موقع وكالة الأنباء اليمنية سبأ

تاريخ الطباعة: 13-11-2018
رابط الخبر: http://www.sabanews.net/ar/news340012.htm
  مؤتمر الحوار الوطني
كندا ترحب بنجاح الحوار في اليمن وتعد مخرجاته خطوات أساسية لبناء يمن ديمقراطي وضمان سيادة القانون
[30/يناير/2014]
أوتاوا – سبأنت:

رحبت كندا بالنجاح الذي كلل به مؤتمر الحوار والوطني الشامل في اليمن وما تمخض عنه من مخرجات قيمة.

وهنأ وزير خارجية كندا جون بيرد في بيان أصدره اليوم وتلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية والشعب اليمني بمناسبة نجاح مؤتمر الحوار.. مقدما التهاني في ذات الوقت لكافة المكونات التي شاركت في مؤتمر الحوار الوطني علي الإنجاز التاريخي الذي حققته بإنجاح هذا المؤتمر في إطار المرحلة الانتقالية السياسية الجارية حالية في اليمن.

وقال "ففي الوقت الذي يواجه فيه اليمن صعوبات اقتصادية وتحديات أمنية بالغة، أعلن الشعب اليمني عن تطلعاته صراحة عبر مخرجات الحوار، وفي مقدمة ذلك تطلعه إلى مجتمع أكثر انفتاحا يحترم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون".

وأشاد وزير الخارجية الكندي بالتوصيات التي خرج بها مؤتمر الحوار الوطني وعلي وجه الخصوص التوصية الهامة التي خرج بها مؤتمر الحوار بشأن تحريم زواج الأطفال والزواج بالإكراه.. معتبرا هذه التوصية وغيرها من التوصيات والتي تشمل تأسيس هيئة لمحاربة الفساد وضمان مشاركة أكبر قدر من النساء في الوظائف العامة هي خطوات أساسية نحو بناء يمن ديمقراطي وضمان سيادة القانون.

وأثنى الوزير بيرد على اختيار اليمن النظام الفيدرالي.. معتبرا ذلك خطوة أساسية في طريق الحرية والانتخابات الديمقراطية النزيهة وهو الأمر الذي تدعمه كندا بشدة.

وتطرق الى الدور الذي قامت به كندا في دعم مؤتمر الحوار الوطني في اليمن ،مشيراً في هذا السياق الى ان وزارة الخارجية والتجارة والتنمية الدولية الكندية قامت من خلال منتدى الفدراليات ومقره الرئيسي في مدينة أوتاوا بتمويل عدد من ورش العمل التي عقدت في مختلف أرجاء اليمن والتي جرى خلالها استعراض النموذج الفيدرالي للحكومة الكندية وعدد آخر من الدول وكانت اول ورشة عمل عقدت بصنعاء في ديسمبر2012م.

وفي أكد وزير الخارجية الكندي أن بلاده ستواصل دعمها القوي لليمن في هذه المرحلة الانتقالية، أوضح في ذات الإطار أن منتدى الفيدراليات سيقدم المساعدات الفنية والتدريب لليمنيين المنخرطين في صياغة الدستور الجديد.