سلامي: الكيان الصهيوني سيدفع ثمنا باهضا على جرائمه الأخيرة


https://www.saba.ye/ar/news3197644.htm

وكاله الانباء اليمنيه سبأ | سبأنت
سلامي: الكيان الصهيوني سيدفع ثمنا باهضا على جرائمه الأخيرة
[06/ اغسطس/2022]
طهران- سبأ:

أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، أن الرد السريع للمقاومة الاسلامية الفلسطينية على الجرائم الصهيونية تدل وبلا شك على أن المقاومة تعيش فصلا جديدا من القوة وبالتالي فإن الكيان الصهيوني سيدفع مرة أخرى ثمنا باهضا جراء جرائمه الأخيرة.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) عن اللواء سلامي خلال استقباله اليوم السبت، للأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد النخالة، قوله: إن "العالم الإسلامي وخاصة محور المقاومة يمر بظروف خاصة".

ولفت إلى أن مسيرة التطور على الساحة الفلسطينية وانحدار القوة الصهيونية نحو الزوال والانهيار، هي مسيرة ماضية للأمام بلا تراجع، وسيكون تحرير القدس قريبا بإذن الله.

وتطرق اللواء سلامي إلى تطور قدرات المقاومة الفلسطينية.. قائلاً: إن "قوة المقاومة تنامت كثيرا قياسا للماضي وباتت قادرة على إدارة حروب كبيرة".

واعتبر أن اعتراف المسؤولين الصهاينة أمثال باراك ونتنياهو وبينيت عن عجز الكيان الصهيوني، والحديث عن انهياره قريبا وتأكيد الخبراء الدوليين لهذا الأمر قائم على حقائق ميدانية لا تُنكر على ساحة الصراع بين المقاومة الاسلامية الفلسطينية والمحتلين

وأكد سلامي أن اتحاد وتلاحم الفصائل الفلسطينية بات حقيقة عظيمة وعزز المقاومة بالنشاط والقوة والاقتدار.. مشيراً إلى أن كل القدرات الجهادية تقف اليوم صفا واحداً في الميدان من أجل تحرير القدس واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني، وأن إيران تقف معكم حتى النهاية، وعلى الشعب الفلسطيني أن يعلم أنه ليس وحده.

وأدان سلامي بشدة العدوان الصهيوني يوم أمس على غزة والذي أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين الأبرياء

بدوره أعرب أمين حركة الجهاد الاسلامي عن تقديره لمواقف وتوجيهات قائد الثورة الاسلامية ودعم إيران للمقاومة ولانتفاضة الشعب الفلسطيني.. قائلاً: إن صمود إيران ومواجهتها لأمريكا والكيان الصهيوني يفرح الشعب الفلسطيني ويزيد من معنويات المقاومين والمجاهدين الفلسطينيين.

وأكد النخالة أن المقاومة الإسلامية حققت تقدما كبيرا ومؤثرا في مجال القدرات العسكرية وهذا المسار لن يتوقف.. مضيفا: لقد تجاوزنا مشاكل كثيرة في مسيرة المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، وإن مساهمات حماة الشعب الفلسطيني وخاصة إيران زادت من معنويات وقدرات المقاومة.

وشدد النخالة بالقول: "سنواصل المقاومة، وإننا في وضع ممتاز جدا إلى جانب باقي فصائل المقاومة، وبامكاننا الرد وفي الوقت المناسب على أي اعتداء صهيوني" .