ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: الأربعاء، 26 - سبتمبر - 2018 الساعة 11:46:54ص
19 غارة على ثلاث محافظات واستشهاد وإصابة أربعة مواطنين
شن طيران العدوان الأمريكي السعودي 19 غارة على ثلاث محافظات واستهدف المرتزقة بالمدفعية المناطق السكنية ما أدى إلى استشهاد وإصابة أربعة مواطنين بينهم طفل خلال الـ 24 ساعة الماضية .
الاحتلال يعتقل 15 فلسطينيا بالضفة الغربية ومستوطنين يقتحموا ساحات الأقصى
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء 15 فلسطينيا من أنحاء متفرقة من الضفة الغربية،وقامت بإغلاق المداخل المؤدية إلى المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية شمال مدينة نابلس شمال الضفة.
استقرار اسعار الذهب مع انتظار المستثمرين لخطوة الاحتياطي الأمريكي
استقر الذهب اليوم الثلاثاء مع توخي المستثمرين الحذر قبيل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الذي قد يوضح اتجاه زيادات أسعار الفائدة في المستقبل بينما تراقب الأسواق عن كثب تطورات الحرب التجارية الأمريكية الصينية.
غدا .. مايو يواجه نجوم تهامة في بطولة ثلوج السقاف التنشيطة لكرة القدم
يسعى فريق 22 لإنتزاع الثلاث النقاط، عندما يواجه ضيفه نجوم تهامة غدا الأربعاء في إفتتاح الجولة الثانية من منافسات بطولة ثلوج السقاف التنشيطية لكرة القدم.
آخر الأخبار:
الوزير القنع يهنئ الرئيس المشاط بمناسبة العيد الـ 56 لثورة الـ 26 من سبتمبر
الجهاز المركزي يحيل تقرير الوقائع المرتكبة بالإدارة المحلية بحجة لنيابة الاستئناف
كندا ترحل 900 مهاجر
وزير الاتصالات يهنئ القيادة السياسية بالعيد الـ56 لثورة 26 سبتمبر
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  رمضان والناس2010
غدا تصادف ذكرى غزوة بدر وتجربة المسلمين لخوض المعركة مع كفار قريش
[06/سبتمبر/2009] صنعاء – سبأنت: تقرير : يحيى عسكران
تكتسب غزوة بدر الكبرى التي تصادف ذكراها غدا الأثنين الـ 17 رمضان اهمية بالغة في التاريخ الاسلامي كونها تمثل اول تجربة يخوضها المسلمين في ساحة القتال مع كفار قريش الذين عارضوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بداية الدعوة الاسلامية .
و تعتبر غزوة بدر مثالا لقوة عقيدة المسلمين وتضحياتهم كونها تعد في الوقت نفسه مثالا للمسلم الصائم الصابر المجاهد في سبيل الله والمدافع عن دينه وعقيدته، إذ وقعت في شهر رمضان من السنة الثانية للهجرة العام الذي فرض فيه الصيام لأول مرة على المسلمين .
ففي السنة المطهرة روى أحمد ومسلم وأبو داود والترمذي وابن جرير عن عبد الله بن عباس- رضي الله عنهما- قال: حدثني عمر بن الخطاب رضي الله عنه- قال: لما كان يوم بدر نظر النبي- صلى الله عليه وسلم- إلى أصحابه وهم ثلاثمائة رجل وبضعة عشر رجلاً، ونظر إلى المشركين فإذا هم ألفٌ وأكثر فاستقبل نبي الله القبلة ثم مدَّ يده وجعل يهتف بربه: "اللهم أنجز لي ما وعدتني اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض" .
وما زال رسول الله يهتف بربه مادًّا يديه مستقبلاً القبلة حتى سقط رداؤه فأتاه أبو بكر- رضي الله عنه- فألقاه على منكبيه، ثم التزمه من ورائه وقال: يا نبي الله، كفاك مناشدتك ربَّك؛ فإنه سينجز لك ما وعدك، فأنزل الله تعالى: "إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ "
يقول خطيب جامع غزوة بدر جبري ابراهيم حسن أن هذه المناسبة الدينية العظيمة تأتي والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بحاجة ماسة اليوم لاستلهام الدروس والعبر عنها وإعادة النظر في إعداد العدة لمواجهة أعداء الاسلام والتصدي للغزو الفكري الذي يصدره الإعداء لأمة الإسلام .
وأكد جبري أن غزة بدر التي انتصر فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين تُعد أول تجربة يخوضها المسلمون مع الأعداء وأول لقاء مع أقوى عدو لهم في الجزيرة العربية آنذاك إذ كان عدد المشركين حينها ثلاثة أضعاف المسلمين .. منوها بأن النصر كان حليف المسلمين إذ نزل الوحي على رسول الله مطمئنا إياه قال تعالى " وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ " .
وبين خطيب جامع غزة بدر أن الاستعداد النفسي عند المسلمين للجهاد في سبيل الله والعمل على نشر الدعوة الاسلامية لم يكن عائقا في تطبيق ما افترضه الله عليهم من صلاة وصيام، بل على العكس من ذلك كانوا مدعاة اصرار وتحد على إظهار مدى قدرتهم على الصبر والتحمل لتحقيق الأهداف العليا للدولة الاسلامية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ودعا الشيخ جبري الى إحياء مثل هذه المناسبات الدينية العظيمة بإقامة المحاضرات والندوات وتوجيه العباد الى كل خير وتوعية المجتمع بأهمية الجهاد في سبيل الله بالمال والنفس كما جاء في قوله تعالى " يأيها الذين أمنوا هل ادلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم .. تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وانفسكم ذلكم خير لكم ان كنتم تعلمون .. يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ذلك الفوز العظيم " .
وأشار الى إن الصيام بحد ذاته مدرسة وامتحان يتحدى الانسان به كل شهوات النفس وليس الجوع والعطش فحسب لتتضاعف فيه الحسنات والتضحيات والعبادات في آن واحد ولأمة الإسلام عظة وعبرة في صبر المسلمين في غزوة بدر حينما قاتلوا وانتصروا وصبروا وادوا عباداتهم وكل ذلك يعود الى ان مرجعيتهم كانت واحدة وهي القرآن الكريم الذي هو نبع الشريعة .
من جانبه قرن أمام وخطيب جامع الطبري بأمانة العاصمة إسماعيل الفران التضحية في ميدان الجهاد بالتضحية في ميدان العمل قائلا " ان المسلم مطالب ان يقدم كل ما لديه من جهد ليس فقط عندما يٌفرض الجهاد عليه في ميادين القتال بل حينما يقوم بعمله الذي هو باب رزقه ".
وأضاف : " ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عندما صافح رجلا يده خشنة من العمل هذه يد يحبها الله ويحبها رسوله وقوله عليه الصلاة والسلام " من بات كالا من عمل يديه بات مغفورا له " .
وأشار الفران الى ان استمرار التربية الصالحة للنشء والشباب تؤهل المسلمين لاستمرار الخير فيهم الى قيام الساعة .. منوها بأن التربية تكمن في تعظيم منافع العمل الدؤوب نحو بناء الامة التي اذا ارادت فعليا ان تحقق معنى من معاني غزوة بدر والتي تحققت في ساعات القتال على أيدي رجال مخلصين صدقوا ما عاهدوا الله عليه.
وتابع: " إن الواجب على الشباب أن يلازموا كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام وأن ينتهجوا بهما مبدأ الاعتدال والوسطية قولا وعملا انطلاقا من قوله تعالى " وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول شهيدا عليكم ".
ودعا أمام وخطيب جامع الطبري مشائخ وعلماء الدين القيام بواجبهم في تعريف النشء الجديد وتوعيتهم بأمور الدين وحضهم عليه والعودة الى كتاب الله والسنة المطهرة وطاعة ولي الأمر ومعالجة كافة القضايا انطلاقا من قوله تعالى " يأيها الذين أمنوا اطيعوا الله وأطيعو الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا ".
وأكد أهمية العمل في شتى مجالات الحياة وعدم التكاسل والتهاون في تأدية فروض الإسلام خاصة في أيام شهر رمضان الكريم إذ تحل البركة ويعظم فيه الأجر والثواب للعباد.
و قال:" إن العقيدة اذا تغلغلت في نفس صاحبها تحولت الى سلوك وواقع معاش لذلك حرص الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر على ان يقنع المسلمون بما يعملون وبما يؤمنون به فجاءت التضحيات مبنية على المبدأ وذلك ليس محل استغراب اذ ان الانسان يحركه في الحياة ويدفعه للعمل المبدأ الذي يؤمن به والعقيدة التي يعتنقها بدليل قوله تعالى "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون" .
العلامة المصري السيد قطب بدوره يروي قصة النعاس الذي غشي المسلمين قبل معركة غزوة بدر في قوله تعالى " إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ " بأنها حالة نفسية عجيبة لا تكون إلا بأمر الله وقدره وتدبيره لقد فزع المسلمون وهم يرون أنفسهم قلةً في مواجهة خطر لم يحسبوا حسابه ولم يتخذوا له عدته، فإذا النعاس يغشاهم، ثم يصحون منه والسكينة تغمر نفوسهم، والطمأنينة تفيض على قلوبهم".
وتابع :" وهكذا تكرر الفزع يوم أحد وتكرر النعاس وتكررت الطمأنينة، ولقد كنت أقرأ آيات القرآن الكريم وأمر بأخبار هذا النعاس فأُدركه كحادث وقع يعلم الله سرَّه ويحكي لنا خبره، إذ أصيب الإنسان بشدة وضيق في ساعة ما ونام أو غفى غفوة أصبح انسانا جديدا ساكن النفس مطمئن القلب وهذه حكمة من الله تعالى لعباده المؤمنين " .
وأشار الى أن تلك المعركة تدار بأمر الله ومشيئته وتدربيره وقدره وتسير بجند الله وتوجيهه وهي شاخصة بحركاتها وخطراتها كما جاء في قوله تعالى إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ .. ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ .. ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ .
ونوه السيد قطب بان الأخذ بالأسباب واجب فقد أخذ المسلمون بكل الأسباب المتاحة لديهم ماديًّا ومعنويًّا ولم يدخروا وسعًا في ذلك حتى تنزلت عليهم رحمة الله قال تعالى " فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ .. ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الكافرين.
سبأ
  المزيد من (رمضان والناس2010)
13 مليون ريال الإيرادات الزكوية لمحافظة الحديدة في الأسبوع الأول من رمضان
إجماع العلماء على وجوب دفع الزكاة للدولة
العلامة القاضي العمراني: مانع الزكاة مجرم عاصٍ فاسق مثل تارك الصوم
"زكاة الفطر": طهرة للنفوس وشرط لاكتمال الصوم وقبوله
الزكاة من أهم وأعظم الفرائض في الدين الإسلامي
ولاية الزكاة للدولة ومن سلمها برئت ذمته وله الأجر وقد أسقط الواجب
24 مليون ريال التحصيلات الزكوية لمدينة رداع منذ مطلع شهر رمضان
أهمية المبادرة في دفع الزكاة ومضار منعها
مفتي محافظة الحديدة يؤكد اهمية الزكاة في دعم التكافل الإجتماعي
دراسة بحثية تطالب بإعادة النظر في أحكام الزكاة بما يحقق مقاصدها الشرعية

العدوان السعودي على اليمن
19 غارة على ثلاث محافظات واستشهاد وإصابة أربعة مواطنين
[26/سبتمبر/2018]
طيران العدوان يشن 12 غارة على باقم بصعدة
[25/سبتمبر/2018]
استشهاد طفل بغارة لطيران العدوان على الظاهر بصعدة
[25/سبتمبر/2018]
استشهاد مواطنين اثنين بغارة لطيران العدوان في الحديدة
[25/سبتمبر/2018]
استشهاد ثلاثة مواطنين وإصابة سبعة جلهم أطفال بغارات وقذائف العدوان ومرتزقته
[25/سبتمبر/2018]