة جميع اطيافه السياسية والاجتماعية ، كما نتطلع الى انسحاب قوات الاحتلال من الاراضي العراقية وان يترك الشأن العراقي للعراقيين ليحلوا قضاياهم الداخلية بانفسهم .

وتابع قائلا ان على الاسرة الدولية ان تأخذ بيد الشعب العراقي من اجل ان يتجاوز محنته الراهنه ويستعيد الامن والاستقرار ورعاية الحوار بين مختلف الاطياف العراقية من اجل بناء عراق ديمقراطي حر ومستقل .

كما دعا فخامة الاخ الرئيس الدول الغنية الى الاخذ بيد الدول الفقيرة من اجل التغلب على مشكلات الفقر وتحديات التنمية ، وقال " ان الفقر آفة ويوفر البيئة الخصبة لانتشار التطرف والارهاب وان مكافحة الفقر يخدم جهود مكافحة الارهاب ويعزز من جهود احلال الامن والسلم العالمي ، وذلك من خلال القضاء على البطالة في صفوف الشباب والنأي بهم عن الوقوع في ايدي المتطرفين" .. مؤكداً التزام اليمن مع الاسرة الدولية من اجل مكافحة الارهاب وتنمية روح الاعتدال والوسطية .

وتطرق فخامته الى الاوضاع في الصومال وما بذلته اليمن من جهود من اجل المصالحه واحلال السلام في الصومال .
مشيراً الى ما يمثله الاستقرار في الصومال من اهمية في دعم الامن والاستقرار في منطقة القرن الافريقي والمنطقة عموماً, كما ان بقاء الصومال نهبا للصراع وعدم الاستقرار يجعل من هذا البلد بؤرة للتطرف والارهاب .. داعياً المجتمع الدولي الى ان يأخذ بيد الصومال والحكومة الصومالية من اجل اعادة احلال السلام في الصومال واعادة بناء مؤسسات الدولة الصومالية.
وعبر فخامة الاخ الرئيس عن ارتياحه لما شاهده في الصين من تطور اقتصادي وقفزة تنموية هائلة وخاصة خلال السنوات السبع الماضية منذ اخر زيارة له للصين.

وقال" اننا نعبر عن الارتياح لهذه الانجازات التي حققتها جمهورية الصين الشعبية البلد الصديق لليمن وللامتين العربية والاسلامية, ونحن نثمن علاقات الصداقة العميقة والمتطورة بين البلدين حيث سيتم خلال هذه الزيارة التوقيع على عدد من الاتفاقيات والبروتكولات سواء في الجانب الحكومي او رجال الاعمال".

واعلن الاخ الرئيس تأييد الجمهورية اليمنية لوحدة الصين كما رحب بالاستثمارات الصينية في اليمن سواء في مجال النفط والمعادن او في المجال الصناعي، وعلى وجه الخصوص في المنطقة الصناعية بالمنطقة الحرة بعدن.. مؤكدا بان هذه ا لاستثمارات سوف تحظى بكل الدعم والرعاية والتسهيلات.. موضحا بان اقامة صناعات صينية في اليمن سوف تمثل مرتكزا مهما لهذه الصناعات في منطقة الجزيرة والقرن الافريقي والشرق الاوسط عموما .
كما عبر فخامة الاخ الرئيس عن شكره لما قدمته الصين من منح وتسهيلات بمناسبة هذه الزيارة.. مؤكدا الحرص على تعزيز العلاقات مع الصين وفي مختلف المجالات.
هذا وقد اشاد الرئيس الصيني هو جينتاو في ختام جلسة المباحثات بالإنجازات التي حققها اليمن.. وقال " ان الصين تتابع باهتمام التطورات الايجابية في اليمن في ظل قيادتكم, حيث حقق اليمن انجازات كبيرة في ظل سيادة الدولة وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين والتطور الاقتصادي والتنموي".
حضر المباحثات من جانب بلادنا الإخوة الدكتور/ عبدالكريم الارياني المستشارالسياسي لرئيس الجمهورية والدكتور أبوبكرالقربي وزير الخارجية والمغتربين وعبدالكريم إسماعيل الأرحبي وزيرالتخطيط والتعاون الدولي والمهندس عبدالملك المعلمي وزير الإتصالات وتقنية المعلومات والدكتور علي محمد مجور وزير الكهرباء والدكتور خالد راجح شيخ / وزير الصناعة والتجارة والدكتور صالح باصرة وزيرالتعليم العالي والبحث العلمي وخالد محفوظ بحاح وزيرالنفط والمعادن وعبدالله حسين البشيري وزير الدولة - أمين عام رئاسة الجمهورية واللواء / شرف محمد أحمد نائب رئيس هيئة الأركان العامةللشئون المالية والإدارية وعلي محمد سعيد عضو مجلس الشورى وجبران مجاهد ابوشوارب عضو مجلس النواب - رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس ومروان نعمان سفير اليمن لدى الصين .
فيما حضرها من الجانب الصيني تشان يون بسوان نائب رئيس مجلس الوزراء وتاي بينغ جوا نائب وزير الخارجية وتشان يون تسوان عضو مجلس الدولة رئيس مفوضي العلوم والتكنولوجيا للدفاع الوطني وتشنغ واباو نائب وزير الاصلاح والتطوير و/وي تشانغوا نائب وزير التجارة وتشن شيه شوا مدير مكتب رئيس الجمهورية ولو شاو قونغ السفير الصيني بصنعاء .

بعد ذلك جرى التوقيع وبحضور الرئيسان واعضاء الجانبين في المباحثات على ثمان اتفاقيات للتعاون بين البلدين, حيث تم التوقيع على اتفاقية للتعاون في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات والبريد وقعها عن الجانب اليمني المهندس عبدالملك
المعلمي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات وعن الجانب الصيني / وان تشان قو/ وزير الاتصالات وتقنية المعلومات.. واتفاقية في مجال التعاون الاقتصادي والفني وتقديم مساعدة صينية مجانية بمبلغ 5 ملايين دولار, وكذا اتفاقية لتقديم قرض ميسر بدون فوائد بمبلغ 5 ملايين دولار, واتفاقية اطارية تقدم بموجبها الصين قرض ميسر لليمن بمبلغ 25 مليون دولار وبنسبة فائدة 2 في المائة, الى جانب اتفاقية اطارية للتعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين وقعها عن جانب اليمن الاخ عبدالكريم الارحبي وزير التخطيط والتعاون الدولي وعن الجانب الصيني و/وي جوانقو/ نائب وزير التجارة, بالاضافة الى اتفاقية اعفاء الصادراتاليمنية للصين من الرسوم الجمركية واتفاقية بروتوكول ثنائي بين اليمن والصين حول انضمام اليمن لمنظمة التجارية العالمية وقعها الدكتور خالد راجح شيخ وزير التجارة والصناعة و/وي جوانقو/ نائب وزير التجارة الصيني.
كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين اليمن والصين تقدم الصين بموجبها للجمهورية اليمنية مبلغ مليار دولار لتمويل مشاريع تنموية وانتاجية مختلفة,وقعها عن جانب اليمن الاخ عبدالكريم الارحبي وزير التخطيط والتعاون الدولي وعن الجانب الصيني نائب مدير بنك الصادرات .
هذا وقد أقام فخامة الرئيس هو جنتياو رئيس جمهورية الصين الشعبية بقاعة الشعب الكبرى ببكين مأدبة عشاء على شرف فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية والوفد المرافق له حضرها الوزراء وكبار المسئولين الصينيين.


سبأنت

عدن تصدر بقيمة 32 مليون ريال اسماك لدول عربية وأوروبية وتعد دراسات للمناطق الصناعية
صندوق المشروعات الصغيرة بعدن مول العام الماضي 78 مشروعا متنوعا بتكلفة 50 مليون ريال
اليمن تشارك في المهرجان السنوي للمسرح ببريطانيا
انجاز 60 % من إعمال مشروع المعهد التقني متعدد التقنيات بالأمانة
الحكومة :أعداد الأطفال المهربين تناقص إلى أدنى مستوياته خلال العامي الماضيين
انتخاب اليمن عضوا في المجلس التنفيذي لـمنظمة \"الأيسيسكو\"
بيت الشعر يدشن دورة الشاعر الحضراني ويمنح العشبي درع البيت كأول شاعرة يمنية تنال هذا الأمتياز
مصدر مسؤول ينفي اختفاء 50 فنانة يمنية على الحدود مع عمان ,ونقابة الفنانيين تؤكد عدم تلقيها أي بلاغ عن الاختفاء
التوقيع على ثلاث اتفاقيات للترويج لليمن في فرنسا المانيا وايطاليا
منظمة ملاحية دولية متخصصة تكرم شركة ملاحية يمنية