بحث :  
شركات الطاقة الأمريكية تقلص عدد حفارات النفط للأسبوع الثالث
شركات الطاقة الأمريكية تقلص عدد حفارات النفط للأسبوع الثالث
[11/يناير/2020]

واشنطن-سبأ:

خفضت شركات الطاقة الأمريكية عدد الحفارات النفطية العاملة للأسبوع الثالث على التوالي في الوقت الذي يواصل فيه المنتجون تنفيذ خطط لخفض الإنفاق على أنشطة الحفر الجديدة للعام الثاني على التوالي في 2020.

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة الجمعة في تقريرها الذي يحظى بمتابعة وثيقة، إن شركات الحفر خفضت عدد الحفارات النفطية بمقدار 11 حفارا في الأسبوع المنتهي في العاشر من يناير ، في أكبر تراجع منذ أكتوبر الماضي ، ليصل إجمالي عددها إلى 659 حفارا وهو أقل عدد منذ مارس 2017.

وكان عدد الحفارات العاملة 873 في ذات الأسبوع قبل عام.

وفي 2019، تراجع عدد الحفارات النفطية، وهو مؤشر مبكر للإنتاج في المستقبل، بواقع 208 حفارات مع قيام شركات التنقيب والإنتاج المستقلة بخفض الإنفاق على أعمال الحفر الجديدة مع سعى المساهمين إلى عوائد أفضل في ظل وضع تنخفض فيه أسعار الطاقة.

وعلى الرغم من تراجع عدد الحفارات التي تحفر آبارا جديدة في العام الماضي، واصل إنتاج الولايات المتحدة النفطي الارتفاع لأسباب من بينها أن إنتاجية الحفارات المتبقية- كمية النفط التي تنتجها الآبار الجديدة لكل منصة- زادت إلى مستويات قياسية في معظم الأحواض الصخرية الكبيرة... بيد أن وتيرة نمو الإنتاج تتباطأ.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن يرتفع إنتاج الولايات المتحدة من الخام إلى 12.3 مليون برميل يوميا في 2019، وأن يزيد إلى 13.2 مليون برميل يوميا في 2020 من المستوى القياسي البالغ عشرة ملايين برميل يوميا في 2018.

ومنذ بداية العام، بلغ إجمالي عدد حفارات النفط والغاز العاملة في الولايات المتحدة في المتوسط 789. وتنتج معظم منصات الحفر النفط والغاز.


مناقشة سير أداء هيئة المواصفات والمقاييس لحماية المستهلك
وكيل البنك المركزي اليمني يؤكد بدء تسليم رواتب موظفي الدولة
ارتفاع مؤشر سوق مسقط عند الإغلاق
استقرار النفط بعد تراجعات بسبب فيروس كورونا
دورة تدريبية لتجارالعقارات في مجال مكافحة غسل الأموال   
تراجع أسعار الذهب في المعاملات الفورية
رئيس (أوبك) أثر تفشي فيروس (كورونا) الجديد على سوق النفط العالمية ضعيف
ارتفاع أسعار الذهب لأعلى مستوى في أسبوعين
انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا
"كورونا" يلقي بظلاله على مؤشر "نيكي" ويعصف بقطاع السياحة