نمو في إيرادات الزكاة بمحافظة صنعاء خلال النصف الأول


https://www.saba.ye/ar/news3197442.htm

وكاله الانباء اليمنيه سبأ | سبأنت
نمو في إيرادات الزكاة بمحافظة صنعاء خلال النصف الأول
[05/ اغسطس/2022]

صنعاء - سبأ:
حقق مكتب الهيئة العامة للزكاة بمحافظة صنعاء، نمواً في تحصيل الإيرادات الزكوية خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأثمرت الجهود في ميدان العمل الزكوي منذ مطلع يناير حتى نهاية يونيو الماضي، في رفع مؤشرات الإيرادات الزكوية لتصل إلى ثلاثة مليارات و27 مليونا و775 ألف ريال، وتحقيق نمو في تحصيلها هو الأكبر مقارنة مع الفترة المقابلة من السنوات الماضية.

وأوضح تقرير صادر عن مكتب الهيئة بالمحافظة تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، أن إيرادات الزكاة في مديرية سنحان بلغت 759 مليونا و669 ألف ريال، وفي بني بهلول 60 مليونا و249 ألف ريال، وفي همدان 449 مليونا و588 ألف ريال، وفي بني مطر 381 مليونا و260 ألف ريال.

وذكر أن مديرية أرحب حققت إيرادات بمبلغ 392 مليونا و523 ألف ريال، ومديرية بني حشيش بمبلغ 286 مليونا و515 ألف ريال، ومديرية الحيمة الداخلية بمبلغ 219 مليونا و908 آلاف ريال، ومنطقة بيت بوس بمبلغ 108 ملايين و191 ألف ريال، ومديرية مناخة بمبلغ 93 مليون و289 ألف ريال.

وحسب التقرير، بلغت الإيرادات الزكوية في مديرية الحيمة الخارجية 64 مليونا و907 آلاف ريال، وفي جحانة 44 مليونا و221 ألف ريال، وفي بلاد الروس 35 مليونا و986 ألف ريال، وفي الحصن 18 مليونا و606 آلاف ريال، وفي نهم 12 مليونا و791 ألف ريال، وفي الطيال عشرة ملايين و31 ألف ريال.

كما بلغت إيرادات الزكاة في الإدارة العامة 64 مليونا و701 ألف ريال، وفي مديرية خولان أربعة ملايين و150 ألف ريال، وفي مديرية بني ضبيان مليونين و337 ألف ريال.

وتوزعت إيرادات الزكاة على مليار و190 مليونا و249 ألف ريال للزروع والثمار، و426 مليونا و985 ألف ريال زكاة فطرة، و34 مليونا و810 آلاف ريال مخبئات، و488 مليونا و158 ألف ريال عروض تجارية، و167 مليونا و327 ألف ريال دخل مهن، و703 ملايين و468 ألف ريال عقارات مؤجرة.

وأكد مدير مكتب الهيئة بالمحافظة عبدالوهاب الطهيف، الحرص على الارتقاء بالعمل الزكوي.. موضحا أن المكتب يتبنى برامج وخطط لتحقيق الكفاءة والفاعلية التي تطمح الهيئة العامة للزكاة من خلالها الوصول لكافة الفقراء والمساكين والمستحقين للزكاة.

وأشار ، إلى أن المكتب سيعمل ضمن خططه القادمة على دراسة جوانب القصور وأسباب تعثر وضعف الإيرادات الزكوية في عدد من المديريات ووضع المعالجات لتحسين الأداء.

وأفاد الطهيف بأن المكتب يعكف على إعداد برامج توعوية لتعزيز الوعي بأهمية هذه الفريضة وأثرها في تطهير المال وتزكية النفس وفوائدها في توسيع مجالات التكافل الاجتماعي ودعم الفقراء والمحتاجين، وكذا تعزيز الثقة بين مكتب الزكاة والمجتمع في تحصيل الموارد.

ودعا التجار ورجال المال والأعمال، إلى أن يكونوا سندا لأداء فريضة الزكاة بما يحقق أثرها في تحقيق التكافل والتراحم وتعزيز الجهود ذات الأثر الفاعل في مكافحة الفقر.

ولفت الطهيف إلى أن هيئة الزكاة تقوم بدور فاعل في تخفيف معاناة الفقراء والمساكين والمحتاجين في ظل ما يمر به الوطن من تداعيات اقتصادية جراء العدوان والحصار.. مؤكدا أهمية التعاون مع الهيئة بما يمكنها من توسيع خارطة المشاريع الخيرية.

وثمن مساندة قيادة المحافظة وتعاونها في تنسيق الإجراءات الميدانية للجان صرف الزكاة وفرق التحصيل للنهوض بالعمل الزكوي.