بحث :  
هيومن رايتس ووتش : عمليات القمع للنظام السعودي لم تعرفه المملكة من قبل
هيومن رايتس ووتش : عمليات القمع للنظام السعودي لم تعرفه المملكة من قبل
[04/نوفمبر/2019]

نيويورك – سبأ :

نددت منظمة (هيومن رايتس ووتش) المختصة في حقوق الانسان بـ "تصاعد القمع والممارسات المسيئة" التي يمارسها النظام السعودي، خاصة منذ صعود ولي عهد السعودي محمد بن سلمان إلى السلطة رغم الانفتاح الذي تشهده المملكة .

ونددت المنظمة في تقرير لها اليوم الاثنين بـ "الثمن الفادح" لما اسمي بالاصلاحات في السعودية .. مشيرة الى احتجاز عشرات المعارضين الذين تعرضوا للتعذيب منذ وصول بن سلمان إلى السلطة.

واستنكر التقرير والذي نشرته وكالة الصحافة الفرنسية "العدد الهائل والطيف الواسع للمستهدفين خلال فترة زمنية قصيرة جعل موجات اعتقال ما بعد 2017م ملحوظة ومختلفة، فضلاً عن إطلاق ممارسات قمعية جديدة لم تشهدها المملكة في العهود السابقة".

واعربت المنظمة والتي تتخذ من نيويورك مقراً لها عن الأسف إزاء عدم معاقبة المسئولين عن مقتل الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018م.

واكدت منظمة (هيومن رايتس ووتش) القبض على أكثر من 30 معارضاً .. مشيرة الى أن "الحملة بدأت في أيلول/سبتمبر 2017م باعتقال عشرات المعارضين، وبينهم مثقفون ورجال دين".

كما أشارت الى أن "نظام جرائم الإرهاب وتمويله" لعام 2017م في السعودية، يعاقب كل من "وصف، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، الملك أو ولي العهد بأي وصف" بالسجن بين 5 و10 سنوات.

ودعت المنظمة "الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان أن يقدما إصلاحات جديدة لضمان تمتع المواطنين بحقوقهم الأساسية بما فيها حريات التعبير وتكوين الجمعيات وضمان استقلالية القضاء".


المحكمة الجنائية الدولية تقر فتح تحقيق في العنف ضد الروهينجا
روسيا تعترف بجانين آنيز رئيسة مؤقتة لبوليفيا
الخارجية الفلسطينية تدين صمت المجتمع الدولي على مذبحة عائلة "أبوملحوس"
مقتل 11 من طالبان في عمليات شنتها القوات الافغانية جنوب افغانستان
مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحراسة الاحتلال
الصين تجري اختبار هبوط مهما لأول مهمة للمريخ تنطلق في 2020
115 مليار دولار إجمالى ديون العراق حتى عام 2019
تواصل الاعتصامات مع استمرار قطع الطرق في بعض المناطق اللبنانية
مع بدء جلسات عزل ترامب العلنية مستقبل الرئاسة الأمريكية على المحك
النفط يرتفع بفعل تراجع مخزون الخام الأمريكي وتصريحات من أوبك