رئيس الجمهورية يزور منطقة باب المندب


https://www.saba.ye/ar/news228735.htm

وكاله الانباء اليمنيه سبأ | سبأنت
رئيس الجمهورية يزور منطقة باب المندب
[13/ نوفمبر/2010]
تعز – سبأنت:
قام فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم بزيارة لمنطقة باب المندب، وكان في استقباله مدير مديرية ذباب عبدالرحمن الشغدري والمسؤولون والمشائخ والشخصيات الاجتماعية والقيادات العسكرية والأمنية.
وتفقد فخامته أحوال المواطنين وسير العمل في المشاريع الخدمية والتنموية في المنطقة، ووجه بسرعة استكمال مشروع الكهرباء والمياه.

بعد ذلك قام فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيارة لمعسكر اللواء 17مشاه، وكان في استقباله قائد اللواء والضباط والجنود.. حيث تفقد فخامته أحوالهم واطلع على سير تنفيذ برامج التدريب والتأهيل في المعسكر.

وتحدث فخامته إليهم حيث هنأهم بقرب حلول عيد الأضحى المبارك.. معبرا عن سعادته بالالتقاء بالمقاتلين في اللواء 17 مشاه.. مشيدا بالمآثر البطولية التي أجترحوها في مران وحيدان والمنطقة الشمالية.

وقال " لقد كان أداء هؤلاء الأبطال مميزا، وقدموا واجبا كبيرا، كما كان لهم الدور البطولي في فتنة صيف 1994م ضد تلك القوى الحالمة بإعادة عجلة التاريخ إلى الوراء سواء إلى عهود الإمامة والكهنوت أو الاستعمار والتشطير".

وأضاف " ما أروع هذه اللوحة الوطنية التي نراها في هذا اللواء وصفوف القوات المسلحة عموما، حيث يعيش الجميع من كافة أنحاء الوطن من الصبيحة وردفان والضالع ويافع وصنعاء وشبوة ومأرب وصعدة والحديدة والمهرة والجوف وعدن وتعز واب وحجه وابين وغيرها من مناطق الوطن، أسرة واحدة وزملاء سلاح ودرب يؤدون واجب الدفاع عن الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره، شعارهم الولاء لله والوطن والثورة والجمهورية والوحدة والحفاظ على الشرعية الدستورية".

وتابع فخامة الرئيس " لقد أنهت الوحدة المباركة التي تحققت يوم ال22 من مايو 1990م ، عهود التشطير والتمزق، وأعادت اللحمة إلى الوطن الواحد، فالوحدة هي قدر ومصير شعبنا اليمني الذي حققها ورسخ دعائمها، وسوف يصونها على الدوام ويضعها في حدقات العيون ويقدم في سبيلها أغلى التضحيات مهما كانت " .. مشيرا إلى الأشواط التي قطعتها مسيرة البناء والتحديث في قواتنا المسلحة والأمن، والدور الذي تضطلع به هذه المؤسسة الوطنية الكبرى في سبيل الوطن وأداء الواجب .

وقال " هذه المؤسسة الوطنية هي وحدة انضباطية تحمي الدستور والقانون، ولاؤها لله والثورة والجمهورية والوحدة، لا لحزب أو تنظيم، وهي قادرة على الدوام على الاضطلاع بكفاءة واقتدار في الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة أعمال التهريب والتخريب.

وأضاف " إنا على ثقة كبيرة بأنكم في هذا اللواء البطل وكما قمتم بواجبكم بالأمس في مران وحيدان على أكمل وجه، ستقومون بواجبكم في هذه المنطقة، وستكونون العيون الساهرة التي تذود عن الوطن وتحمي الشواطئ وتواجه المهربين الذين يضرون باقتصاد الوطن".. مؤكداً بأن أبناء القوات المسلحة والأمن سيظلون موضع الاهتمام والرعاية وفاءً لما يقدمونه من واجب وطني كبير.. متمنياً للجميع التوفيق والنجاح ولما فيه مصلحة الوطن.

وقام فخامة الرئيس بعد ذلك بزيارة إلى المركز التدريبي للقوات البرية لمختلف التخصصات وصنوف الأسلحة، أطلع خلالها على سير العمل الجاري في المركز الذي يجري إنشاؤه حالياً، ويحتوي على عدد من المباني والمرافق التي تتسع لأكثر من ثلاثة آلاف شخص، بالإضافة إلى ميادين للتدريب.

وأكد فخامته أهمية إنشاء مثل هذه المراكز التدريبية التخصصية، التي يتم من خلالها إعداد الكوادر المؤهلة والمتخصصة في إطار عملية البناء النوعي المتطور الذي تشهده قواتنا المسلحة .

وقام فخامة  رئيس الجمهورية بزيارة عدد من المواقع والمرافق العسكرية في باب المندب، وتفقد بعض الكتائب المرابطة هناك..وقد أشاد بالروح المعنوية العالية التي يتمتع بها المقاتلون، وحثهم على مزيد من الاهتمام بجوانب التدريب والتأهيل، ومزيد من اليقظة والاستعداد..متمنيا لهم التوفيق والنجاح في مهامهم .

وقام فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيارة لمعسكر خالد بن الوليد، تفقد خلالها أفراد اللواء 33 مدرع .. وكان في استقباله قائد المعسكر والضباط والصف والجنود، حيث تفقد أحوالهم واطلع على سير برامج التدريب والتأهيل في المعسكر .

وتحدث إليهم فخامة الرئيس، حيث هنأهم بقرب حلول عيد الأضحى المبارك.. مشيدا بالروح الانضباطية والجاهزية القتالية العالية لدى أفراد المعسكر، وبالدور الذي اضطلعوا به سواء في فتنة صيف 1994م والتصدي لقوى الردة والانفصال، أو في فتنة صعدة وضد كل الحالمين بإعادة عجلة التاريخ في الوطن للوراء وفي كل المراحل، حيث سجل أفراد هذا المعسكر مآثر بطولية خالدة، وكان أدائهم ممتازا يعكس المستوى العالي من التدريب والتأهيل واليقظة والاستعداد .

وقال فخامة الرئيس " معسكر خالد بن الوليد يعتبر معسكرا نموذجيا تتجسد فيه الوحدة الوطنية بأزهى صورها كما هو الحال في بقية وحدات قواتنا المسلحة، فولاؤكم دوما هو لله والوطن والثورة والجمهورية والوحدة والحفاظ على الشرعية الدستورية، ولهذا يجب ان تكونوا محصنين ضد كل أشكال الدعايات المضللة، والتي تروجها القوى المريضة المعادية والتي تريد ان تنال من الوطن واستقراره ووحدته ".

وأضاف" لكن هيهات لها أن تنجح في مساعيها الخائبة، لأن الوطن ومؤسسته الدفاعية والأمنية محصنون بما فيه الكفاية ضد كل الأراجيف ".

وخاطب فخامة الرئيس قائد المعسكر والضباط والصف والجنود قائلا:" عليكم أن تحافظوا دوما على يقظتكم واستعدادكم، والاهتمام بجوانب التدريب والتأهيل وصيانة آلياتكم ومعداتكم، وان تكونوا وكما عهدناكم دوما وعهدنا كل الأبطال الميامين في قواتنا المسلحة والأمن القوة الضاربة ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن واستقراره ووحدته ومسيرته الديمقراطية ".

وتابع فخامته " الوحدة هي المنجز العظيم الذي تحقق لشعبنا كثمرة عظيمة لنضاله وتضحياته، وهو الذي سيصونه ويضعه في حدقات العيون، ولن يسمح لأي كان من النيل منه أو العبث بأمن الوطن واستقراره أو تجاوز الثوابت الوطنية والشرعية الدستورية ".

وأشار فخامة الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى ما تشهده قواتنا المسلحة والأمن من تطور كبير وعلى مختلف أصعدة البناء والتحديث والتنظيم والتدريب والتأهيل، وامتلاك التجهيزات والإمكانات التي تؤهلها لأداء واجباتها بأعلى قدر من الكفاءة والنجاح .. موضحا بأن جهود البناء ستتواصل وسيظل الاهتمام مستمرا برعاية منتسبي المؤسسة العسكرية والأمنية وتحسين أحوالهم ورفدهم بكل الإمكانيات اللازمة لأداء واجباتهم وتحت مختلف الظروف .. متمنيا لكافة مقاتلي اللواء التوفيق والنجاح في كل مهامهم وواجباتهم، ولما فيه خدمة الوطن .

سبأ