ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الأربعاء، 16 - يناير - 2019 الساعة 12:04:57ص
الجنيد يعلن تبرع الرئيس المشاط بمليوني ريال لخريجي الدفعة الرابعة من المعاقين (مصحح)
أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات محمود الجنيد اليوم عن تبرع رئيس المجلس السياسي الأعلى الأخ مهدي المشاط بمليوني ريال لخريجي الدفعة الرابعة من المعاقين من عدة جامعات.
الخارجية الإيرانية: وجود القوات الأميركية في سورية كان خاطئا منذ البداية
أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن وجود القوات الأميركية في سورية كان خاطئا منذ البداية وغير مبرر.
وزارة المالية تصدر تعميم بشأن صرف نصف راتب لشهر أكتوبر 2017م
أصدرت وزارة المالية تعميم لوحدات الخدمة العامة لصرف نصف راتب لشهر أكتوبر 2017م لجميع موظفي الدولة تنفيذا لتوجيهات الأخ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى.
مجلس وزارة الشباب يقر تسمية المعسكر الدائم للكشافة باسم الفقيد الحبيشي
أقر مجلس وزارة الشباب والرياضة في اجتماعه اليوم برئاسة الوزير حسن محمد زيد تسمية المعسكر الدائم للكشافة باسم القائد الكشفي علي الحبيشي.
آخر الأخبار:
وزيرة حقوقِ الإنسان تبحث التعاون المشترك مع ممثلَ اليونيسيف بصنعاء
مصرع مرتزقة وتدمير ثلاث آليات عسكرية بقصف مدفعي بحريب نهم
قنص خمسة جنود سعوديين بجيزان
مصرع وجرح عدد من المرتزقة في انكسار زحفهم بعسير
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  محلي
السجناء المعسرون .. مآسي و حكايات قضايا منسية خلف القضبان
[16/يونيو/2017] صنعاء - سبأ:

تقرير : أمل غنيمة

خلف القضبان قصص ومآسٍ إنسانية عديدة .. حكايات قضايا منسية منذ سنوات ..  سجناء منهم من تجاوز التسعين عاماً وآخر لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره .. رجال ونساء قادتهم ظروف الحياة إلى السجون.

الفقر السبب الرئيسي لبقاء كثير من السجناء داخل السجون بعد انتهاء مدة الحبس المحكوم بها عليهم لعدم قدرتهم على الإيفاء بالحقوق الخاصة .. الغموض يكتنف مستقبلهم والخوف يسيطر عليهم من بقائهم لسنوات أكثر خلف أسوار السجن.

عندما تصغي إلى حكايات السجناء المعسرين ينفطر قلبك ويضيق صدرك ألماً ، وتتمنى لو كنت تملك كنوز الدنيا لتنفّس كربتهم .. معاناة السجين لا تطاله بمفرده بل تمتد إلى أسرته .. وخصوصاً عندما يكون هو عائلها الوحيد.

انهمرت دموع الحاضرين عندما هرعت إحدى الأمهات في ساحة الإصلاحية المركزية بأمانة العاصمة ظناً منها أنهم أعضاء لجنة تساعد المعسرين .. بدأت الأم التي تجاوزت الخمسين ، في سرد معاناتها والدموع تسبق حديثها .. فابنها الذي لم يكمل عامه الثامن عشر يقبع خلف الأسوار منذ سبع سنوات رغم أن الحكم عليه قضى بسجنه ثلاث سنوات .. أخاه الوحيد اختفى منذ 12 عاماً بسبب سوء معاملة والده المريض المسن .. لا معيل لها وابنتيها الاثنتين في غيابهما  .. وعجزت عن دفع مبلغ الدية وإخراج ابنها الذي أصبح يعاني من المرض داخل السجن .. فبادرت إحدى الحاضرات بمساعدتها في إيصال ملف ابنها إلى مدير الشئون القانونية في مؤسسة السجين الوطنية.

مؤسسة السجين الوطنية، منظمة مجتمع مدني أخذت على عاتقها مسئولية مساعدة  السجناء وتحسين أوضاع السجون وهي المنظمة الوحيدة التي تعمل في هذا الجانب وتسعى بكل الوسائل لتقديم العون للسجناء المعسرين والإفراج عنهم.

برنامج " إنسان " الذي تتبناه المؤسسة وتعرضه قناة اليمن الفضائية خلال شهر رمضان الفضيل إحدى الوسائل التي تهدف إلى فك الإعسار عن هؤلاء السجناء من خلال عرض قصصهم وجمع التبرعات لتسديد المبالغ التي احتجزت حريتهم بسببها لسنوات طويلة.

يقول المدير التنفيذي لمؤسسة السجين فضل محرز عبيد: " الهدف من عقوبة السجن سلب الحرية للسجين لتعديل سلوك خاطئ ارتكبه .. لكن النظرة العامة لدى المجتمع أن السجن مكان للمجرمين والقتلة ، ولهذا تأسست مؤسسة السجين الوطنية لتصحيح هذه النظرة تجاه السجناء والسجينات وإيصال رسالتهم إلى المجتمع والتي خلاصتها ( السجين إنسان )".

 ويضيف : " أطلقنا برنامج إنسان لنسلط الضوء على قضايا السجناء وإبراز مظلومياتهم وقضاياهم فهناك قضايا عادلة ومنسية لم يستطع أصحابها متابعة الجهات المختصة بسبب ظروفهم الصعبة".

  تتناول كل حلقة من حلقات برنامج " إنسان " الذي يبث عند الساعة الحادية عشرة مساء كل يوم مأساة أحد هؤلاء السجناء في سجون أمانة العاصمة و محافظات عمران ، الحديدة ، ذمار ، حجة، رداع وإب وكيف يتجرعون الأمرّين بسبب عجزهم عن دفع الحقوق الخاصة المحكوم بها عليهم.

 أمين عام المؤسسة يحيى الحباري يوضح أن البرنامج يهدف إلى تحفيز المجتمع للتعاطي الإيجابي مع قضايا السجناء ومد يد العون لإخراج المعسرين وإعادتهم إلى أهاليهم الذين فقدوا العائل والمعين، داعياً كل الخيرين إلى المساهمة في عتق رقاب السجناء والسجينات المعسرين عبر المؤسسة التي تقدم العون القضائي والإنساني والمالي وفق معايير دقيقة بالتنسيق مع اللجنة العليا لرعاية السجناء ومساعدة المعسرين.

 في إحدى حلقات البرنامج ظهر العم حسن وشاح .. سجين معسر عمره 93 عاماً ، بلغ من العمر ما يجعله يلتصق بأسرته وأحفاده ويتابع آخر سنوات عمره بين أحبته .. سجين مسن لا يجد لسجنه أسباباً ولا شهوداً ولا إنصافاً .. كان محكماً في قضية تحديد طريق ، القضية التي أصبحت تداعياتها اليوم اتهام بالشروع في القتل ..  ظروفه لا تسمح قط بأن يدفع المبلغ المطلوب منه ، وأولاده المشتاقين إليه لا حيلة لهم في الأمر .

ثمان سنوات من عمره قضاها في السجن وهو المسن الذي لم يعد يحتمل قسوته أكثر ، وزوجته التي تبلغ نحو 90 عاماً حزينة على غيابه تعيش التدهور الصحي والنفسي معاً، دمرها سجن زوجها فأصبحت طريحة الفراش تبكيه وتدعو له بالفرج القريب .

  فيما بدا الحدث فؤاد علي أحمد الذي لم يتجاوز السابعة عشر من عمره من خلف قضبان السجن يحكي قصته المريرة التي بدأت عندما تحمّل مسؤولية أسرته فكان كل همه توفير لقمة العيش لهم ، فبدأ يشق الطريق نحو مصدر رزقه .. الطريق الذي شهد فيه أسوأ حادث في حياته..

ذلك الحادث الذي تعرض له منذ ثمانية أشهر.. لم يدمره وحسب بل دمر كل أفراد أسرته الفقيرة التي لا تملك قوت يومها و أصبحت ضحية لحادث مروري أفقدها عائلها الوحيد وتقف عاجزة عن دفع الدية ، غير أنها تدعو وتصلي لأجله و تؤمن بأن أبواب الخير لا تزال مفتوحة، وأن هناك أياد بيضاء تستطيع إنقاذ ابنها .

 

 بدرية يحيى عمر سجينة معسرة أطلت على مشاهدي برنامج " إنسان " تحكي قصة أم وزوجة سجنها الحقيقي هو فراقها عن أطفالها، ومعاناتهم بعد غيابها .. ألم السجن وقسوته أصبح هيناً أمام حزنها على أسرتها وأطفالها وما أصبحوا عليه من تشرد و ضياع ، سجينة أرهقها السجن وعودتها الدائمة إليه بسبب عدم قدرتها على تسديد الديون التي أثقلت كاهلها .. تناشد أهل الخير مساعدتها من أجل أطفالها لا من أجل حريتها وحسب.

  منذ عامين ونصف العام احتجزت حرية السجين المعسر عبد ربه أحمد ثابت الضريبي الذي وقع في شجار مع أخيه و أطلق الرصاص فأصاب زجاج سيارته، الأمر الذي أوصله للنيابة والقضاء ثم صدور الحكم عليه بالسجن ودفع الغرامة ، حكاية فيها من الألم والدهشة ما يجعلك تعجز عن الكلام .. فها هي أشهر السجن أصبحت سنوات .. والغرامة البسيطة شكلت عجزاً كبيراً أمام عبدربه الذي لا يجد من يسانده أو يدفع عنه..

بدا مرتبكاً بسبب معاناته .. شخصيته البسيطة تجعلك تتعاطف معه وتحزن عليه يعاني الظلم و قسوة السجن ، و الخوف الكبير من قضاء بقية عمره خلف القضبان دون أن يرى نور الحرية .

 السجين المعسر فؤاد محمد شاره محكوم عليه بسنتين لكنه يقبع في السجن منذ أربع سنوات على ذمة مبلغ مالي لم يتمكن من الإيفاء به .. كان عائل أسرته الوحيد ومنذ دخوله السجن أصبحوا يعيشون في وضع مأسوي ووجبة واحدة يقتاتون بها في اليوم قد لا يجدونها في اليوم التالي.

 العم حسن .. بدرية .. فؤاد .. عبد ربه نماذج لقصص ومآسي أعداد كبيرة من السجناء المعسرين الذين لم يعد لهم ملجأ يلجأون إليه بعد الله سوى الأيادي البيضاء المحبة للخير والباذلة في سبيل الله لتفريج كربتهم ومساعدتهم على تسديد ديونهم والمبالغ المحكوم بها عليهم ليتمكنوا من العودة إلى أطفالهم وأسرهم.
سبأ
  المزيد من (محلي)
وزيرة حقوقِ الإنسان تبحث التعاون المشترك مع ممثلَ اليونيسيف بصنعاء
مصرع مرتزقة وتدمير ثلاث آليات عسكرية بقصف مدفعي بحريب نهم
قنص خمسة جنود سعوديين بجيزان
مصرع وجرح عدد من المرتزقة في انكسار زحفهم بعسير
اجتماع بصنعاء يناقش واقع الطفولة في ظل الحصار
القبض على بقية أعضاء عصابة كبيرة لسرقة السيارات بأمانة العاصمة
مناقشة الأداء الخدمي وجهود التحشيد في مديرية عنس بذمار
ندوة بإب بعنوان حقوق المعاقين في الأمن الغذائي
قتلى وجرحى مرتزقة في انكسار زحف لهم بنجران
متحدث القوات المسلحة: المرتزقة يرتكبون أكثر من 437 خرق بالحديدة خلال 72 ساعة

العدوان السعودي على اليمن
تحالف العدوان يواصل القصف الجوي والصاروخي على صعده
[15/يناير/2019]
طيران العدوان يشن غارة على مديرية صرواح
[15/يناير/2019]
العدوان ومرتزقته يواصلون خرق اتفاق وقف إطلاق النار بالحديدة واستهداف المواطنين في صعدة وحجة
[15/يناير/2019]
طيران العدوان والمرتزقة يواصلون ارتكاب الجرائم بحق الشعب اليمني
[14/يناير/2019]
طيران العدوان يشن ست غارات على باقم بصعدة
[13/يناير/2019]